سقوط طائرة في نهر في تايوان (بالصور والفيديو)

4 شباط 2015 | 08:54

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

اصطدمت طائرة ركاب تايوانية متهالكة بجسر وهوت في نهر اليوم،، في تايبيه وعلى متنها 58 شخصا لقي 22 منهم حتفهم فيما لا يزال آخرون عالقين فيها.
وهذا هو الحادث الثاني الذي تتعرض له الشركة التايوانية خلال اكثر من ستة اشهر، بعدما تحطمت في اواخر تموز طائرة كانت تقوم برحلة داخلية، ولقي مسافروها الـ 48 مصرعهم.
وتظهر مشاهد التقطها مصور هاو سقوط الطائرة اي.تي.ار 72-600 وتخلعها ثم اصطدامها بجسر وغرقها في نهر وتناثرها اجزاء ناهزت الثلاثين.
وقال شاهد عيان لشبكة تي.في.بي.اس التلفزيونية، "رأيت سيارة اجرة كانت متوقفة على بعد امتار مني وقد اصيبت بأحد جناحي الطائرة. كانت الطائرة كبيرة وقريبة مني، وما زلت ارتجف".

ووقع الحادث بعيد دقائق من اقلاع هذه الطائرة الثنائية المحرك والتي تعمل بالدفع التوربيني، من مطار سونغان في تايبيه، متوجهة الى جزيرة كينمين الساحلية الصغيرة القريبة من الصين، لكن تايوان تسيطر عليها.
وكانت الطائرة تنقل 53 مسافرا وافراد طاقمها الخمسة.

واعلن عناصر الانقاذ انهم اخرجوا 15 شخصا من الطائرة التي تغرق ببطء، وان 27 هم في عداد المفقودين.
وقال مسؤول في العمليات انه تأكد مصرع ستة اشخاص، فيما "علامات الحياة غير موجودة" على 10 آخرين. وتستخدم هذه التعابير في تايوان قبل التأكيد الرسمي للوفاة.

واعربت ادارة الشركة بمن فيها المدير العام بيتر شين، في مؤتمر صحافي، عن اسفها لما حصل.
وقال شين "نريد ان نقدم اعتذارنا الى العائلات ونشكر عناصر الانقاذ الذين يخوضون سباقا مع الوقت".
وتجرى عملية انقاذ كبيرة يشارك فيها نحو 400 جندي. وقال رجل انقاذ "سنحاول رفع الجزء الامامي من الطائرة بواسطة رافعات، لأننا نعتقد ان معظم المسافرين عالقون في هذا الجزء". واكد العثور على الصندوقين الاسودين.
واظهرت مشاهد بثتها قنوات التلفزة عناصر طواقم الاسعاف وهم يقفون على قطعة كبيرة من حطام الطائرة ويحاولون بواسطة حبال انتشال الركاب من داخلها. ووضع الناجون في زوارق انقاذ نقلتهم الى ضفة النهر. ونقل بعض منهم على محفات.
وذكرت وسائل الاعلام الصينية ان 31 مسافرا هم من الصين وكانوا يسافرون ضمن مجموعتين سياحيتين انطلقتا من مدينة تشيامن الشهيرة بمرفئها في اقليم فوجيان المواجه لتايوان.

وذكرت وكالة سياحية في تشيامن ان 15 من زبائنها منهم ثلاثة اطفال تقل اعمارهم عن 10 سنوات، كانوا على متن الطائرة. وقالت السيدة وين الموظفة في هذه الوكالة السياحية "هذا وضع طارىء. اننا نحاول ارسال اهالي الضحايا الى تايوان".

وقال مدير الطيران المدني التايواني لين شيع-مينغ ان الطائرة اي.تي.ار 72-600 كانت ستبقى بعد في الخدمة اقل من سنة، وان الشركة اجرت لها عمليات صيانة قبل اكثر من اسبوع. وقام لطيار قام بـ14 الف ساعة تحليق، اما مساعده فأربعة الاف.
وقد تحطمت في 23 تموز طائرة لشركة ترانس ايجا كانت تنقل 54 مسافرا وافراد الطاقم الاربعة في جزيرة بنغو السياحية قبالة السواحل الغربية لتايوان. ولقي ثمانية واربعون شخصا بينهم فرنسيتان مصرعهم. وكانت المنطقة تواجه اعصارا لدى وقوع الحادث.
ومنذ بضعة اشهر، يشهد النقل الجوي المدني الاسيوي مجموعة من الحوادث الاليمة.

ففي الثامن من اذار 2014، اختفت طائرة بوينغ 777 كانت تقوم بالرحلة ام.اتش 370 لشركة الخطوط الماليزية بعد اقلاعها من كوالالمبور متوجهة الى بكين، وعلى متنها 239 مسافرا. وما زال هذا الاختفاء واحدا من اكثر اسرار الطيران المدني غموضا.
وفي 17 تموز، تحطمت طائرة بوينغ 777 اخرى للخطوط الماليزية في شرق اوكرانيا الذي يشهد نزاعا مسلحا بين السلطة والانفصاليين الموالين لروسيا. وقد اسقط صاروخ هذه الطائرة التي كانت تنقل 298 شخصا.
وفي 28 كانون الاول، هوت طائرة لشركة اير ايجا الماليزية في البحر قبالة اندونيسيا، ولقي 162 مسافرا مصرعهم.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard