الخميس - 22 شباط 2024

إعلان

معايدة شيخ الأزهر المسيحيين بالميلاد... مبادرة تستحق شكراً وتقديراً لا عرفاناً بجميل

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
شيخ الأزهر أحمد الطيب  (أ ف ب)
شيخ الأزهر أحمد الطيب (أ ف ب)
A+ A-
لعل وثيقة "الأخوة الإنسانية" التي وقَّعها البابا فرنسيس وشيخ الأزهر أحمد الطيب في 4 آب 2019، برعاية الشيخ محمد بن زايد (رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة)، بدأت تثمر لتقدِّم مخططاً لثقافة الحوار والتعاون، وتشكل دليلاً للأجيال المقبلة لتعزيز ثقافة الاحترام المتبادل، اعترافاً بأن الناس الذين خُلقوا جميعاً على صورة الله ومثاله، يشكلون أسرة إنسانية واحدة مهما اختلفت ألوانهم وجنسياتهم ومعتقداتهم، علماً أن لهم الحقّ بالاختلاف، لا بالخلاف والتقاتل. مناسبة هذا الكلام ليست فقط معايدة الإمام الأكبر المسيحيين بعيد الميلاد، بل بتجاوز، وربما محاولة وضع حد، للمتطرفين في الإسلام، الذين يرفضون معايدة مواطنيهم، ومشاركتهم الأفراح والأتراح، كما المناسبات الاجتماعية، وتبادل الهدايا، باعتبارها أعمالاً تكفيرية، وتجانِب الإسلام وتعاليمه.واذا كان الفكر الأزهري...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم