الخميس - 22 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

السمنة الوراثية: كيف يمكن تفاديها؟

المصدر: النهار
السمنة الوراثية.
السمنة الوراثية.
A+ A-

 

غالباً ما يلفت نظرنا أفراد عائلة واحدة يعانون من زيادة في الوزن، وهذا يعرف بالسمنة الوراثية، وتتأثر زيادة الوزن بالعوامل الجينية لدى الأشخاص الذين يمتلكون استعدادًا وراثيًا لتراكم الدهون وتوزّعها في مناطق معينة، كما تؤثر في شكل الجسم وتكون مسؤولة عن قلة القدرة على استهلاك الدهون، فيخزّنها الجسم.

 

من الناحية الفيزيزلوجية، شرحت اختصاصية التغذية ماريال منصور هذا النوع من السمنة، بوجود طفرات جينية تؤثر في هرمونات الجوع، أي بزيادة الرغبة في تناول المزيد من الطعام من دون الشعور بالشبع وعدم القدرة على التوقف عن الأكل، كما وتصاب الجينات المسؤولة عن تنظيم مستويات الدهون بخلل، مما يؤدي إلى تراكم الدهون في الأوعية الدموية.

 

 وبالتالي، زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين، وارتفاع معدلات الدهون في الدم مما يسبّب الكثير من الأمراض الأخرى.

 

ولكن، وجود الاستعداد الجيني للسمنة، لا يعني بالضرورة الإصابة بها، بل يمكن السيطرة عليها من خلال اتباع نظام غذائيّ ونمط حياة صحيّ وممارسة نشاط بدني منتظم، ذلك يؤثر في تخفيض هرمونات السمنة الوراثية وتالياً تفادي حتمية الإصابة بهذا النوع من السمنة.

 

ما هي الخطوات التي يجب إتباعها لتفادي السمنة الوراثية؟

 

أ- في التغذية:

 
 

- تناول الخضراوات والفاكهة المتنوعة والحبوب الكاملة لاحتوائها على الألياف والفيتامينات والمعادن

- تناول الألبان والأجبان الخفيفة الدسم وتزويد الجسم بالبروتينات التي يحتاجها

- تناول اللحوم الحمراء الخفيفة الدسم مرتين في الأسبوع، والاستعاضة عنها باللحوم البيضاء (الدجاج والسمك) لباقي أيام الأسبوع

- تناول باعتدال أطعمة غنية بالدهون الجيدة كالزيتون وزيت الزيتون والمكسرات والأفوكادو نظراً لفوائدها على القلب والشرايين

- الابتعاد عن تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية كالسكريات والمحليات والمقالي والمشروبات الغازية والعصائر

- شرب 2 ليترين من الماء يومياً فهذا يساعد الكبد والكلى في أداء وظيفتهم بشكل جيد والتخلص من السموم والدهون في الجسم

 

ب- في نمط الحياة:

 
 

- تقسيم وجبات الطعام إلى 3 وجبات أساسية و2 سناك يومياً وتناولها بانتظام

- تأمين 8 ساعات من النوم يومياً والحد من التوتر والإجهاد، فهذا يساعد في تفادي الخلل الهرموني الذي يسبب زيادة الوزن

- ممارسة نشاط بدني منتظم لزيادة مستوى الأيض في الجسم وارتفاع مؤشر الكتلة العضلية

- تبديل العادات الخاطئة في العائلة وتشجيع جميع أفرادها على اتباع نمط غذائي وحياتي صحي

- متابعة مع طبيب العائلة كل التحاليل اللازمة لأفراد العائلة لتفادي الإصابة بأمراض قد تنتقل وراثياً

 

الكلمات الدالة