الإثنين - 14 حزيران 2021
بيروت 24 °

إعلان

"للموت" يلعب على الأعصاب... كيف ستكون نهايته؟ (صور وفيديو)

المصدر: "النهار"
فاطمة عبدالله
شخصيات مسلسل "للموت" الرئيسية، باستثناء عمر.
شخصيات مسلسل "للموت" الرئيسية، باستثناء عمر.
A+ A-
لم تهدأ المفاجآت منذ البداية، والعين على النهاية. علَّقنا "للموت" بشخصياته وأحداثه، ولم يترك مجالاً للتنفُّس. يركض فنركض وراءه. لا يتعب من المطاردة. ينطلق بزخم، ويُكمل بزخم. لم يفقد السيطرة على سياقه. يسير بثقة نحو قائمة المسلسلات المفضّلة. قوّته في ما لا يمكن توقّعه. وفي القبض على الأنفاس. يلعب على الأعصاب ويُحلِّي اللعب.
 
 
 
تحمل الأقدار ريم وسحر إلى حياة هادي وباسل، بعدما سدّدت الكفوف على وجهيهما من دون رحمة. يحاول المسلسل (كتابة نادين جابر، إخراج فيليب أسمر، "إيغل فيلمز"، "أم تي في") كيّ الجرح بالدوس على أصحابه. أصلُ الحكاية في الماضي، حين اغتصب الأب ابنته، فإذا بالأم تقتله وتنتحر. وحين كان التسوُّل بابَ رزق، والدعارة واقعاً مريراً. هنا وَقْع النشأة على التركيبة الإنسانية، وأثر تربية المرء في رسم المصير. تفتح سحر الجبهات مع ريم حين تدرك أنّها لم تعد صديقة التشرُّد، فقد بدَّلها الحبّ ومسح روحها. لا يُستهان بالبؤس وهو يتمرّد على نفسه وينقضّ عليها. سيُخلّف الكثير من الضحايا. تتسلّق ريم وسحر السلّم، وحين تظنّان أنّ الوصول ممكن، تقعان على الأرض. يغفر لريم أنّ الحبّ شفيعها، فقد أزاح عنها قذارات ولطَّف بشاعات. أما سحر، فقسوة أخرى. مظلومة، وظالمة. يغلبها الشرّ. يُصارع بقايا الطيبة فيها، ثم يرفع راية النصر. وداعها أمّها وغسلها، من أجمل مَشاهدها. يريد المسلسل القول إنّ الخيارات أحياناً قليلة، والظرف يفرض شكل التصرُّف. "حط حالك محلّي وقلّي ساعتها إنتَ شو حاسس"، يغنّي ناصيف زيتون. والنهاية ترسم العبرة: هل يُبرّر لمنطق الغاية والوسيلة، أم يجعل لكلّ ظالم قصاصاً؟ هل يُحاسب أو يُسامح؟ هل يُدين أم يُخفّف الأحكام؟ الحِمْل كبير على الحلقة الأخيرة.
 
 
 
 
باسم مغنية بشخصية عمر، أيضاً من ماضٍ قارص. ممتاز في الدور وعلامة إضافية على سجلّه. تريو ريم- سحر- عمر، في مواجهة ديو هادي وباسل. جبهات مفتوحة على احتمال واحد: الخسائر. يعرف المسلسل كيف يُبقي النار مشتعلة، فيلطع بلهيبها المُشاهد. يراهن على الصدمة ويكسب. وعلى الحقول المزروعة بالألغام. النصّ فيه بطل، سلاحه الاختلاف والمفاجأة، كصورة المخرج ولمساته الجمالية. وخلف المظهر، قهر كثير، وخطأ يجرّ أخطاء. الورطة الواحدة مكشوفة أمام مزيد من التورّط، والسلسلة الملطّخة بالوحل، تلتفّ حول الأعناق فتخنقها. النواح جماعيّ.
 
 
 
هدوء محمد الأحمد كاد أن ينقلب عليه، لولا شدّ الأحزمة في الحلقات الأخيرة، والإقلاع نحو التألّق. كاريزماتيّ، لكنّه وقع في حفرة البرودة. بدا أحياناً من دون انفعالات، لا يتحرّك وجهه ولا يستجيب تماماً لموقف. تقريباً "صبَّة" واحدة. إلا أنّه منذ اكتشاف الخديعة، أخرج الشرير من داخله، ورفع مستوى الأداء بالتأرجح ما بين الحبّ والغضب. مساحات الدور الضئيلة كانت من نصيب باسل. وبين الثلاثي، هو وهادي وعمر، بدا الحلقة الأضعف، بشخصية لم تُظهر كلّ إمكاناته. خالد القيش من الكبار في الدراما، نجم. دوره أقلّ من هذه النجومية، كأنّه في صندوق، ولا فضاءات للتحليق العالي. بالتوفيق للمرة المقبلة.
 
 
يوسّع المسلسل دائرة البطولة، خارج أبطاله الخمسة. أحمد الزين بشخصية عبدالله، ورندة كعدي بشخصية حنان، جمال الحبّ بعد عُمر. كم أضافا نُبلاً للبساطة الإنسانية! فادي أبي سمرا وكارول عبود، أيضاً وأيضاً. الذكاء في التوزيع الصحيح، فيكون النجاح متعدّد العطر. مذهلة سارية بتجسيدها الفجعنة والعين الفارغة. برقصها وفستانها وصور السلفي خلف المجد الباطل. شكّلت مع أمين ثنائية على شاكلة هذه الأيام: طمّاعة، جشعة، شرِهَة، تأخذ ولا تعطي، تلتهم ولا تشبع. لسانها بمئة فراش، تنهش الحياة لئلا تنهشها. في الحيّ نفسه، هناك محمود وعائلته (علي الزين وختام اللحام). من خلال وسام صبّاغ، علا صوت الموجوع، ودخلت الكاميرا إلى المنازل الفقيرة، حيث الشفاء عبء، وتحمُّل المسؤولية ثقل، وآفاق العيش الكريم مسدودة. حسناً أنّ المسلسل لم يتورّط بالوعظ. قال ما لديه ومشى. حتى في إشكالية زواج القاصرات والتجارة بالفتيات، لامس الجرح على طريقته. اختيار موفّق لخالد السيّد بشخصية جابر. تشاء لو تصفعه كفاً، فتؤدّب وحشيته. قدّم مع ثلاثية فيفيان أنطونيوس ورنين مطر وريان الحركة، يداً بيد مع روزي الخولي بشخصية إيفون، نبذة عن عالم مظلم، مخيف وقاسٍ. ربما بالغ المسلسل في تصوير عالم الليل على هذا الشكل وبهذا المكان، لكنّ الأكيد أنّ رسالته قوية، كالعبرة من رمي القاصرات بالنار والتلاعب بأقدارهنّ.
 
 
 
 
 
طعَّم المسلسل أحداثه بالواقع وتخطّاه، مع الانتباه إلى تفادي السياق المرّيخيّ، فطرق باب عالم المال وعالم الذلّ، وأعطى لكلّ عالم حقّه. في الفخامة معاناة، وفي الفقر معاناة أكبر. قد ينقذ الحبّ كلّ شيء. هو العوَض. 
 
 
"للموت" مسلٍّ، انتظرناه على مدى الحلقات. مشاهدته متعة. النهاية، كلمته الفصل. حتى الآن، كفَّى ووفّى. عافاكم الله.
 
 
 
 


 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم