السبت - 15 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

صباح الثلثاء: القضاء يُشعل حرباً أهليّة وتجهُّم وجه لبنان الماليّ يُنذر بالأسوأ... هل من يمنع تفكّك البلد؟

المصدر: "النهار"
إشكال أمام قصر العدل أمس (مارك فياض).
إشكال أمام قصر العدل أمس (مارك فياض).
A+ A-
صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الثلثاء 20 نيسان 2021

مانشيت "النهار"، اليوم، جاءت بعنوان: النزاع القضائي في الشارع وآلية أوروبية للعقوبات
إذا كان مجلس القضاء الأعلى آثر التريث الى اليوم للاستماع الى القاضية غادة عون قبل اتخاذ قراره النهائي في ظاهرة تمرد قضائي تؤكد الوقائع ان القضاء لم ير مثيلاً لها حتى إبان حقبات الحروب، فهذا التريث الذي لم يستستغه الحرصاء على مهابة القضاء ومؤسسته الام، لم يحجب ابداً الترددات البالغة الخطورة التي توالى ظهورها لليوم الرابع في سياق هذا التطور القضائي السلبي الذي قفز الى واجهة المشهد اللبناني. أولا بدت صورة "النزاع القضائي" لا التمرد الفردي للقاضية عون على قرار النائب العام التمييزي غسان عويدات كأنها احتلت المشهد بما تسبب بمزيد من تشويه لصورة السلطة التي يفترض ان تعالج أمورها الداخلية وفق النظام والأحكام والقوانين، اكثر من أي سلطة ومؤسسة أخرى، باعتبار انها القيمة الحارسة على تطبيق القوانين واحكام العدالة.
 


في افتتاحية "النهار" سأل الدكتور ناصيف حتي:
هل يتجه العالم نحو نظام حرب باردة جديدة؟
يرى عدد كبير من المراقبين والمسؤولين في كل انحاء العالم ان هنالك جملة من المؤشرات القوية والمتعددة على صعيد العلاقات الدولية التي تدل على اننا نشهد ولادة نظام حرب باردة جديدة تذكّرنا بتلك التي كانت قائمة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى سقوط الاتحاد السوفياتي ومعه حلف وارسو. وفي هذا النموذج العائد او المولود من جديد، احتلت الصين الشعبية مكان القطب السوفياتي في مواجهة الولايات المتحدة، فيما تراجعت مكانة روسيا الاتحادية وريثة الاتحاد السوفياتي وإنْ لم تفقد بالطبع دورها وكذلك مكانتها على الصعيد الدولي.
 


وفي مقالات اليوم:

كتّاب "النهار":
كتب غسان حجار: "مَن يصلح للتدمير لا يصلح للتعمير"
تداول اللبنانيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة نصاً للأديب سلام الراسي في كتابه "أجناس البشر"، ومما فيه:يُحكى أن السلطان العثماني سليمان القانوني طلب أن يؤتى إليه بمهندس موثوق بعلمه وأمانته. فجيء إليه بمهندس أرمني اسمه سنان المعمرجي، فعهد إليه بهدم إحدى السرايات القديمة وإنشاء سرايا جديدة مكانها... بعد الإنتهاء من تشييد هذه السرايا، إستدعاه السلطان وقال له: عندما كنتَ تهدم السرايا، استخدمتَ عمالاً ثم استبدلتهم بعمّال آخرين في البناء، فلِمَ فعلت هذا؟
 


كتب سركيس نعوم: القضاء العاجز أو المُتواطئ أو الفاسد أو الخائف يُشعل حرباً أهليّة!
لا يستطيع "الموقف هذا النهار" اتّهام "الشعوب" اللبنانيّة بأنّها راغبة فعلاً في محاربة الفساد السياسي والطائفي والمذهبي والمالي والمؤسّساتي والمصرفي... فهذا شرفٌ لا تدّعيه. لكنّه يستطيع وبكلّ ثقة اتّهام كلَّ شعبٍ منها بالرغبة بصدق وإخلاص وعزيمة قويّة في محاسبة "الشعوب" الأخرى وبكلٍّ قسوة، بحيث تُعلِّم مُخالفي القوانين عندها كبارهم والصغار وتدفعهم إلى الارتداع عن السطو على الأموال العموميّة والأموال الخاصّة وعن توظيف عرق الناس لتكديس الثروات، كما يستطيع وبكلّ ثقة أيضاً التأكيد أنّ "الجماهير الغفورة" داخل كل "شعب" لبناني لا تنال من الثروات الضخمة الناتجة من الفساد ماليّة كانت أو عقاريّة أو أعمال أو أسهم وسندات إلّا الفتات.
 


كتب جهاد الزين: "الاستنزال" الإيراني لشيعة لبنان
(مهداة للراحل السيد محمد حسن الأمين) مستوى سيطرة إيران على الشيعة اللبنانيين، بيئةً ومناطقَ، غير مسبوقة في تاريخ هذا الجزء من المشرق العربي. كلمة "احتلال" التي يستسهل الكثيرون استخدامها في الحديث عن الامتداد الإيراني في لبنان، لا تفي بالغرض لا في تجسيدها الشيعي ولا في ديناميتها اللبنانية. في الحقيقة نحن أمام نوع مركّب من السيطرة الخارجية، الخارج فيه لم يعد خارجاً بوجود الأداة النابعة من البيئة المحلية التي يدير عبرها هذا "الخارجُ" التوظيفَ السياسي للطائفة ومن ثم للبلد. نقترب وربما اقتربنا، في حالة الشيعة اللبنانيين، من وأمام نموذج البروتستانت في إيرلندا الشمالية من وجوه عديدة.
 


سألت روزانا بومنصف: هل من يمنع تفكك البلد؟
وقفت مرجعيات دينية وسياسية باندهاش واستغراب شديدين امام الاستعراض القضائي الخطير الذي تم في عطلة نهاية الاسبوع فكان محل ادانة واستهجان كبيرين للامعقول الذي اتصف به هذا الاستعراض نظرا الى ما يدفع اليه البلد قسرا مؤسسة تلو الاخرى من محاولات تدمير بدءا بالمصرف المركزي الذي يتربع فيه رياض سلامه مرشحا محتملا للرئاسة الاولى وصولا الى قيادة الجيش بقيادة العماد جوزف عون والتي وظفت في موضوع ترسيم الحدود البحرية فيما تراجع رئيس الجمهورية عن التوقيع على مرسوم تعديل الحدود ومن ثم الى مجلس القضاء الاعلى برئاسة سهيل عبود.
 


كتب ابراهيم بيرم: "التسوية" في القومي تعطلت بعد إخفاق لقاء دمشق وحردان يعمل لعزل "المتحصنين في مركز الروشة"
كان أمراً مثقلاً بالدلالات ان يختار الرجل القوي في الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب اسعد حردان ساحة ضهور الشوير صبيحة الاحد الماضي ليحيي الذكرى السنوية لأحد أبرز رموز المقاومة في الجنوب ورفاقها الآخرين في عمليات المواجهة التي نظّمها الحزب للاحتلال الاسرائيلي. فليس خافياً ان لهذه البلدة رمزية خاصة مغروسة في وجدان كل القوميين وانصارهم. فهي مسقط مؤسس الحزب وزعيمه انطون سعاده ومكان عرزاله الشهير الذي يحجّ اليه المؤمنون بطروحاته الفكرية والعقيدية والذين لايوالونه على حد سواء، وهي الى ذلك حاضرة المتن الاعلى الذي ما انفك رغم كل التراجعات "معقلا" من معاقل الحزب الاعتق في لبنان والذي يعود تأسيسه الى مطلع ثلاثينات القرن الماضي.

كتب علي حمادة: أزمة قضاء؟ بل معركة الرئاسة المقبلة!
من دون الدخول في تفاصيل ما يحصل على مستوى القضاء اللبناني الذي يتعرض راهناً لأزمة كبيرة، مردّها قضية تمرد القاضية غادة عون، فضلاً عن ازمته العميقة الناجمة عن عدم استقلاليته وعجزه عن الاضطلاع حقيقة بمهامه كسلطة مستقلة يركن اليها الناس في منازعاتهم، وتؤمّن استقرارا اجتماعيا يحتاج اليه لبنان، يمكن القول ان حالة الاضطراب التي تشهدها السلطة القضائية لا تتعلق حصراً بموضوع القاضية المشار اليها آنفاً، بل بما هو أبعد من ذلك بكثير، حيث ان كل المؤشرات تفيد بأن كل ما يحصل اليوم يتصل مباشرة بمعركة رئاسة الجمهورية المقبلة، علماً انه بقي من عمر العهد نحو سنة ونصف سنة.

كتب راشد فايد: تهاني، فخامتك!
لا يمكن أحدا، غير فخامته، أن يحسن "كرسحة" الدولة إلى هذا الحد. كان سليمان فرنجية الجد من الشهامة والشجاعة ما سمح له بأن يجيبني عن السؤال، كيف تصف الدولة اليوم، فقال: يا بني تسلمت الدولة كرسيا تهتز، فسلمتها كرسيا مشلّعة".(جريدة السفير، ما بعد 22 أيلول 1976 لصعوبة التحديد).كان ذلك في قصره في إهدن، في حضور النائب المرحوم كاظم الخليل، بعدما ترك الرئاسة، في اليوم الأخير من ولايته، لا بزيادة يوم، ولا بنقصان مثله. لا يعني ذلك أن الديموقراطية اللبنانية كانت بألف خير، لكنها لم تكن يوما بالإسفاف الذي هي عليه حالياّ.
 


سأل راجح خوري: سهيل عبود، متى تستقيلون؟
في 12 أيلول عندما عُيّن القاضي المميز سهيل عبود، رئيساً لمجلس القضاء الأعلى، اعلن نادي قضاة لبنان بالحرف: "هذا يوم قضائي مشرق"، لكن ما جرى منذ ذلك الحين معروف، لجهة معمعة التشكيلات القضائية المنهجية، التي انكبّ عليها مجلس القضاء الأعلى ووضعها وفق أرقى المعايير والأسس القضائية، وقدّمها في 5 آذار من العام الماضي الى وزيرة العدل ماري - كلود نجم، والتي لا تزال نائمة في دُرج رئيس الجمهورية ميشال عون.
 
سألت سابين عويس: ماذا وراء الاستهداف المركّز لمكتف؟
بقطع النظر عن المهزلة الاستعراضية التي شهدتها البلاد في الأيام القليلة الماضية، على خلفية أداء المدّعي العامّ في جبل لبنان القاضية غادة عون على شركة "مكتف" للصيرفة، والمقاربة العنيفة التي اعتمدتها وارتداداتها الكارثية على السلطة القضائية المعوّل عليها، من أجل مكافحة الفساد وفضح الفاسدين وسوقهم إلى القضاء، فإنّ تلك المسرحية طرحت تساؤلات كثيرة مريبة بل مشروعة، عن الأبعاد والخلفيات التي تقف وراء أداء عون والمرجعية السياسية التي تحرّكها وتستظلّ بها، وهل تقف حصراً عند خلفيات ذات حسابات وأجندات سياسية خاصّة، أو أنها تتجاوزها إلى ما هو أبعد وأخطر؟

في قسم السياسة
كتب وجدي العريضي: هذا ما قيل في موسكو عن باريس وطهران تصفية حسابات وكباش إقليمي... ولا حكومة
"حركة من بدون بركة"، ذلك ما ينطبق على الواقع السياسي المأزوم وحالة البلد التي يرثى لها، في ظل الاشتباكات والتظاهرات المتنقلة، والتي بأشكالها وألوانها لم يرها اللبنانيون في عز الحروب والأزمات التي عصفت بهم، وبالتالي لا الاتصالات الداخلية قربت المسافات لا بل عمّقتها، ولم يؤدِّ الحراك الخارجي قسطه للعلا، لأنّ الكباش الإقليمي ما زال مرئياً ويرتد على الداخل اللبناني، لتبقى صرخة الراحل الكبير شوشو في مكانها الصحيح: "آخ يا بلدنا".في السياق وعلى خط ما لا يُكشف عن التحركات الخارجية، يبدو بما لا يقبل الجدل أنّ هناك تباينات هائلة على خط الدول المعنية بالملف اللبناني، إذ يُنقل أنّه وخلال زيارة الرئيس المكلف سعد الحريري إلى موسكو تبيّن أنّ ثمة دعماً له لا لبس فيه من قبل القيادة الروسية، وفي جميع اللقاءات قيل له إنّ موسكو ستنزع لغم الثلث المعطل من المتمسكين به.
 


كتبت كلوديت سركيس: مجلس القضاء أبقى إجتماعاته مفتوحة والكلام عن تسوية جبه بالرفض
إجتماع مطول إستمر لأكثر من خمس ساعات عقده مجلس القضاء الأعلى إستثنائيا حول موضوع عدم إلتزام النائبة العامة الإستئنافية في جبل لبنان القاضي غادة عون يومي الجمعة والسبت الماضيين بقرار النائب العام التمييزي القاضي غسان بحصر الملفات ذات الطابع المالي بيد المحامي العام الإستئنافي في الجبل القاضي سامر ليشع.
 


كتب مجد بو مجاهد: تجهُّم وجه لبنان الماليّ يُنذر بالأسوأ أمام مرآة المراوحة
ليس ما هو أكثر تعبيراً عن ثقل الأزمة غير المسبوقة التي يعيشها لبنان على الصّعد السياسية والمؤسّساتية والاقتصادية، سوى طول مدّتها الزمنيّة المفتوحة، واستحكام سيطرة واقع مأسوي لا يشبه هويّة البلاد التاريخيّة. ولعلّ تصوير حجم الأزمة بمقياس الزمن، يعيد الصفحات إلى 2 آب 2019، يوم افتتاح البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي منتدى بكركي الاجتماعي الاقتصادي، فدقّ ناقوس الخطر الذي استبق عاصفة غضب انتفاضة الشعب اللبناني في تشرين الأوّل 2019، محذّراً من أنّ الهويّة اللبنانيّة مهدّدة بسبب الواقع السياسي المتأزم الذي ينتهك الدستور والميثاق، ويُدخل أعرافاً وممارسات تبدّل شيئاً فشيئاً وجه لبنان السياسي والاجتماعي.
 


في قسم مجتمع ومناطق
كتبت روزيت فاضل: مؤتمر افتراضي في اليوم الوطني لذوي الصعوبات التعلمية... قسطه لـ"النهار": إنشاء مدارس دامجة ونشر التوعية ورفع الصوت
منذ العام 2013 الى اليوم، يتجدد الموعد سنوياً مع الإحتفال باليوم الوطني للتلامذة ذوي الصعوبات التعلمية في 22 نيسان، مع فارق مهم هو أن جائحة كورونا فرضت، للسنة الثانية توالياً، أن تنظم كل من وزارة التربية والتعليم العالي، "مركز سكيلد" والمجلس الثقافي البريطاني مؤتمراً إفتراضياً، الثالثة بعد ظهر امس، تحية تكريمية لأولياء التلامذة علّهم يكونون عبرة لكثيرين، ولاسيما من حيث تعزيز الشركة بين المكونات التربوية لنجاح التلميذ وتطوير مهاراته.
 


في قسم الاقتصاد
كتب موريس متى: لجنة المال لم تتوصل الى صيغة نهائية لقانون رفع السرية... نحاس لـ"النهار": النقاش مستمر حول مرجعية القضاء وتحديد نطاق صلاحياته
موريس متى لم تحسم لجنة المال والموازنة النيابية امس النقاش حول مسألة رفع السرية المصرفية بعدما رد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل فترة القانون الذي صادق عليه مجلس النواب والمتعلق برفع السرية المصرفية عن كل العاملين في الشأن العام وموظفي القطاع العام، سابقا وحاليا، بدءاً برأس الهرم أي رئيس الجمهورية وصولاً الى أصغر أجير في الدولة، وذلك على خلفية عدم استبعاد دور القضاء. القانون كان قد خرج من اللجان المشتركة واللجنة الفرعية التي كانت برئاسة النائب إبرهيم كنعان من خلال دمج 5 إقتراحات وأعطى دوراً لمرجعتين، القضاء من جهة، والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد من جهة أخرى. وفي الهيئة العامة للمجلس، إعتبر بعض النواب أن القضاء مسيس ولا ضرورة للحظه، وافضى التصويت الى حذف القضاء من المشروع. وقد رده الرئيس عون الى المجلس بهدف إعادة إدراج القضاء كمرجعية لطلب رفع السرية المصرفية، إضافة الى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.

سألت فرح نصور: لا إعمار لمرفأ بيروت قبل تحديد دوره وموقعه في الجغرافيا-السياسية المستقبلية؟
بدأت تتقدّم عروض لإعادة إعمار مرفأ بيروت، منها محلية ومنها خارجية، آخرها عرض ألماني وآخر محلي من المهندس شربل أبو جوده، الذي أطلقه مؤخراً في الإعلام لـ"إعادة مرفأ بيروت أجمل ممّا كان وأهم مرفأ في الشرق الأوسط". ومع مأزق الحكومة الراهن، من الصعب التزام أي عرض من هذه العروض خصوصاً الخارجية. من أين الانطلاق في إعادة الإعمار؟ وإلى أي مدى يمكن أن نستفيد من هذه العروض في ظل الجمود الحكومي؟
 


في قسم الصحة
كتبت كارين اليان: ما الذي قد تتعرض له الحامل في حال إصابتها بسكري الحمل؟
خلال الحمل يمكن أن تصاب المرأة بالسكري، وإن لم تعاني يوماً هذه المشكلة مع ما يمكن أن ينتج من ذلك من تداعيات عليها، على الحمل وعلى الجنين أيضاً. سكري الحمل من الحالات التي تستدعي مراقب دقيقة، وفق ما توضح رئيسة الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصماء والسكري الدكتور باولا عطالله، علماً أن عوامل عديدة يمكن أن تؤدي دوراً في زيادة خطر إصابة بالمرأة بالسكري خلال الحمل.

في قسم اللايف ستايل:
في شاشة رمضان، عن أبرز مسلسلات الموسم، كتبت فاطمة عبدالله:
صادمة وغير مُتوقَّعة... خمسة مَشاهد من الأقوى في مسلسلات رمضان
لا يختزل مشهدٌ الحُكم على مسلسل، لكنّه يفيد في سرعة انتشاره. بعض المَشاهد يتحوّل بصمة تُعلّم في الناس، وتُحرّك شيئاً من الانفعال أو التوتّر أو الذكريات. في رمضان، لا مزاح مع الأحداث. إما ستدعس إلى الأمام أو تتراجع إلى الخلف. البقاء في الوسط لا يفيد. ولا الاستمرار في السير بخطوات مملّة. بعض المسلسلات يخترق بمشهد مدّته دقائق. ويقلب الطاولة لمصلحته. فيجعل الأنظار عليه. تدور حوله الألسنة، ويغزو منصّات التفاعل. هنا خمسة مَشاهد فارقة، نختارها لفجاجتها، وحقيقيتها، ولحظتها الواثقة من نفسها.

كتبت أيضاً: رندا كعدي... كيف تفعل ذلك؟
جميلةُ الأدوار، بأمومتها ولؤمئها، بتحوّلاتها وثباتها. بتلك الطيبة الصادقة. رندا كعدي في ثلاثة مسلسلات بموسمٍ رمضانيّ واحد. تُحكم السيطرة على أدوارها. تُوزّع نفسها على الجبهات، وتتصيّد حُبّ الناس. كيف تكون في منتهى القسوة وفي ذروة الرقّة؟ كيف تذوب تماماً في الدور، فيُصبح بعضَها؟ وكيف تتألّق في الخير والشرّ، في القصور والأحياء الشعبية، وفي مَعْجنة المواقف؟
 


في قسم الثقافة
كتب هوفيك حبشيان: سينما مرفوضة سياسياً
من سينما السبعينات ومدرسة "السلسلة باء"، استعان المخرج الفرنسي #جان فرنسوا ريشيه، المعروف بهامشيته وعدائيته، عوالم فيلمه “هجوم على المركز ١٣” الذي لم ينل حصته من الاهتمام الجماهيري والنقدي عند صدوره في العام ٢٠٠٥.
 


كتبت جودي الأسمر: فقد والده في 4 آب فأنشأ فسحة ألوان وأمل بالجميزة... قصة زيد الأمين و"أوت غاليري"
حين فقد زيد الأمين والده إياد في انفجار المرفأ، فضّل البقاء في لبنان، وأن يواجه المأساة بأمل صنيع ذاته: افتتح معرض اللوحات فنية Août Gallery (غاليري آب) في حي الجميزة، لأنه "أكثر الأحياء تضرراً بالإنفجار وحيث فارق والدي الحياة"، يقول زيد (٢٦ سنة) لـ"النهار"، خلال حديث في غمرة انهماكه بالمعرض الأول Young dreams (أحلام شابة) المستمر منذ 19 آذار لغاية 1 أيار المقبل، بعد تمديده أسبوعين.
 


في قسم الرياضة
السبت تتويج البطل... تهديدات تسبق قمّة اللقب!
يسدل السبت الستار عن الدوري العام الـ61 لكرة القدم، بتتويج بطل جديد، الأنصار لكسر صيام عن حمل كأس البطولة منذ العام 2007 والظفر باللقب الـ14 في تاريخه، والنجمة للقب أول منذ 2014 وللمرة التاسعة في تاريخه. لقاء قمة مرتقب، يعيد الى الأذهان "نهائي" موسم 2004-2005 حين توج النبيذي بفارق الاهداف عن الانصار، الأخير رد الدين في الموسم التالي بحسمه اللقب بفارق ثلاث نقاط، فضلاً عن النهائي الاشهر بين النجمة والحكمة في موسم 2001-2002. الوضع الراهن يمنح الأفضلية لـ"الزعيم الأخضر" الذي يتفوق بفارق نقطتين عن غريمه الأزلي الذي تعرض للعرقلة من الاخاء الأهلي عالية بتعادلهما سلباً في المرحلة الماضية، نتيجة اثارت حنق النادي النبيذي وإدارته، التي لم تتقبل أخطاء الحكام...
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم