الإثنين - 24 كانون الثاني 2022
بيروت 9 °

إعلان

... وقبع لبنان؟

المصدر: "النهار"
راجح خوري
راجح خوري
Bookmark
الجيش اللبناني خلال الاشتباكات التي دارت يوم أمس في منطقة الطيونة (نبيل إسماعيل).
الجيش اللبناني خلال الاشتباكات التي دارت يوم أمس في منطقة الطيونة (نبيل إسماعيل).
A+ A-
القتيل الأكبر الذي سقط نهائياً أمس في اشتباكات الطيونة هو لبنان الوطن، ليس لأنه قدّم إثباتاً عملياً وبالدم على انه لا زال ينام على حافة حرب أهلية، يمكن أن تدمره من جديد، وهو أساساً مدمر على كل صعيد، بل لأنه لم يعد فيه شيء من معالم الدولة لا سلطة ولا مسؤولين، ولا حياء أو بقية من خجل وعقل. ليس مهماً ما قيل عن التظاهرة السلمية الحضارية التي نظمها "حزب الله" وحركة "أمل" امام قصر العدل في محاولة واضحة لليّ ذراع القضاء، والإصرار على وقف التحقيق في جريمة تفجير المرفأ كما هو معروف، ولا مهماً استعجال إتهام عناصر من "القوات اللبنانية" بإطلاق النار على المتظاهرين، رغم ان التظاهرة كانت في مكان، والطيونة بين الشياح وعين الرمانة في مكان آخر له حساسية معروفة.  الأهم من كل هذا، أوَلم يفكر أحد في هذه الدولة الواعية جداً وفي الطرفين ايضاً، ان البلد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم