إعلان

أشهر الطرق لتحضير الأرواح... وأخطرها

المصدر: صيحات
ياسمين الناطور
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-

جميعنا يتساءل أين تذهب الأرواح بعد الموت؟ يا ترى هل بإمكانها رؤيتنا؟ أين تعيش؟ هل هناك حياة أخرى بعد الموت؟ هل يمكننا مساعدة من رحل؟


شغلت هذه الأسئلة تفكير البشر منذ آلاف السنين، وهي أسئلة مهمة جداً تؤثر في حياة كل واحد منا، بغض النظر عن هويته ومعتقداته، خصوصاً عندما يموت شخص عزيز على قلوبنا، تنهمر الأسئلة المتعلقة بالموت، فهو شيء لا يمكن الهروب منه ولكن مصيره مجهول لدى البعض ومؤكد عند البعض.

لربما سمعتم أحد الكبار يقول: "يا ريت إلّي راح يرجع ويخبرنا شو صار"... وتنتهي بقول "العلم عند الله"، أو "أصبحوا في دنيا الحق" أي عالم البرزخ، ولو كنا في زمن فرعون وتوفي أحدهم فعلى الأغلب سيدفنون معه أموراً عدة لاعتقادهم أن هناك حياة بعد الموت، وبعض القبائل ما زالت تحتفل بالموت باعتقادها أن المتوفى تخّرج من مدرسة الحياة وأصبح في عالم آخر أهمّ.

ولكن هناك من تخطى هذه الاسئلة وتعمق فيها لدرجة استدعاء الأرواح...

ظهرت جلسات تحضير الأرواح رسمياً عام 1848 في الولايات المتحدة الأميركية، وكان من أشهر من ادّعى قدرته على مخاطبة الأرواح هن الأخوات فوكس، مارغريت وكيت وليا. وخلال الحرب العالمية الاولى، وفي ظل حالة الخوف والدمار وارتفاع أعداد القتلى، زاد نشاط أؤلئك الوسطاء وكان من أشهرهم بيرل كوران الذي نشط منذ العام 1927 في استعمال أدوات تحضير الأرواح للتواصل مع قتلى الحرب.


مع تطور وسائل الاتصال وانتشار آلاف الفيديوهات لكيفية إقامة جلسات تحضير الارواح بين الشبان، اشتهر عدد كبير منهم، واختلفت الاهداف بين الانتفاع المادي والنية الحقيقية في مساعدة الأرواح العالقة في عالمنا، أو لمعرفة مهام معينة لم يستطيعوا إتمامها عندما كانوا أحياء.

أهم طرق تحضير الارواح

هناك عدة طرق مشهورة يستعملها "الوسطاء الروحيون" حول العالم لتحضير الارواح، وهي مشابهة لأفلام هوليوود، وعلى سبيل المثال يجب أن تكون الطاولة بيضاوية كما يشترط أن يكون عدد الاشخاص الذين يشاركون في الجلسة ثلاثة على الأقل، ويجب أن يكون هناك وسيط روحي تستعمله الروح للحديث مع الاشخاص في الجلسة حسب زعم المصدقين. ومن أهم طرق التحضير: 

 
 


طريقة السلة: وهي الطريقة الاكثر انتشاراً لسهولتها، كما أن هناك العديد من قصص النجاحات التي تحققها، حيث يتم وضع سلة في وسط الجلسة ويثبت في وسطها صليب عليه قميص ويكتب على ورقة مثبتة على رأس الصليب اسم الشخص المراد استحضار روحه .

طريقة الفنجان أو الكأس: وهي أن يتم وضع فنجان مقلوب على طاولة مكتوب عليها أحرف الهجاء والأرقام، وبناء على طقوس معينة تبدأ الروح التي يتم استحضارها بالكتابة من خلال تحريك الفنجان فوق الأحرف لتشكيل كلمات ومن ثم جمل وإجابات.

الاستحضار عن طريق وسيط روحاني: بحيث تقوم الروح باستعمال حواسه للحديث مع الاشخاص أو الكتابة.

استعمال المرآة: للكشف عن وجود أرواح في المكان الذي يتواجد فيه الشخص، فهناك من يعتقد أن الروح تبقى في المكان الذي عاش فيه صاحبها الميت ولا تغادره أبدا .

  
 
 

ألعاب تحضير الارواح: ومن أشهرها لعبة ويجا التي اشتهرت مع بدايات القرن العشرين.

يجب أن ننتبه حتى إن كنت تريد ممارستها بهدف التسلية، فذلك ممكن أن يؤدي إلى إزعاج الروح التي يتم استحضارها وتقوم بإيذاء الاشخاص الذين يستهزؤن بها... لذلك، إن كانت هذه خرافة أم حقيقة لا يمكن العبث بما وراء الطبيعة.

تنبيه

يعتبر علماء النفس أن الشخص الذي يشارك في جلسات تحضير الارواح يضع نفسه تحت ضعط عصبي شديد ما يجعله ضعيف النفس، ويمكن ألا يتحمل أفكاره التي ستتأرجح بعد ممارسة جلسات التحضير.

 

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم