الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 29 °

التقرير الأسبوعي لبنك عوده: اتساع كبير في هوامش المخاطر الائتمانية وسط ضبابية المشهد السياسي

المصدر: " ا ف ب"
التقرير الأسبوعي لبنك عوده: اتساع كبير في هوامش المخاطر الائتمانية وسط ضبابية المشهد السياسي
التقرير الأسبوعي لبنك عوده: اتساع كبير في هوامش المخاطر الائتمانية وسط ضبابية المشهد السياسي
A+ A-

عشية الاستقلال وفي ظل غياب أي موعد محدد للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس حكومة جديد، وبينما عاودت المصارف اللبنانية فتح أبوابها لزبائنها عملاً بالتوجيهات العامة المؤقتة الصادرة عن جمعية المصارف في لبنان والرامية إلى تحقيق مصلحة العملاء والمصلحة العامة من أجل تجاوز الأوضاع الاستثنائية الراهنة، شهدت الأسواق المالية اللبنانية خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على أربعة أيام عمل استمراراً في التحويلات الصافية لصالح الدولار في سوق القطع، وشحاً بالسيولة بالليرة في سوق النقد، كما واصلت الأسعار في سوق سندات الأوروبوند هبوطها، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، رغم استمرار التحويلات لصالح الدولار في سوق القطع هذا الأسبوع، إلا أنها جاءت أقل مما كان متوقعاً، في حين وصلت الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان إلى 37.1 مليار دولار في منتصف تشرين الثاني 2019، مراكمة تراجعاً مقداره 2.5 مليار دولار منذ بداية العام الجاري. وعلى صعيد سوق النقد، بقي معدل الفائدة من يوم إلى يوم عند مستويات قياسية وسط استمرار الشح بالسيولة بالليرة اللبنانية. وفي ما يخص سوق سندات الأوروبوند، واصلت الأسعار مسلكها التنازلي في ظل ضبابية المشهد السياسي واستمرار البيوعات الأجنبية. إذ وصل متوسط المردود المثقل إلى 34.72% مقابل 27.23% في نهاية الأسبوع السابق، كما اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات بمقدار 437 نقطة أساس إلى 2326 نقطة أساس.     

الأسواق\r\n

في سوق النقد: ظل معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند مستويات عالية خلال هذا الأسبوع الذي اقتصر على أربعة أيام نتيجة عطلة عيد الاستقلال، حيث استهل الأسبوع بـ100% وأقفل على 100% يوم الجمعة وسط استمرار الطلب على الدولار في سوق القطع واستمرار الشح في السيولة بالليرة اللبنانية داخل أروقة سوق النقد.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 21 تشرين الثاني 2019، أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الستة أشهر (بمردود 5.85%) وفئة السنتين (بمردود 7.0%) وفئة العشر سنوات (بمردود 10.0%). في موازاة ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 14 تشرين الثاني 2019 اكتتابات بقيمة 29 مليار ليرة توزعت بين 3 مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 5.30%) و5 مليار ليرة في فئة السنة (بمردود 6.50%) و21 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات (بمردود 8.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 23 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي أسبوعي بنحو 6 مليار ليرة.

في سوق القطع: عاودت المصارف اللبنانية عملها بعد أسبوع قسري من الاقفال وبعد أن وضعت جمعية المصارف في لبنان لائحة التدابير المصرفية المؤقتة التي يمكن أن تتّخذها المصارف لتسهيل وتوحيد وتنظيم عمل المصارف اليومي في ظلّ الأوضاع الاستثنائية الراهنة التي تعيشها البلاد وسط حرص شديد على مصالح العملاء والمصلحة العامة لتجاوز الظروف القائمة. واللافت في نشاط سوق القطع خلال هذا الأسبوع أن أحجام التحويلات لصالح الدولار جاءت أقل مما كان متوقعاً. في موازاة ذلك، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 15 تشرين الثاني 2019 أن الموجودات الخارجية لدى المركزي تراجعت بقيمة 799 مليون دولار خلال النصف الأول من الشهر لتبلغ 37.1 مليار دولار في منتصفه. عليه، تغطي الموجودات الخارجية لدى المركزي 79.5% من الكتلة النقدية بالليرة و22.2 شهراً من الاستيراد.

في سوق الأسهم: لا يزال الركود السمة الرئيسية لأداء بورصة بيروت خلال هذا الأسبوع حيث تم التداول بثلاثة أسهم فقط. واقتصرت قيمة التداول الاسمية على 66 الف دولار (ما عدا عمليات خارج الردهة بقيمة مليون دولار على أسهم بنك عوده التفضيلية فئة “J”)، بالمقارنة مع نشاط بقيمة 259 الف دولار في الأسبوع السابق. كما تراجع متوسط قيمة التداول الاسمية اليومية من 65 ألف دولار في الأسبوع السابق إلى 17 الف دولار هذا الأسبوع. هذا وقد نالت أسهم "سوليدير" حصة الأسد من النشاط هذا الأسبوع بنسبة 93.57% بينما نالت الأسهم المصرفية 6.43% منه. وعلى صعيد الأسعار، سجل مؤشر الأسعار ارتفاعاً خجولاً نسبته 0.1% وسط زيادة في أسعار أسهم "سوليدير ب" بنسبة 3.4% إلى 5.24 دولار وتراجع في أسعار أسهم "سوليدير أ" بنسبة 1.7% إلى 5.16 دولار، بينما ظلت أسعار أسهم "بنك بيبلوس العادية" مستقرة عند 1.09 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند: واصلت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية انحدارها هذا الأسبوع في ظل ضبابية المشهد السياسي والتأخر في تحديد موعد للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس حكومة جديد وغياب التوافق بين مختلف الفرقاء حول شكل الحكومة المقبلة، ووسط استمرار البيوعات الأجنبية الصافية. في هذا السياق، سجلت سندات الأوروبوند اللبنانية التي تستحق بين العام 2020 و2037 تقلصات أسبوعية في الأسعار تراوحت بين 5.13 دولار و7.88 دولار، علماً أن يوم الخميس شهد شيئاً من التحسن في الأسعار مقارنة باليوم الذي سبق لامس 0.75 دولار. وسط تراجعات ملحوظة في الأسعار، ارتفع متوسط المردود المثقل من 27.23% في نهاية الأسبوع السابق إلى 34.72% في نهاية هذا الأسبوع. كذلك، وصل متوسطBid Z-spread المثقل إلى 5100 نقطة أساس في نهاية هذا الأسبوع مقابل 3062 نقطة أساس في نهاية الأسبوع السابق. وعلى صعيد كلفة تأمين الدين، اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات من 1820-1957 نقطة أساس في نهاية الأسبوع السابق إلى 2189-2462 نقطة أساس في نهاية هذا الأسبوع.

الكلمات الدالة