السبت - 15 أيار 2021
بيروت 22 °

إعلان

هل من رابط بين الجرعة الثانية من "فايزر-بيونتيك" والإصابة بالتهاب عضلة القلب؟

المصدر: "النهار"
اللَّقاح (أ ف ب).
اللَّقاح (أ ف ب).
A+ A-
أثار تقرير مسرّب وضعته وزارة الصحة الإسرائيلية حول مضاعفات لقاح "فايزر-بيونتيك" مخاوف من احتمال وجود رابط بين الجرعة الثانية من اللقاح وعشرات الإصابات بالتهاب عضلة القلب، لا سيما لدى الرجال الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا، بحسب مقتطفات من التقرير كشفت عنها قناة 12 الإسرائيلية.

وأشار التحقيق الذي أجرته وزارة الصحة الإسرائيلية إلى تسجيل 62 إصابة بالتهاب عضلة القلب من أصل أكثر من 5 ملايين شخص تلقّوا اللقاح في إسرائيل، علمًا بأن 56 إصابة منها سُجِّلت بعد تلقّي الجرعة الثانية، ومعظم المصابين هم من الرجال في الفئة العمرية دون 30 عامًا. وتابع التقرير أن 60 مريضًا ممن أصيبوا بالتهاب عضلة القلب تعافوا بعد تلقّيهم العلاج اللازم في المستشفى، فيما توفّي شخصان ورد أنهما كانا بصحة جيدة قبل تلقيهما اللقاح، وهما سيدة تبلغ من العمر 22 عامًا ورجل عمره 35 عامًا.

وبحسب التقرير، "رُفِعت الاستنتاجات التي توصّل إليها التحقيق إلى شركة فايزر التي ردّت بأنه لم تصلها أي تقارير مماثلة من بلدان أخرى وأنها سوف تدقق في البيانات"، وأرسِلت نسخة أيضًا إلى كل من إدارة الدواء والغذاء الأميركية (FDA) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) التي تجري أيضًا تحقيقاتها حول المسألة.

وقد أشار واضعو التقرير إلى أن "أحد الأسباب المحتملة لعدم التوصل إلى استنتاجات مماثلة في بلدان أخرى هو تدنّي نسبة التلقيح لدى الفئات الشابّة"، وأضافوا أن "هناك مخاوف محددة بشأن تواتر الإصابة بالتهاب عضلة القلب لدى الرجال دون 30 عامًا بعد بضعة أيام من تلقي الجرعة الثانية. في هذه المرحلة، وبحسب الاستنتاجات الأولية التي تحتاج إلى تدقيق، ثمة انطباعٌ بأن عدد (الإصابات) أعلى من المتوقَّع، لا سيما لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا".

وكشف التقرير أن واحدًا من أصل 100000 شخص حصلوا على الجرعة الثانية أصيب بمضاعفات محتملة ناجمة عن التهاب عضلة القلب، ولكن الرقم ارتفع إلى واحد من أصل 20000 شخص لدى الفئة العمرية 16-30 عامًا. تابع التقرير: "لا يمكننا أن نحدّد الآن إذا كان عدد الإصابات هو أكبر من المعتاد أو إذا كانت تُسجَّل أرقام مشابهة سنويًا وأن الإصابة بعد تلقّي اللقاح هي مجرد صدفة. تتواصل الجهود لجمع مزيد من البيانات. في الوقت الراهن، يجب أن تستمر خطة التلقيح لمَن هم فوق الـ16 عامًا. ولكن تجدر الإشارة إلى أنه من الممكن أن نشهد النتائج نفسها عند تلقيح الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 12 إلى 15 عامًا".

وقد شهدت إسرائيل انخفاضًا كبيرًا في أعداد الإصابات والوفيات اليومية بفيروس كورونا، بعد تطبيقها خطة واسعة ومكثّفة لتلقيح سكانها، وتستعد للمباشرة بتلقيح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 12 إلى 15 عامًا فور صدور قرار عن إدارة الغذاء والأدوية الأميركية يجيز استخدام اللقاح لدى هذه الفئة العمرية.

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم