الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

هل تنذر الآثار الجانبية بعد تلقي اللقاح بطريقة تفاعل الجسم في حال الإصابة بالفيروس؟

المصدر: "النهار"
تختلف الآثار الجانبية بين لقاح وآخر
تختلف الآثار الجانبية بين لقاح وآخر
A+ A-

يؤكد الخبراء أن هذه الآثار الجانبية المزعجة التي يمكن التعرض لها على إثر تلقي لقاح كورونا والتي يشكو منها كثيرون، ترتبط بالمناعة وبالاستجابة المناعية. فالتعرض إلى ارتفاع الحرارة والتعب من المؤشرات إلى أن اللقاح يعمل. لكن ماذا إذا لم تظهر أي آثار جانبية عند تلقي اللقاح، فهل يعني ذلك أنه لم يكن بالفاعلية نفسها؟

 

الاستجابة المناعية للقاح

تعتبر الآثار الجانبية التي تظهر جراء تلقي اللقح، بحسب ما ورد في "الهافينغتون بوست" Huffington Post عبارة عن تعبير جسدي يعكس ردة الفعل المناعية، كما يحصل لدى معظم الناس. وبحسب الخبراء قد تختلف الآثار الجانبية بحسب اللقاح والتقنية المعتمدة فيه لتحفيز المناعة وكيفية تفاعل مكوناته مع نظام المناعة. لكن بشكل عام يبدو أنه تنتج من مختلف اللقاحات الحائزة على الموافقة الطارئة للاستخدام آثار جانبية مشابهة. أما ردة الفعل كالحساسية فتعتبر نادرة وتحصل لدى من يعانون حساسية على مكون الـpolyethylene glycol .

 

لماذا تكون الآثار الجانبية لدى البعض أسوأ مما هي عليه لدى الآخرين؟

يبدو واضحاً أن الآثار الجانبية التي تظهر لدى البعض قد تكون أسوأ من تلك التي تظهر لدى آخرين. لكن علمياً ما من أسباب واضحة لذلك. فما من عوامل معينة تجعل البعض أكثر عرضة لهذه الأعراض والآثار الجانبية مقارنةً بآخرين. لكن مما يبدو واضحاً أن الذين هم أصغر سناً قد يكونون أكثر عرضة لظهور الآثار الجانبية مقارنةً بالمسنين. كما ظهرت حالات عانى فيها من كانوا قد أصيبوا بالفيروس سابقاً آثاراً جانبية أكثر صعوبة عند تلقي اللقاح. ويبدو ان الاشخاص الذين سبق أن اصيبوا بالفيروس كانوا اكثر عرضة لظهور آثار جانبية تطول لمدة أطول بعد تلقي اللقاح.

هل ظهور الآثار الجابنية بعد تلقي اللقاح مؤشر لكيفية تجاوب الجسم في حال الإصابة بالفيروس؟

ثمة حاجة إلى المزيد من الدراسات لتأكيد هذا الأمر. لكن لا يبدو بحسب الخبراء أن الآثار الجانبية التي قد تظهر بعد تلقي اللقاح هي المعيار لتحديد فاعلية اللقاح أو طريقة تفاعل الجسم مع الفيروس في حال الإصابة به. ففي مرحلة التجارب عانى معظم الاشخاص آثاراً جانبية متوسطة أو خفيفة، وعلى الرغم من ذلك تبين أن اللقاح فاعل بنسبة 95 في المئة. لكن في كل الحالات يعتبر الحصول على اللقاح حماية من مخاطر الفيروس في حال الإصابة به من احتمال الدخول إلى المستشفى. أما في ما يتعلّق بالآثار الجانبية، وفي حال التخوّف منها، فمن المهم انتظار ربع ساعة أو نصف ساعة بعد تلقي اللقاح للتأكد من عدم حصول ردة فعل حساسية.

أما في حال ظهور تلك الآثار الجانبية المرتبطة بجهاز المناعة وبالاستجابة المناعية كالتعب وارتفاع الحرارة وآلام الرأس فهي لا تدعو للقلق وتعتبر طبيعية جداً ويمكن تناول مسكّن للألم للحد منها. كما يُنصح بالاستلقاء والنوم في هذه الحالة. هذا إضافة إلى أهمية ترطيب الجسم بمعدلات كافية وشرب الماء باستمرار. علماً أن هذه الآثار الجانبية سرعان ما تزول خلال يوم إلى 4 أيام كحد أقصى . أما في حال استمرارها لوقت أطول فيُنصح باستشارة الطبيب.

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم