الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

"أزمة ما بعد الأزمة"... فتيل تفجير جديد بين الغرب والصين؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
"أزمة ما بعد الأزمة"... فتيل تفجير جديد بين الغرب والصين؟
"أزمة ما بعد الأزمة"... فتيل تفجير جديد بين الغرب والصين؟
A+ A-
يلفت جينينغز النظر إلى افتتاحيّة صحيفة "غلوبال تايمس" الصينيّة في 4 نيسان والتي جاء فيها: "إذا أدّت قضيّة تايوان إلى مواجهة بين الصين والولايات المتحدة، مهما تكن النتائج، فستدفع تايوان ثمناً لا يُحتمل... لقد دخل العالم فترة مليئة بالأحداث، حيث ستكون تايوان غير مرشّحة للعب دور نشط."الاجتياح مطروح منذ فترةفي كانون الثاني، وبعد إعادة انتخابها رئيسة لتايوان، قالت تساي إينغ-وين إنّه على الصين القبول بأنّ تايوان "مستقلّة أساساً" مشيرة إلى أنّ أيّ محاولة من جانب بيجينغ لاجتياح الجزيرة ستكون "مكلفة جدّاً". ترى الصين أنّ تايوان جزء لا يتجزّأ من أراضيها وأنّ أيّ محاولة لإعلان الاستقلال هي نقض لمبدأ "الصين الواحدة" وبيجينغ تهدّد بالاجتياح في حال إعلانه. لتايوان حكم ذاتيّ منذ هزيمة الوطنيّين بزعامة شيانغ كاي شيك أمام الشيوعيّين سنة 1949 وفراره إلى جزيرة فورموزا (اسم تايوان السابق) حيث نقل تسمية الصين الوطنيّة إليها معلناً تايبيه عاصمتها. احتفظت الصين الوطنيّة بمقعد في مجلس الأمن حتى تغيّرت السياسة الأميركيّة واعترفت بالصين الشعبيّة التي حصلت على ذلك المقعد سنة 1972، أي خلال السنة نفسها التي زار الرئيس الأميركيّ ريتشارد نيكسون الزعيم الصينيّ ماو تسي تونغ. وترفض الرئيسة الحاليّة لتايوان "ترتيبات سياسيّة مع الصين على مبدأ ‘نظامين اثنين في دولة واحدة‘." وهذا المبدأ مطبّق في هونغ كونغ وماكاو منذ أواخر التسعينات.لماذا أصبحت القضيّة أخطر؟إذا كانت تايوان نقطة إشكاليّة بارزة بين الغرب الصين خلال الأوقات الطبيعيّة فإنّها تصبح أكثر خطورة مع أزمة "كورونا". تخوض بيجينغ حرباً إعلاميّة مكثّفة لكسب سرديّة الانتصار في محاربة الجائحة. واستطاعت الصين تقييد الفيروس إلى حدّ شبه كامل في الأسابيع القليلة الماضية. بالمقابل، قدّمت تايوان نموذجها الخاص في مكافحة الفيروس. يرتبط الصراع الأول بهويّة نظام الحكم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة