السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

صباح الجمعة: الجراد الصحراوي وصل لبنان والاخطاء التي تسمّم المناخ التفاعلي... كاميرات المراقبة تحدّ من تحركات "حزب الله"

المصدر: "النهار"
(تعبيرية - أ ف ب).
(تعبيرية - أ ف ب).
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الجمعة 23 نيسان 2021

مانشيت "النهار"، اليوم، جاءت بعنوان: البابا للحريري: حقوق جميع اللبنانيين وليس المسيحيين
ارتاح اللبنانيون امس من مسلسل "الكسر والخلع" الذي تمادى قرابة أسبوع مفجرا ظاهرة غير مسبوقة في تاريخ "الممارسات" القضائية في انتظار ما سيقوم به التفتيش القضائي لجهة بت وضع القاضية غادة عون بعد مخالفتها لقرار كف يدها عن ملفات كانت تتولاها وإمعانها في تحدي قرار مجلس القضاء الأعلى. واذ انتقل الحدث اللبناني بكل دلالاته رمزيا ومعنويا الى الفاتيكان حيث طبعت لقاءات رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري بطابع بالغ الأهمية في هذا التوقيت ومن حيث المضمون الذي عكسه اجتماعه مع البابا فرنسيس ومن ثم مع كبار المسؤولين الفاتيكانيين، بدا صعبا على العهد وتياره السياسي "هضم" هذا التطور البارز وتركه يمر من دون تشويش. وهو الامر الذي ترجم أولا في تسريبات نسبت الى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي مواقف في لقائه مع النائب جبران باسيل مساء الأربعاء تبين انها غير صحيحة.
 


في افتتاحية "النهار" كتب مروان اسكندر: الاخطاء التي تسمّم مناخ لبنان التفاعلي
بات من نافل القول ان لبنان بلد ديموقراطي، بل ان الحكم يشدد على اعتماد معايير لا تحدِّد معالمَها ومقاصدَها.البحث عن حكومة مفيدة معقّد لان الحكم يعتبر ان ما يقترحه الرئيس سعد الحريري يخالف الميثاقية...وتفسير الميثاقية يرتكز على تخصيص رئيس الجمهورية باختيار ستة وزراء، اضافة الى الوزير الارمني...أين هو هذا الافتراض الذي يتجاوز اتفاق الطائف - اي الدستور الجديد...والميثاقية تسعى الى تعويض رئيس الجمهورية عن خسارة التقرير في شؤون كثيرة نُقلت صلاحياتها الى مجلس الوزراء مجتمعًا.

في مقالات اليوم:

كتّاب "النهار":
كتب نبيل بومنصف: إحذروا فرك ايديكم!
قد لا يكون مثيرا للدهشة ان تقبع القوى السياسية متفرجة وفي موقع الترصد على اشتباك قاتل يتهدد القضاء والجهة السياسية المنخرطة في حرب تقويضه بلا هوادة. ذلك ان طبيعة المرحلة التي انتهى اليها العهد هذه النهاية المفجعة باتت تقدم المعركة الرئاسية المبكرة وكأنها حاصلة غدا، كما تطغى على هواجس الحليف الوحيد للعهد "حزب الله " حيال استحقاقات الانهيار المتسارع. في ظل الانكفاء اللافت العميم لمعظم القوى السياسية، تغدو الساحة مشرعة لأسوأ مواجهة عرفها لبنان بين الجهة السلطوية الحاكمة والقضاء كلا، والتي يسخر فيها عنوان مكافحة الفساد وتهريب الأموال لأهدافها الحقيقية المتصلة بتصفية خصوم العهد.

سأل سركيس نعوم: اتفاق الأسد وروسيا وإسرائيل على إخراج إيران من سوريا؟
لا تُعطي الجهات الأميركيّة الواسعة الإطّلاع نفسها جواباً عن كلٍّ من الأسئلة الأربعة التي طرحها "الموقف هذا النهار" في آخر فقرة منه يوم أمس والمُتعلّقة بالمواقف المُتوقّعة من إيران والمطالب المُتوقّعة من أميركا والمُتوقَّع من روسيا الشريك المُضارب في سوريا والمنطقة، وتكتفي بإعطاء أجوبة مُتداخلة عنها إذا جاز التعبير من شأنها إلقاء بعض الضوء على ما قد تشهده المنطقة أو الدول المُضطربة فيها في مستقبل قد يكون بعيداً أو غير بعيد.
 


كتبت روزانا بومنصف: انتخابات الأسد: استمرارية تمتد إلى لبنان!
يخوض رئيس النظام السوري بشار الاسد الشهر المقبل انتخابات رئاسية جديدة لولاية رابعة له وهي الثانية منذ اندلاع الثورة السورية ضده في 2011 من دون ان يغير حرفا في ادائه او ادبياته السياسية التي تسمح بالجزم بانه اهل لقيادة سوريا مختلفة عن تلك التي تركها قبل عشرة اعوام نهبا للتدمير والقتل والاستباحة الاقليمية والدولية. فالتسوية السياسية المرتقبة لا تزال تنتظر مرونة من جانبه تظهر رغبة في التغيير الدستوري والسياسي الذي اغتبط للوصول تحت عنوانه العام 2000 والذي سرعان ما تركه للانضواء تحت لواء الحكم الدكتاتوري نفسه الذي حكم سوريا لعقود طويلة. ومن المستبعد قياسا بتجربة الحرب اللبنانية التي شكل النظام جزءا اساسيا منها ان يكون الاسد قادرا على اجراء اي تغيير حتى لو كان راغبا فيه نتيجة عدم تحكمه بقراره وسيطرة كل من روسيا وايران على القرار السوري في انتظار تسوية دولية اقليمية تطاول جملة مسائل من بينها الوضع في سوريا ومستقبلها.
 


كتبت ابراهيم بيرم: "حرب الكاميرات" على الحدود الجنوبية لا تزال في مرحلة متوترة
يُستقى من المعلومات والوقائع الواردة من الجنوب، ما يفيد ان قيادة القوة الدولية قررت تحت وطأة موجة اعتراضات اهلية شديدة وقف تنفيذ خطتها الرامية الى تركيب اجهزة تصوير ومراقبة متطورة على طول الحدود مع إسرائيل. إلا ان هذا القرار، على أهميته، لا يعني ان المواجهة الناشئة منذ نحو خمسة اشهر حول هذه المسألة وما ينجم عنها من إشكالات وتبعات قد طويت صفحتها، بل ان ثمة معطيات تبرهن خلاف ذلك، ما يعني ان المشكلة المتوالية فصولاً لم تضع أوزارها بعد، وهناك ما يشي بان الجهات الداخلة في هذه المشكلة قد أخذت "استراحة المحارب" لتدرس وضعياتها ومن ثم تعاود ما بدأته.
 


كتب سمير قسطنطين: في 24 نيسان ... تحيّة إلى الشعب الأرمنيّ، لماذا؟
غداً 24 نيسان 2021. مئةٌ وستّة أعوام على"الإبادة الأرمنيّة". شعبٌ بأكملِه اقتلعَتْه الدولة العثمانيّة من أرضه، نكّلت به بلا رحمة. فَعَلت به ما لا نقوى على سماعه أو مشاهدته عبر الإعلام. مليون ونصف المليون أرمني قُتِلَ في هذه الإبادة التي يُطلِق عليها العالم إسم الــ Armenian Genocide. لا أُريد أن أتحدّث عن البشاعات التي بدأت في ذلك اليوم قبلَ أكثرَ من مئةِ سنة، لكنّي أُريد أن أتوجّه بالتحيّة إلى الشعب الأرمني في لبنان والعالم لثلاثة أمورٍ على الأقل. أُحيّيهم أولاً، لأنّهم صنعوا من إبادتهم قضيّة. هناك شعوبٌ تعرّضت للإبادة لكنها لم تستطع أن تجعل من الإبادة قضيّة.
في قسم السياسة
كتب غسان حجار: كاميرات المراقبة تحدّ من تحركات "حزب الله" قرب الحدود وبند الطائرات المسيّرة فوق "الخط الازرق" غير قابل للتحقق
لا يحتاج "حزب الله" الى الدخول في مواجهة مع قوة "اليونيفيل" العاملة في جنوب لبنان، ولا تنفعه المواجهة مع هذه القوة التي تتولى مراقبة الحدود والعمل على توفير التواصل، ولو غير المباشر، بين طرفَي النزاع، اي لبنان واسرائيل، في حال وقوع اي تجاوز، اذ تبقى هذه القوة الضامن لعدم وقوع اشتباكات. وعدم حاجة "حزب الله" الى الدخول علناً في نزاع حول كاميرات المراقبة الحديثة والعالية التكنولوجيا، مردّه الى وجود "واجهة" البلديات والاهالي التي تتصدى لعملية تركيب المعدات المتطورة الكفيلة بمراقبة اكثر دقة للتحركات في المنطقة الحدودية، والتي ترجح مصادر مطلعة في الامم المتحدة ان تكون خرجت عما نصت عليه القرارات الدولية وآخرها القرار 1701.
 


كتبت بتول بزي: "المبرّات" مثقلة بأعبائها... فضل الله لـ"النهار": لئلَّا تكون الحكومة مطيّة لتحقيق طرف مستقبله السياسي
يعلو صوت الشارع المتعب في شهر رمضان، على أيّ صوت آخر. استفحلت الأزمة اللبنانية فألقت بعبئها على الناس، ومعهم المؤسسات الخيرية، التي كانت عوناً لهم لسدّ العجز. المأزق السياسي الخانق لم يرحَم الشعب أيضاً، بل زاد من صِعاب أيامه، حتى بات البحث عن المبادرات الفردية أساساً لتخطّي المرحلة.
 
كتب مجد بو مجاهد: العلاقة التاريخيّة الحاضرة في زيارة الحريري للفاتيكان
تكتسب زيارة الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة سعد الحريري إلى الفاتيكان أهميّة خاصّة، مسكوبة في قالب العلاقة التاريخيّة التي كُتبت سطورها الأولى قبل عقود في حقبة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وإذا كان لا بدّ من الإضاءة على مدى حرص الحريري الأب على علاقته بمركز القيادة الروحية للكنيسة الكاثوليكية في العالم، يمكن اختصار المشهد بعبارة لطالما ردّدها، ولا تزال حاضرة في أذهان من عاصروا حقبته، إذ كان يقول إنّ "على رئيس الوزراء اللبناني أن يجتمع بالبابا مرّة واحدة سنويّاً". ويُنقل أنّ السيدة نازك الحريري كانت تسهر دائماً بعد منتصف الليل، للإنصات إلى عظات البابا يوحنا بولس الثاني عشية الأعياد المجيدة.
 
 
في قسم مجتمع ومناطق
تكريم من السفارة الفرنسية... مديرة "كفى" تتسلّم جائزة حقوق الانسان ودولة القانون الفرنسية الألمانية
أقامت السفارة الفرنسية في بيروت حفلاً تكريمياً لمديرة منظمة "كفى عنف واستغلال" زويا جريديني روحانا، تسلّمت فيه المكرَّمة جائزة حقوق الانسان ودولة القانون الفرنسية الالمانية لعام 2020، وذلك تقديراً لجهودها وعملها على مناهضة كافة أشكال العنف ضدّ النساء.
 


كتبت هنادي الديري: غاليري تظهر فجأة هنا لتختفي وتظهر مجدداً هناك!
شابتان تعشقان حوارات الفن الصامتة. و"خبصة" ألوان، وأرجوحة المُخيلة الصغيرة تفتح لنا نافذة تُشرف على الإبداع. غاليري تظهر فجأة في مكان وآخر. تُقدّم لنا بعض مشهيّات مرئيّة. "بتضل كم يوم". تُنعش المكان الذي إختارته ملاذها المؤقت. "تُسقي" نباتات أيامنا. تُشبعنا أعمالاً فنيّة لا تُعد ولا تُحصى. شابتان تُريدان أن يتحوّل الفن، أشبه بدردشة صباحيّة مُريحة، تُزيل غبار الأيام وثقلها عن الصدر. وسُرعان ما تختفي الغاليري. تنكفئ عن الأضواء. لتظهر مُجدداً في فُسحة أخرى. تُنعشها. تُزخرف جُدرانها وفراغات روحها بالأعمال الجديدة. وها هو الفن يُصبح حلوى شهيّة في مُتناول الجميع. الفن ليس حكراً على النخبة. مُنحنيات مُتدفقة من الجنون.
 


في قسم الاقتصاد
كتبت سلوى بعلبكي: الترخيص لـ 300 مستثمر يمكن أن يكون بديلاً من البواخر بيضون لـ"النهار": لاستخدام أموال المودعين في الطاقة الشمسية
فيما يستمر تعسّر، وتعثّر، تأليف الحكومة، يبدو لافتا الاهتمام الخارجي بمساعدة لبنان على وقف انهياره، وإحداث تغيّرات إيجابية تساهم في التخفيف من تأثير الحصار الخارجي في انتظار انفراج جدي ونهائي. فقبل جولات الرئيس المكلف سعد الحريري ما بين الخليج ومصر، كان قد بدأ الاهتمام فرنسياً ومباشرة من خلال حضور الرئيس إيمانويل ماكرون ومحاولته تحييد العقد ذات البُعد الإقليمي وتأجيل البحث فيها، والدفع باتجاه تأليف "حكومة مهمة"، تباشر إجراء الإصلاحات الأساسية المطلوبة لتوفير إمكانية استجابة صندوق النقد الدولي وغيره من مؤسسات التمويل الدولية لطلب مساعدة لبنان. وتلاه حضور ألماني يهتم بإعادة بناء مرفأ بيروت والمنطقة المتضررة المحيطة به، ليصل الاهتمام الى روسيا التي زارها الحريري خلال هذا الاسبوع، طالباً المساعدة على معالجة أزمة النقص في إنتاج الكهرباء، من خلال بناء محطات كهرباء جديدة تلبي حاجة لبنان.
 
كتب كميل بو روفايل: الجراد الصحراوي وصل لبنان... كيف نواجه هذه الموجة وما خطورتها؟
وصلت أسراب من الجراد الصحراوي إلى لبنان، بحيث رصدها أحد المزارعين في جرود بلدتي عرسال ورأس بعلبك الحدودية، محلّة خربة داود، في جهة السلسلة الشرقية لجبال لبنان. يأتي الأمر بعد غزو الجراد الصحراوي كلّاً من سوريا والعراق والأردن، ما دفع وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال عباس مرتضى إلى الطلب من الفرق المختصّة في وزارته الاستعداد لترصد ومكافحة أيّ موجة قد تأتي إلى لبنان، وكذلك طُلب من وزيرة الدفاع زينة عكر تأمين جاهزية مروحيات الجيش للمساعدة في أيّ طارئ.
 


في قسم الصحة

كتبت كارين اليان: هذه أسباب آلام الظهر الشائعة لدى مرضى كورونا
يواجه كثيرون ممن يصابون بكورونا أوجاعاً في الظهر، سواء في أولى مراحل المرض أو في مراحل متقدمة مع تطور مضاعفات المرض، إذ تعتبر آلام الظهر من المشكلات الشائعة. وفق الطبيب الاختصاصي في جراحة المفاصل والعظام المتخصص في إصابات الرياضة الدكتور وائل بيوض يبدو واضحاً أن آلام الظهر شائعة بين مرضى كورونا لكن لا يمكن ربطها بالفيروس التاجي حصراً.

في قسم اللايف ستايل:
في شاشة رمضان، عن أبرز مسلسلات الموسم، كتبت فاطمة عبدالله: أحمد الزين وكارول عبود وسمارة نهرا: الجمال بالكبار
في "للموت" ثلاثية ذهبية: أحمد الزين وكارول عبود وسمارة نهرا. ممثلون لهم أوزانهم، كلّما أطلّوا في دور، أغنوا المشهد. يُشبهون الناس بالقماشة البسيطة: عبود بالسعي خلف رزقها، والزين بوفائه للأرض والإنسان، ونهرا بلطف الحضور وبراعة الانسياب. أماكنهم في المقدّمة.
 


كتبت أيضاً:
فرخ البطّ عوّام... تذكّروا جيداً طارق الصبّاغ!
الممثل طارق الصبّاغ بشخصية سليم الراعي في مسلسل "350 غرام"، يتفوّق على نفسه. فرخ البطّ عوّام، فهو ابن نجم سوريا عبدالهادي الصبّاغ. دور يعصر القلب، يؤدّيه بمنتهى الصدق. كأنّه حقاً من الفئة المسحوقة والبشر المغضوب عليهم. شخصية مؤلمة، تطلّ برأسها من تحت، حيث القهر والعتمة الغليظة. ليس الفقر فحسب صانع العذابات الإنسانية، بل هي الوحدة والذنب والدونية. سليم الراعي من عميق هذه الوحشية. كائن حشراتيّ، مدعوس، غبار في الزاوية.
 


كتبت ريم قمر: في يوم الأرض العالمي... 5 محميات طبيعية يجب زيارتها في لبنان
يحتفل العالم اليوم، في 22 نيسان (إبريل) بيوم الأرض، وهو حدث بيئي احتُفل به لأول مرة عام 1970. يهدف هذا اليوم إلى إظهار الدعم والإصرار لحماية البيئة والطبيعة. يتميز لبنان بغطائه النباتي الغني بخصائصه الطبيعية النباتية والحيوانية، لذلك حُوِّلت العديد من المواقع الطبيعية الغنية والاستثنائية إلى محميات طبيعية بهدف حمايتها والمحافظة عليها. يتجاوز عدد المحميات الطبيعية في لبنان الـ 20 محمية، لكل منها ميزاتها وخصائصها، وهي تنتشر في مختلف المناطق اللبنانية. ولقد جهزت جميعها لتصبح من المعالم السياحية، التي تجذب محبّي الطبيعة والسياحة البيئية. اخترنا لك مجموعة من 5 محميات طبيعية مميزة عليك زيارتها!
 


في قسم الرياضة
كتب أحمد محي الدين: الديون الهائلة دفعت باتجاه السوبر ليغ... أي مستقبل للأندية الـ12؟
انطفأت مسألة دوري السوبر ليغ الى حين، فشل المخطط الانفصالي في كرة القدم الأوروبية، رأس حربة المشروع الاسباني فلورنتينو بيريز أعلن أن المسابقة لم تفشل بل "مجمّدة"، مؤكداً أن "يوفنتوس وميلان لم يغادرا (...) نحن جميعاً معاً، نفكر ونعمل". وأضاف "لم أشاهد عدائية مماثلة قط من قبل رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ورؤساء البطولات (الأوروبية) مثل إسبانيا. بدا الأمر وكأنه شيء منظم.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم