السبت - 20 نيسان 2024

إعلان

المغنية الأميركية ليزو تعلن "الاستقالة" من دون توضيح مقصدها: أواجه أكاذيب عني

المصدر: "أ ف ب"
A+ A-
أعلنت المغنية الأميركية ليزو، في منشور عبر "إنستغرام"، أنّها قرّرت "الاستقالة"، من دون أن تُحدّد قصدها بالضبط، وعلّلت خطوتها بـ"الأكاذيب" المتداولة عنها، إذ تُواجه منذ أشهر من راقصات عملنَ معها سابقاً اتهامات بمضايقات.

وكتبت الفنانة الأميركية ذات الأصول الأفريقية ميليسا فيفيان جيفرسون، المعروفة بليزو، والبالغة 35 عاماً: "لقد سئمتُ من تحمّل تمريغ سمعتي من قبل كل شخص في حياتي وعلى الإنترنت".

وأضافت في منشورها: "لن أشترك في هذا الهراء - أنا أستقيل". ولم تُحدّد بالضبط ما الذي تعتزم الاستقالة منه، وما إذا كانت تقصد الصناعة الموسيقية أو شبكات التواصل الاجتماعي أو غير ذلك.

وتواجه ليزو، التي يعشقها معجبوها لدفاعها عن أصحاب الوزن الزائد ودعوتها إلى تقدير الذات، دعوى رفعتها العام الفائت راقصات سابقات اتهمنها بـ"مضايقات" و"تمييز" في حقهنّ.
 
 
 
وكانت المغنية حاضرة الخميس في أمسية في نيويورك لجمع تبرعات لتمويل حملة جو بايدن للانتخابات الرئاسية الأميركية. وانتقد محامٍ يُمثّل الراقصات الحزب الديموقراطي لهذا الاختيار، بحسب تصريحات أوردها موقع "نيوز نيشن" الإخباري.

وأضافت ليزو في منشورها الجمعة: "كل ما أريد فعله هو تأليف الموسيقى وإسعاد الناس (...) لكنني بدأت أعتقد أن العالم لا يريدني".

وتابعت قائلة: "أواجه باستمرار أكاذيب عني"، شاكية تعرّضها للسخرية بسبب شكلها. وجاء أيضاً في منشورها: "شخصيتي يتولّى تشريحها أشخاص لا يعرفونني ويهينون اسمي".

وعلّقت النجمة الأميركية باريس هيلتون على منشور ليزو بالعبارة الآتية: "نحن نحبك أيتها الملكة".

وكانت ليزو أشارت، في وقت سابق من آذار، في منشور آخر على "إنستغرام"، أنّها كانت تكتب بعضاً من "أفضل" مقطوعاتها الموسيقية وتنتظر "بفارغ الصبر" جعل الجمهور يسمعها. وأضافت:: "أنا على استعداد تقريباً لأكون مجدداً شخصاً عادياً... لأكون في الخارج... لأحب الناس وأثق بهم".

واكتسبت ليزو الشهرة عام 2019 بفضل أغنياتها من نوعي السول والراب، إذ تتميز المغنية التي ولدت في ديترويت ونشأت في هيوستن بصوتها القوي،

وفازت العام الفائت بجائزة "غرامي" لأفضل تسجيل خلال السنة عن أغنيتها About Damn Time.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم