الأربعاء - 16 حزيران 2021
بيروت 23 °

إعلان

غياب سيزار نمّور خسارة إنسانية

المصدر: النهار
مروان اسكندر
مروان اسكندر
Bookmark
 سيزار نمّور
سيزار نمّور
A+ A-
 صباح أمس الجمعة، رحل سيزار نمور بعد صراع مع مرض خطير حاول التغلب عليه طوال أكثر من سنة، وتحمّل مشقات المعاناة والابتعاد عن العمل بصمت ورصانة، وهيّأ مناخ التفاعل مع غيابه بصداقة وثيقة مع ابنه جهاد الذي اختار هو بدوره الانخراط في المجال الثقافي. قبل سنتين تقريبًا توثقت علاقتنا بسيزار حيث اقام في شقة قريبة من بيتنا في الاشرفية، وكان يقصدنا بين الحين والآخر، وهو القريب بالطبع والتوجه الى شقيقته منى زوجتي التي تشبهه بزرقة عينيها وانغماسها في المجال الثقافي وانخراطها في مجلس امناء مدرستها الاهلية ومشاركتي في كتاب "وجوه لبنانية" بالإنكليزية، واصدارها كتابا في مراجعة احتفالات فنية معظمها اوبرالي. اختار سيزار بعد حيازته شهادة الـ BA في علوم ادارة الاعمال، التوجه الى الولايات المتحدة والانكباب على انجاز شهادة الماجستير. وهكذا كان. ثم عاد الى لبنان اواسط الستينات وبدأ يتفحص فرص العمل ليختار ما يريد تحقيقه. خلال تلك الفترة كنتُ مدير التخطيط في "مجموعة النهار" ما بين 1967 و1968. وبما ان "النهار" كانت متوثبة وتسابق التكنولوجيا والتغطيات الدولية، وجب على ادارتها العمل على تطوير نشاطات مجزية، اضافة الى الاعلان الذي كانت...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم