الثلاثاء - 22 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

صباح الأربعاء: لبنان يسابق الموت ورفع "مضبوط" للدعم ... "امبراطور المخدرات" و"الأرنب الهنغاري"

المصدر: "النهار"
(تعبيرية - أ ف ب).
(تعبيرية - أ ف ب).
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الأربعاء 28 نيسان 2021

مانشيت "النهار"، اليوم، جاءت بعنوان: رفع "مضبوط" للدعم بديلاً من حكومة ممنوعة!
قد يكون الأسوأ من فصول التحلل المتعاقبة لمهابة الدولة وسلطتها والتي كان آخرها انفجار تداعيات عمليات تهريب المخدرات والمنوعات الى المملكة العربية السعودية ان يصبح الملف الحكومي في طي النسيان بعدما تراجع الى المراتب الخلفية سواء بتعمد الجهات المعطلة ام بسبب تصدر الفضائح اليومية واجهة الأولويات . وفيما بدأ يقترب استحقاق بالغ الدقة والخطورة يتمثل ببت مسار رفع الدعم عن المواد الاستهلاكية الأساسية من خلال البطاقة التمويلية والذي أنكبت حكومة تصريف الاعمال على مواجهته وعقد أجتماع لهذه الغاية مساء امس برئاسة رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب بما يعكس بدء العد العكسي لحسم الاتجاهات النهائية لهذا الملف الأساسي ، بدا واضحا ان ملف تشكيل الحكومة الجديدة صار في مرحلة موغلة من التجميد وسط شلل غير مسبوق في المبادرات والمشاورات والتواصل السياسي حتى على مستوى القوى الداخلية فيما بينها .
 


في افتتاحية "النهار" كتب سمير عطالله: السلطة ايضاً تثور
"نعم للاصلاح، لا للمهازل"ديغول ظهرت في السبعينات حركة جديّة تضم نخبة من الطبقة المتوسطة، للعمل على الغاء الطائفية، اذكر من روادها الطبيب اميل البيطار، والمحامي باسم الجسر. ثم جاءت الحرب، فألغِت، فيما الغت، الحركة، وأحيت الطائفية هذه المرة على شكل متاريس، وحواجز طيارة، ومجازر ثابتة. المرة الثانية التي شعرنا خلالها باندفاع مدني وطني غير طائفي، كانت في عفويات 17 تشرين. اللاطائفيون هنا، ليسوا عقائديين متجذرين مثل القوميين أو الشيوعيين، بل مجموعات آتية من كل الطوائف والأمكنة، وسيدات قادمات للتو من عند "الكوافور"، ومغتربات قادمات في زيارة، وطلاب وآباء وامهات. الذين تأملوا، كثيرون.
 


في مقالات اليوم:

كتّاب "النهار":
كتب نبيل بومنصف: 26 نيسان... لئلا يطمره الانهيار!
بعد اندلاع الحرب في سوريا قبل عشر سنوات صارت ذكرى الانسحاب السوري من لبنان في 26 نيسان 2005 تتداخل تداخلا لا فكاك منه بين نهاية وصاية النظام الأسدي على لبنان وانفجار الثورة الاهلية السورية ولو أدرجت الأخيرة في حلقات م "الربيع العربي". لم يكن ثمة ما يستدعي التذكير بهذه المعادلة المسلم بها الا من مكابري النظام وحلفائه خصوصا في لبنان لولا مصادفة الذكرى ال 16 للانسحاب من لبنان مع الاستعدادات لمهزلة تجديد انتخاب بشار الأسد لولاية رئاسية رابعة.
 


كتب غسان حجار: إلامَ استند الفرزلي في مطالبته الحريري بوزراء يمثّلون النوّاب المسيحيّين المستقلّين؟
ان يبادر البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بما يمثل ومن يمثل الى الاتصال بالسفير السعودي وليد البخاري قبيل بدء سريان القرار الذي اعلنته المملكة بمقاطعة الصادرات اللبنانية من الفواكه والخضار فشكل ذلك وفق المعطيات التي توافرت عن رد الفعل السعودي خطوة ايجابية جدا وفي محلها في غياب اي قدرة لاي مسؤول رسمي من اعلى الهرم الى رئاسة الحكومة او وزارة الخارجية او وزارة الزراعة على التقاط مبادرة مماثلة نتيجة افتقادهم للعلاقات التي تسمح لهم بهذه الخطوة . فقد جرت العادة ان يتم التوسط لدى بكركي من اجل التواصل مع المرجعية الكاثوليكية الاولى التي يشكلها الفاتيكان فيما ان التواصل من الراعي مع المملكة السعودية في مسألة يفترض ان يتولاها المسؤولون في السلطة تعطي ابعادا ايجابية كذلك على خط التواصل المسيحي مع المرجعية السنية ودار الاسلام في المنطقة ما يساهم في دحض الاتجاهات الطائفية التي يدفع اليها الصراع الحكومي على خط رئاستي الجمهورية والحكومة.

كتب غسان العياش:المشلول والسكّير والسيّد النبيل
صورة تعصى على الفهم. لبنان في طريقه إلى الانفجار الاجتماعي والفوضى الشاملة، وبدلا من تركيز الجهود على وقف الانهيار تُفتح معارك جانبية بعيدة عن أساس المشكلة، مثل تمرّد القضاء على القضاء وفتح خطوط تماس طائفية في النظام السياسي والإدارة. بدا في الآونة الأخيرة أن أسلوب تعطيل المؤسّسات للوصول إلى غايات سياسية لا زال واردا ومحتملا لدى القوى التي تخصّصت فيه منذ سنة 1988. وإذا كان هذا الأسلوب مرفوضا في الظروف العادية فهو مرفوض أكثر في حالتنا الحاضرة، حيث البلد على شفير الانهيار. كل يوم تظهر مؤشّرات تنذر بتردّي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية على نحو لا سابق له في تاريخ لبنان.

كتبت ميشيل تويني: بين التربية والصحة والزراعة
يعاني قطاع الصحة في لبنان كثيرا من بطء حملات التلقيح ضد وباء كورونا، فحتى اليوم لم يتجاوز عدد الذين تلقوا اللقاح نسبة خمسة في المئة فقط، وهذا الرقم يدل على عدم الجدية الكافية للدولة في التعامل مع هذه الجائحة الخطيرة، وخصوصا ان لبنان يعاني اقتصاديا ولم يعد في إمكانه اتخاذ قرارات بالاغلاق تكرارا بالسهولة التي يتم فيها الاغلاق في البلدان المتطورة وحتى العادية... فهذا الرقم هزيل جدا وقاصر تماما عن الوصول بالمجتمع اللبناني إلى مناعة القطيع، والمشكلة ان معظم اللقاحات ستستلزم، على ما تشير التقارير الطبية، جرعة ثالثة بعد 6 اشهر او سنة، والخوف ان يكون من أخذ اللقاح يحتاج إلى التلقيح مجددا، علماً ان جزءا كبيرا من المواطنين لم يتلقَّ الجرعة الاولى...
 


كتبت روزانا بومنصف: في انتظار"الدور الاقليمي"لإيران بعد الاتفاق
في الحديث المسرب لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف والذي يعتقد ان له اهدافا تتعلق بملف التفاوض النووي وربما هو ضغط مقصود من ايران لبيعها تراجعا اميركيا اكبرعن العقوبات ما قد يسهل فوز المعتدلين في الانتخابات المقبلة، لفت مراقبين اقراره "بتنامي الدور الإقليمي لايران بعد التوصل إلى الاتفاق النووي لعام 2015 ورفع العقوبات لكي نتقدم في العمل الميداني بعد الاتفاق النووي، أنفقنا الكثير".

سأل سركيس نعوم: هل نجح بايدن في استعادة ثقة حلفاء أميركا "بزعامتها"؟
"الاختبار الذي يبدو أن روسيا والصين الى حد ما عرّضوا له الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن قد انتهى". هذا ما يقوله متابع أميركي جدّي جداً ومُزمن لأوضاع بلاده وسياساتها داخلاً وخارجاً. يضيف: "هو قد فشل أيضاً رغم الحشد العسكري الكبير الذي قام به الرئيس بوتين في شبه جزيرة القرم قبل مدة قصيرة وعلى حدود دولة أوكرانيا التي تخوض حرباً مع جزء من شعبها ذي أصل روسي يحاول إما الانفصال والإنضمام الى الوطن الأم، وإما تعزيز وضعه داخل دولته الحالية، وذلك كلّه بمساعدة عسكرية مباشرة من موسكو بالسلاح والذخائر والخبراء العسكريين. علماً أن بوتين أصدر الأسبوع الماضي قراراً بسحب الحشد المُشار إليه وبدأ تنفيذه.
 
 
كتب ابراهيم حيدر: العودة إلى المدرسة وتهريب الامتحانات!
خطة وزير التربية للعودة إلى التعليم أهملت المدارس وتركتها لمصيرها. المشكلة أن هذه العودة وإن كانت ضرورية لا تشكل حصانة للتلامذة والمعلمين، ولا تضمن استكمال المناهج المتبقية حتى مع التقليص الذي تقرر لإنجاز الإمتحانات. يتبين من القرارات المتخذة أنها افتقدت للتقييم الشامل لوضع المؤسسات، وما درسه المتعلمون خلال مرحلة التعليم عن بعد، علماً أن مدارسنا غير مهيأة ولا مجهزة للتعليم الحضوري في ظل الجائحة التي غيّرت طريقة التعليم وأماكنها. وقبل الجامعة يجب أن تكون المرونة هي الأساس لأي استراتيجية لإعادة فتح المدارس، والاعتراف بمدى ما يمكن تقديمه وعدم رفع السقف، طالما أننا نشهد انهياراً مرعباً لجودة التعليم.
 
كتبت سابين عويس: لبنان يسابق الموت... ولا أفق لحل
تمر الايام ثقيلة على اللبنانيين الذين يترقبون بقلق بالغ ما ستحمله الأسابيع القليلة المقبلة من تطورات، مع بدء العد العكسي لمرحلة ما بعد رفع الدعم عن السلع والمواد الغذائية والاستهلاكية، والذي يهدد عند حصوله، العملة الوطنية المعرضة لمزيد من التقهقر امام الدولار الاميركي.

في قسم السياسة
كتب رضوان عقيل: عندما يستعين باسيل بـ"الأرنب الهنغاري"
في لحظة سياسية حساسة وصعبة ترافق مسيرة رئيس"التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل الذي يواجه حصاراً محلياً وخارجياً، يستعين الرجل بـ"أرنب هنغاري" ليخلصه من العقوبات التي قد يفرضها عليه الاتحاد الاوروبي. ويحتاج قرار خطير من هذا النوع الى اجماع اعضاء الاسرة الاوروبية الـ 27. وكان من المتوقع ان يطلب "نداء النجدة" من بلدان غربية تعنى بالبلد قبل نشأة "لبنان الكبير" مثل فرنسا وايطاليا والفاتيكان نظراً الى العلاقة التاريخية لهذه الدول مع لبنان، لكن باسيل فاجأ الكثيرين على المسرح المحلي عند حلول صديقه وزير خارجية هنغاريا بيتر سيارتو في بيروت، وهو القيادي في حزب"فيدس" اليميني الحاكم الذي يقوده رئيس الوزراء فيكتور أوربان الذي فاز بثلثي اصوات الناخبين في آخر ثلاث دورات انتخابية، ويُعرف عنه انه شخصية مزعجة في الاتحاد الاوروبي. ويقوم مانيفستو الحزب بابراز تشدده وتطرفه في اتخاذ قراراته ورفض استقبال المهاجرين، ولا سيما منهم السوريين.
 


كتب وجدي العريضي: المعالجات على خط بيروت الرياض مستمرّة... ولكن هل يرسل عون موفداً رئاسياً إلى السعودية؟
يبدو ربيع لبنان مزهرا بالأزمات ومثقلا بالخلافات، فمن المصارف إلى القضاء والمستشفيات والجامعات إلى "الرمّان المخدّر" يتهاوى البلد، وتعصف به رياح الخلافات من كل حدب وصوب، ىتالياً يظهر جلياً ان لا حكومة في المدى المنظور، وصولاً إلى زعزعة العلاقات اللبنانية الخليجية لأول مرة في تاريخ لبنان المعاصر، وهي التي كانت "على صوص ونقطة"، وتحديداً مع المملكة العربية السعودية، لتأتي عملية التهريب على طريقة "إسكوبار" ورفاقه، لتقصم ظهر بعير هذه العلاقة.

كتبت كلوديت سركيس: إشكالية في تعامل قاضيين من النيابة العامة مع التحقيق في شركة مكتّف؟
ما شهده القضاء أخيراً من انتقال المشكلة القائمة منذ مدة غير قصيرة وبعيداً من الضوء بانقطاع التواصل بين النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات والنائبة العامة الإستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون لغياب التنسيق بين الرئيس والمرؤوس، أخرج شظايا المشكلة الى العلن في أعقاب صدور قرار النائب العام التمييزي بتعديل جدول توزيع الأعمال في النيابة العامة في الجبل، وما استتبع ذلك من مظاهر غير معهودة أمام شركة مكتّف لنقل الأموال في عوكر ودخولها من القاضية عون بعد كسر وخلع باب مدخلها إثر رفض الشركة السماح لها بالدخول كون الأمر يخالف القرار الإداري الصادر عن النائب العام التمييزي. هذه المشكلة التي تعامل معها القاضي عويدات بهدوء منذ نشوئها بقيت دون المطلوب بإيجاب هذا التنسيق بين الطرفين، لا بل انقطع خيط هذا التواصل بين مركزين رئيسيين في المؤسسة القضائية...
 


كتب عباس صباغ: بودابست على خط الترسيم بين ميرنا الشالوحي وتل أبيب
لا تزال مواقف رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل بشأن تعديل وفد لبنان المفاوض إلى الناقورة، محطّ تساؤلات عن أسباب طرح هذا التعديل، ولا سيما أنّ رفضاً مطلقاً للأمر أُعلن قبل ساعات من انطلاق الجولة الأولى للتفاوضات التقنية غير المباشرة مع تل أبيب، في 14 تشرين الأول الفائت. وفي سياق متصل ما هو دور بودابست في الترسيم؟قبل ساعات من انطلاق التفاوضات في الناقورة برعاية الأمم المتحدة وبوساطة واشنطن، أصدر "حزب الله" و"أمل" بياناً قرابة الأولى من فجر الإثنين 14 تشرين الأول عام 2020، انتقدا فيه توسعة الوفد اللبناني المفاوض وضمّ وجوه مدنية إليه، وتأكيدهما ضرورة إسناد التفاوض إلى وفد عسكري فقط.
 


كتب مجد بو مجاهد: الردّ على الحملات بتزخيم مبادرة بكركي
حتى وإن تكثّفت الحملات التي تبدو منظّمة على الكنيسة والمرجعيات الروحية المسيحية المثمثّلة بالبطريرك الماروني مار بشارة الراعي ومتروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده، والتي بدا من نظرة مراقبة أن شنّها على مواقع التواصل يأتي أشبه بشبكة مترابطة في النصوص والمواقف المتناقلة على المدوّنات بشكل متناسخ؛ إلّا أنّ الصرح البطريركيّ لا يبدو في وارد التوقّف عند الحملات الجارية ضدّه في كونه فوق الصّراعات، وليس بحزبٍ سياسيّ ليتّخذ خيار مواجهة مع الحاملين عليه.
 
 
 
 
في قسم مجتمع ومناطق
كتبت روزيت فاضل: من هو القس الشهيد آرميناك هايكازيان ولِمَ ارتبط اسمه بالجامعة الأرمنية في شارع القنطاري؟
تعتبر الموسوعة الثقافية القس الشهيد آرميناك هايكازيان، الذي يرتبط اسم شهرته بتسمية جامعة "هايكازيان"، كواحد من أهم الرموز الأرمنية، الذين قضوا على يد السلطة العثمانية في أبشع مجازر مرتكبة في حق الأبرياء. القس هايكازيان والأسرة الأكاديمية في الجامعة في كونيا تترجم عملياً مكانة هذه الهامة الوطنية، والتي تصادف الذكرى الـ 100 على استشهاده في تموز 1921، من خلال التفاتة خاصة يخصها رئيس جامعة هايكازيان القس الدكتور بول هايدوستيان في كل مناسبة له، منها ما ذكره في مئوية الإبادة الأرمنية على معنى الشهادة، معتبراً ان "جامعة هايكازيان مثال حي عنها، بشهادة القس آرميناك هايكازيان، المفكر والمربي الكبير الذي سميت الجامعة باسمه والذي قضى في المجازر.حاولت " النهار" أن تسلط الضوء على سيرة حياة القس الشهيد آرميناك هايكازيان من خلال حوار أجريناه مع هايدوستيان في مكتبه في الحرم الجامعي في شارع القنطاري في منطقة الحمراء.

كتبت أسرار شبارو: حسن دقو... امبراطور المخدرات والتهريب وشراء الذمم
حسن دقو... الإسم الذي يتصدر اهتمام الصحافة، بعدما كان يعمل لسنوات خلف الأضواء في تجارة الممنوعات، بنى لنفسه امبراطورية، عاش حاكماً لمساحة واسعة من بلدته الطفيل ومن يسيطر عليهم، إلى أن وقع قبل أيام في قبضة شعبة المعلومات التي اوقفته في منزله في الرملة البيضاء، لتتسرب على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً له مع سياسيين، ما دفعهم إلى المسارعة للتبرؤ منه ومن معرفته، وتحجيم الأمر بلقطة عابرة.
 


"بحيرة القرعون من مصدر حياة إلى مستنقع للموت"
مزيد من المشاهد الكارثية نشرتها المصلحة الوطنية لنهر الليطاني لبحيرة القرعون التي تحولت من مصدر للحياة الى مستنقع للموت، فيما يستمر مسلسل الأسماك النافقة في محيط البحيرة، حيث تشير تقديرات المصلحة الى إنتشال ما بين 400 الى600 كيلوغرام من السمك النافق يتم يوميا من البحيرة ويتم بيعها في مختلف المناطق اللبنانية. يشير المدير العام لمصلحة الليطاني سامي علوية لـ"النهار" انه من الاكيد ان البحيرة ملوثة بشكل كبير فيما المليارات التي صرفت على البنى التحتية ومحاولات معالجة ازمة تلوث القرعون من قبل مجلس الانماء والاعمار ووزارة الطاقة ذهبت من دون منفعة. ويؤكد علوية أن سبب المشكلة الصرف الصحي الذي أغرق هذه البحيرة بما يقارب 60 مليون متر مكعب من مياه الصرف الصحي.

في قسم الاقتصاد
تبديل الرموز الهاتفية الثابتة من دون سابق إنذار!
كما جرى تهريب القرار الاساسي لتغيير رموز الاتصالات الهاتفية على "السكت"، كذلك فعلت "اوجيرو" فعمدت الى تبديل الرموز من دون سابق إنذار أو حتى على الاقل اصدار بيان تعلم فيه المشتركين بهذا القرار، علما أن رئيس هيئة "اوجيرو" عماد كريدية ناشط جدا على وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصا "تويتر"، وينشر كل شاردة أو وواردة تتعلق بعمل الهيئة!. والمستغرب ايضا أن بعض المعنيين بـ "أوجيرو" الذين حاولت "النهار" الاتصال بهم لم يكونوا على علم بهذا التبديل ولا حتى أي سنترالات شمل أو سيشمل تباعا. إلا أن كريدية برر في اتصال مع "النهار" عدم صدور بيان عن الهيئة على اعتبار أن الأمر معروف، مشيرا بذلك الى قرار الاتصالات في حينه اي في شهر كانون الثاني من العام 2020 والقاضي بتغيير رموز الاتصالات الهاتفية، لافتا الى ان الهيئة تقوم بإرسال على الهواتف الخليوية للمشتركين تعلمهم بالتبديل.وأوضح أن "تعديل الرموز لم يقتصر على سنترال عاليه، بل شمل ايضا دير القمر وبيت الدين والمختارة وبعبدات وبرمانا ومرجعيون وغيرها من السنترالات التي انتقلت إلى الترميز الجديد"...

في قسم اللايف ستايل:
في شاشة رمضان، عن أبرز مسلسلات الموسم
كتبت فاطمة عبدالله: أين نيللي كريم؟
تعتاد نيللي كريم كسب لقب نجمة رمضان وهزّ الموسم بأكمله. مسلسلات رفعتها لسنوات، فكانت نموذج الممثلات المبدعات، ومضرب المثل حين تُفتح سيرة الشطارة. ماذا يجري في رمضان 2021؟ أين هي؟ أين المسلسل المتمكّن من نفسه، الواثق من الوصول إلى خطّ النهاية؟ تمرّ حلقات من "ضدّ الكسر"، من دون أن تضيف إلى حضورها ما يشكّل علامة فارقة. منذ دخولها في الغيبوبة، والسياق ليس دائماً في مصلحتها. خطف بعضاً من وهج نجمة مصر، وسلبها المركز الأول. هي سلمى في المسلسل، أمام كاميرا المخرج أحمد خالد. تنفصل عن المخرجة كاملة أبو ذكرى وتنطلق في طريقها. النتيجة ليست نفسها.
 


بالأرقام... المسلسلات الأكثر مشاهدة في الأسبوع الرمضانيّ الثاني: أيّها تقدّم وأيّها تراجع؟
أسبوعان على المنافسة الرمضانية، وهيّا بنا نطرق باب الأرقام. أيّ المسلسلات تقدّم وأيّها تراجع؟ الجمهور يهوى لعبة الأول والثاني والثالث. ينتظرها. إليكم بالأرقام، نسبة المسلسلات الأكثر مشاهدة في لبنان، وفق "إيبسوس نيلسن"، بناءً على الجمهور المستهدف من البالغين بعمر الـ15 سنة وما فوق، وذلك للمسلسلات التي بُثّت في الأسبوع الثاني، أي من الثلثاء 19 إلى الاثنين 26 نيسان الجاري.
 


في قسم الثقافة
كتب سليمان بختي: مئة عام على ولادة نصري سلهب خلاصة الحقيقة اللبنانية
أتذكر نصري سلهب (1921-2007)، في مناسبة مرور مئة عام على ولادته، هو القاضي والديبلوماسي والاديب الذي أعطى الكثير الكثير في مجال الكلمة، وفي الحوار الاسلامي المسيحي، متعمقا في سلسلة بدأها "على خطى المسيح" و"على خطى محمد" و"على خطى علي"، وهي شبيهة في مكان ما بعبقريات العقّاد. كتب "لقاء المسيحية والاسلام" (1965-1970) و"القيم الاخلاقية للاسلام" (1985) و"الاسلام كما عرفته دين الرحمة والسلام" و"لبنان في محافظاته" (الندوة اللبنانية 1961)، "فرنسا والموارنة" (1997)، "صلب المسيح ومسؤولية اليهود- قراءة جديدة في الاناجيل" (2002)، الى غيرها من الندوات والمحاضرات والمؤتمرات.
 


في قسم الرياضة
كتب أحمد محي الدين: لبنان على عتبة المونديال: مواجهتان مع فيتنام ويتحقق الحلم
تبدو كرة القدم اللبنانية أمام فرصة تاريخية لملامسة عتبة العالمية من بوابة كرة القدم للصالات "فوتسال" وفي مغامرة على شكل لعبة "بوكر" فرضتها ظروف ومستجدات فيروس كورونا التي ساهمت مرات عديدة في ارجاء ونقل بطولة آسيا للعبة (تصفيات مونديال ليتوانيا) وتغيير موعدها وزمانها ومكانها قبل ان يتقرر الغاءها.اليوم يبدو "رجال الأرز" امام مهمة وطنية بمثابة حياة او موت وتتمثل في تجاوز منتخب فيتنام (شارك في النسخة الأخيرة من المونديال) لكي يبلغوا نهائيات كأس العالم المقررة في ليتوانيا وارجأت بدورها الى العام الحالي للأسباب نفسها (كورونا).
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم