الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 24 °

إعلان

هل أثبت فيروس "كورونا" فشل الديموقراطيّات في محاربة الأوبئة؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
هل أثبت فيروس "كورونا" فشل الديموقراطيّات في محاربة الأوبئة؟
هل أثبت فيروس "كورونا" فشل الديموقراطيّات في محاربة الأوبئة؟
A+ A-
لكن وسط تفشّي جائحة "كورونا"، يمكن أن تسقط نظريّات كثيرة في السياسة من بينها نظريّة سن. وجدت دراسة أجرتها مجلّة "إيكونوميست" أنّ عدد الوفيات هو أقلّ في الدول الديموقراطيّة بالمقارنة مع الدول غير الديموقراطيّة استناداً إلى الأوبئة التي ضربت العالم منذ سنة 1960. أرقام وفيات "كوفيد-19" شذّت عن هذه الدراسة بشكل واضح.ليست أعداد الإصابات والوفيات هي المسيطرة وحدها اليوم في الدول الديموقراطيّة، بل كذلك مشاعر الخوف. يقول المستشار الخاص في "معهد مونتانْي" دومينيك موازي:"الخوف هو نقيض الأمل. في عالم من الأمل، يظنّ الناس أنّ الغد سيكون أفضل من اليوم. لكن في عالم من الخوف، يظنّون أنّه سيكون أسوأ. من هذا المنظار، تبدو آسيا اليوم قارّة الأمل، فيما أوروبا وأميركا الشماليّة هما قارّتا الخوف."بين الديموقراطية والأوتوقراطيةوسط هذه المخاوف، تواجه الدول الديموقراطية اختباراً قاسياً لناحية فاعليّة أنظمتها في مكافحة فيروس "كورونا". ويبدو أنّ قسماً كبيراً منها يفشل لغاية اليوم في هذه المواجهة. أوروبا ترزح تحت أعداد هائلة من الإصابات والوفيات، وكذلك الولايات المتحدة. حتى الثاني من نيسان 2020، تخطى عدد الإصابات حول العالم المليون. ثلث هذه الحصيلة في الولايات المتحدة وأسبانيا وإيطاليا وحدها. ومثّلت هذه الدول أكثر من نصف عدد الوفيات العالمية. الشفافية واحدة من أبرز سمات الديموقراطيّة الليبيراليّة. لكنّ بطء آليّة صناعة القرار واحدة من أبرز سلبيّاتها. فاتّخاذ القرار بحاجة لكي يأخذ بالحسبان السلطات التشريعيّة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة