الأسد يخصّب ممانعة نظامه و"حزب الله" يتحفز...

15 نيسان 2018 | 16:53

المصدر: "النهار"

لم يحدث أن قرر الأميركيون يوماً انهاء النظام السوري، أو توجيه ضربات لبنيته العسكرية لإضعافه والقضاء عليه تدريجاً. فطيلة الحرب السورية التي انطلقت بداية بتظاهرات شعبية مطالبة بتغيير النظام في 2011، تعاملت الولايات المتحدة من موقع الحفاظ على توازنات تسمح لها بالتدخل ثم التلاعب لحفظ مصالحها. وقد جاءت الضربات الأميركية والبريطانية والفرنسية الأخيرة لحفظ ماء الوجه باستهدافها مواقع لا تؤثر في بنية النظام ولا تشل قدراته العسكرية، ولا تغير في التوازنات التي رسمت مع التدخل الروسي والإيراني لجهة إمساكه بالمناطق التي استعادها من الإسلاميين المتطرفين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard