الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 26 °

من أنس مروة وأصالة المالح إلى رملاء نكد... مشاهير دون موهبة ومشاهدات بالملايين

المصدر: "النهار"- رحاب ضاهر
أنس مروة وأصالة المالح.
أنس مروة وأصالة المالح.
A+ A-

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الأربعاء، بخبر إضاءة برج خليفة من قبل يوتيوبر سوري شهير يدعى أنس مروة وزوجته أصالة المالح لمعرفة جنس مولودهما القادم، وتصدّر اسم الثنائي مواقع التواصل الاجتماعي، وتمّ الحديث عن المبلغ الذي دفعه الثنائي مقابل إضاءة برج خليفة في دبي لمدة ثلاث دقائق، إذ ذكر أنّهما دفعا 95 ألف دولار أميركي.

عايلة انصالة شكرا لكم على حبكم!! شكرا لانكم جزء من حياتنا، قصتنا و كل شي نسويه! We love you! ITS A BOY🙏 @emaardubai @burjkhalifa @mydubai @thedubaimall @namshi thank you for welcoming us here, being a part of our family, and most importantly this amazing surprise! Too much love❤️ #الحمدلله #thankyouEmaar #biggestbabyrevealever #anasalaBKReveal

A post shared by Anas Marwah | انس مروة (@anasmarwah) on

ورغم الضجّة التي رافقت الثنائي، إلا أنّ كثراً لا يعرفهما إذ إن جمهورهما ومحتوى قناتهما موجّه للمراهقين وخالٍ من أي مضمون، ويعتمد على السطحية وتصوير يومياتهما مع ابنتهما، ولا تعتمد شهرتهما على أي موهبة. ورغم ذلك تحظى قناتهما بنسبة مشاهدة بالملايين إذ لديهما أكثر من سبعة ملايين متابع في "يوتبوب".

 

واستطاع الثنائي خلال ساعات استعادة المبلغ الذي دفعاه لإضاءة برج  خليفة من عدد المشاهدات التي حصدها الفيديو في ساعات قليلة، حيث حقق حتى الآن 12 مليون مشاهدة.

أنس وأصالة لمن لا يعرفهما، هما ثنائي سوري تعارفا عبر الإنترنت من خلال موﻗﻊ "سناب شات" وكان أﻧﺲ يعيش مع ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ في ﻜﻨﺪﺍ ﻭﺃﺻﺎﻟﺔ ﺗﻌﻴﺶ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ في الولايات المتحدة الأميركية. ﺗﺤﺪﺛﺎ ﻟﻤﺪﺓ ﺃﺳﺒﻮﻉ عبر "سناب شات"، ﺛﻢ ﺳﺎﻓﺮ أنس إلى أميركا خصيصاً ﻟﻴﺮﻯ ﺃﺻﺎﻟﺔ، ﻭﺍﻟﺘﻘﻴﺎ ﻓﻌﻼً ﻭﺃُﻋﺠﺒﺎ ﺑﺒﻌﻀﻬﻤﺎ وتزوجا بعد ثلاثة ﺃﺷﻬﺮ، وﺭﺯﻗﺎ ﺑﻄﻔﻠﺔ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﻣﻴﻼ ﻭﻳﻌﻴﺸﺎﻥ في ﻜﻨﺪﺍ وانتقلا أخيراً إلى دبي.

أنس وأصالة نموذج لمشاهير غزوا مواقع التواصل الاجتماعي، دون موهبة تذكر، وتعتمد شهرتهم على تصوير يومياتهم على طريقة نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كاردشان والتي كان سبب شهرتها تسريب فيديو لها عام 2007 مع حبيبها السابق راي جي. ومن ثم بدأت تقدم سلسلة تلفزيون الواقع "Keeping Up With The Kardashians"، الذي أعلنت عن انتهائه، وسيُعرض الموسم الأخير منه بداية العام 2021، لتصبح اليوم كاردشيان ربما أشهر امرأة على وجه الأرض، بأكثر من 188 مليون متابع في "إنستغرام"، دون أن يُعرف لها أي موهبة فنيّة، وكوّنت من "اللاموهبة" ثروة تقدّر بملايين الدولارات.

✨ my favorite emoji is the magic sparkle ✨what’s yours?

A post shared by Kim Kardashian West (@kimkardashian) on

أما في العالم العربي، فلم تنجح أي تجربة من تجارب تلفزيون الواقع لإيجاد حالة تشبه كارداشيان على شاشة التلفزيون، لكن مع عصر "السوشيال ميديا"، استطاع عدد كبير من الأشخاص أن يقدموا شيئًا يشبه تلفزيون الواقع في العالم العربي، دون موهبة. ففي الأردن، لمع اسم زين كرزون  شقيقة الفنانة الأردنية ديانا كرزون، من طريق عرض حياتها اليومية دون هدف أو تقديم أي محتوي ذي فائدة، ومع ذلك أصبحت تحقق ربحاً من خلال الإعلانات التي تقدّمها عبر حسابها في "سناب شات" و"إنستغرام".

وحقق عدد من المراهقين شهرة لا يوجد أي مبرر لها، ومن هؤلاء المراهق الإيراني شهاب الذي كان يعيش في الكويت وتم ترحليه منذ فترة بسبب  مقطع فيديو وُصف بأنّه "مخلّ بالآداب".

وكذلك المراهق السعودي ريان جيلير، الذي بدأت شهرته عندما أعلن عن طلبه أن تتبنّاه عائلة أخرى غير عائلته، بسبب حدوث خلاف عائلي بينه وبين عائلته، ورغم أنّ ريان لا يقدّم أي محتوى ويعتمد على إثارة الجدل، إلا أنه يحظى بمتابعة ومشاهدة وتناقل لمقاطع الفيديو الخاصة به.

  وفي لبنان، حققت منذ فترة، رملاء نكد، شهرة واسعة، بسبب تداول مقاطع فيديو لها وهي تقول شعراً بطريقة فكاهية، وكان سبب شهرتها التندر على الشعر الذي تقوم بتأليفه بأسلوب ركيك.

   

تطول قائمة الأسماء لمن حققوا شهرة واسعة دون موهبة، وهذا يؤكد أننا اليوم في عصر الشهرة الذي لا تعتمد على أي موهبة. ويكفي أن يتم تصوير فيديو مثير للجدل ليصبح صاحبه من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي ويحصد ملايين المشاهدات.