"داعش" يتبنى اعتداءات باريس التي اودت بحياة 128 شخصاً

14 تشرين الثاني 2015 | 12:39

بعد ساعات على هجمات استهدفت العاصمة الفرنسية #باريس، أعلن تنظيم #الدولة_الاسلامية في بيان نشره على "تويتر" تبنيه للعملية، وجاء فيه: "قام ثمانية أخوة ملتحفين أحزمة ناسفة وبنادق رشاشة باستهداف مواقع منتخبة بدقة في قلب عاصمة فرنسا، منها ملعب دي فرانس حيث كان... هولاند حاضراً، وباتاكلان للمؤتمرات حيث تجمع المئات من المشركين في حفلة عهر فاجرة، وأهداف أخرى في المنطقة العائرة والحادية عشر والثامنة عشر وبصورة متزامنة، فتزلزلت باريس تحت أقدامهم وضاقت عليهم شوارعها وكانت محصلة الهجمات هلاك ما لا يقل عن 200" شخص.

وأضاف البيان: "اخواننا فجروا أحزمتهم في جموع الكفار بعد نفاد ذخيرتهم"، وتابع: "لتعلم فرنسا ومن يسير على دربها أنهم سيبقون على رأس قائمة أهداف الدولة الاسلامية ورائحة الموت لن تفارق أنوفهم ما داموا قد تصدروا ركب الحملة الصليبية وتجرؤا على سب نبينا، وتفاخروا بضرب المسلمين في أرض الخلافة بطائراتهم التي لم تغن عنهم شيئاً في شوارع باريس وأزقتها النتنة".

وكان التنظيم بث منذ أشهر تسجيلا مصورا يدعو فيه المسلمين غير القادرين على السفر إلى سوريا لتنفيذ هجمات في فرنسا.

وقال متشدد من التنظيم يحيط به مسلحون آخرون "هذه رسالة للمسلمين الذين ما زالوا يعيشون في دار الكفر من إخوانكم الفرنسيين الذين هاجروا.. ماذا تنتظرون؟ لماذا لم تهاجروا؟ كيف يطيب لكم أن تعملوا في دار الكفر وقد فتح الله لكم بابا إلى حسن الأعمال.. الجهاد في سبيل الله". ودعا المتشدد إلى تسميم الماء والغذاء.

وقال المتشدد الملتحي "مادمتم تقصفون لن تعرفوا الأمان وستخافون من مجرد الخروج إلى الأسواق."

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن أحد المسلحين الذين قتلوا بعد مهاجمة قاعة مسرح في #باريس أمس الجمعة كان #فرنسي الجنسية وعرف بصلاته مع متشددين إسلاميين.
وقال نفس المصدر إنه تم التعرف على هوية المسلح من بصمات أصابعه وإنه كان ينتمي لضاحية كوركورون بجنوب فرنسا.
وفي وقت سابق أفادت مصادر مقربة من التحقيق بالعثور على جواز سفر #سوري قرب جثة أحد الانتحاريين الذين فجروا أنفسهم قرب استاد لكرة القدم بباريس في واحدة من الهجمات.
وقالت وسائل إعلام فرنسية أيضا إن جواز سفر مصريا قد عثر عليه قرب جثة الانتحاري الثاني في الموقع، في حين اعلن وزير يوناني ان جواز السفر السوري الذي عثرت عليه الشرطة في موقع الهجوم على قاعة باتاكلان في باريس يعود الى طالب لجوء تم تسجيله في جزيرة يونانية في تشرين الاول.
وجاء في بيان اصدره وزير حماية المواطنين اليوناني نيكوس توسكاس "نؤكد ان حامل جواز السفر السوري عبر من جزيرة ليروس اليونانية في 3 تشرين الاول حيث تم تسجيله طبقا للقوانين الاوروبية".
ولم يتم التأكيد ان جواز السفر يعود لاحد المهاجمين، الا ان الشرطة الفرنسية تواصل تحقيقاتها.

ونشرت صحيفة "الباريزيان" #الفرنسية أن الشرطة تطارد سيارة "سيتروان برلينغو" تنقل اربعة اشخاص مسلحين سلكت بعد ظهر اليوم الطريق السريع الرقم 10 جنوب غرب باريس.وقالت إن السيارة تتجه الى #باريس.
وتحاول الشرطة العثور على سيارتين يعتقد أن منفذي هجمات الجمعة قد استخدموهما. وبثت اذاعة "أر تي أل" أن السيارة الاولى ذات مقاعد سوداء ، وتحدثت مجلة "الاوبسرفاتور" عن ملاحقة سيارة أخرى ايضا.
ومن شأن تأكد وجود السيارتين أن يعزز الشكوك في مجموعتين من الارهابيين توزعوا في سيارتين ،نفذتا الهجمات في الدائرتين العاشرة والحادية عشرة قبل أن يتوجهوا الى مسرح باتاكلان حيث أفيد عن مقتل 80 شخصا.
وبثت قناة "اي تيلي" أن سيارة سوداء مشبوهة لوحتها بلجيكية وجدت قرب المكان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard