الأربعاء - 20 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

إليكم النظام الغذائي المناسب لمرضى الغدة الدرقية!

المصدر: النهار
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-

تؤثر هرمونات الغدة الدرقية، الموجودة في الجانب الأمامي من الرقبة، على وظائف متنوعة في جسم الإنسان. إذ تتحكم بنظام حرق السعرات الحرارية ومعدل نبضات القلب. كذلك، تؤدي اضطرابات الغدة الدرقية سواء قصور أو فرط في نشاطها إلى مضاعفات جانبية، تنعكس على  صحة القلب والأوعية الدموية، مستويات ضغط الدم, بالاضافة إلى آثارها الصحية الأخرى، على غرار: العقم، واحتباس الماء، وصعوبة النوم، وارتعاش اليدين، وعدم انتظام الدورة الشهرية وعدم القدرة على التركيز.

انطلاقًا من هذه التأثيرات الصحية التي تحدثها الغدة الدرقية، قدمّت اختصاصية التغذية ماريال منصور، مجموعةً من الإرشادات الغذائية، من أجل التعامل السليم مع هذه المشكلة الصحية دون خلل في وزن الفرد.

 

ما هي العلاقة بين مشاكل الغدة الدرقية والوزن؟

فيما يخص الآثار على الوزن، يُحدِث قصور الغدة الدرقية، أي عدم قدرة الغدة الدرقية على إنتاج ما يكفي من هرمونات، زيادة في الوزن بطريقة غير مبررة. وفي حالات فرط نشاط الغدة الدرقية، يفقد الجسم من الوزن بطريقة مفاجئة.

وبالتالي، إنّ العلاقة بينهما علاقة عكسية.

 

لماذا على مريض الغدة الدرقية تفادي هذه الأطعمة؟

برأي منصور أنّ تناول أغذية محددة قد تؤدي إلى مشاكل صحية ومضاعفات لدى مرضى الغدة الدرقية، لأسباب عدّة، أهمّها:

 

- بروتين الصويا: تؤثر على منع امتصاص الجسم لهرمون الغدة الدرقية.

- الخضروات الصلبة: كاللفت، القرنبيط، الملفوف والبروكلي، التي تحتوي على مادة كيميائية تبطئ الغدة الدرقية.

- منتجات القمح الغنية بالغلوتين: كالطحين والشوفان والمعكرونة، لأنّها تؤثر على وظائف الغدة الدرقية في الجسم.

- الدهون والمقالي: المتواجدة في الوجبات السريعة، اللحوم الغنية بالدهون، اللحوم المصنعة والحلويات. وذلك لاّنها تزيد من إمكانية الإصابة بالالتهابات في الجسم، وبالتالي، اضطرابات في عمل الغدة الدرقية.

 

- الكافيين: يؤثر على امتصاص أدوية الغدة الدرقية في الأمعاء، ما يعيق تنظيم إفرازات الغدة الدرقية.

- الأطعمة المصنعة: تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم، وتؤدي إلى فرط نشاط الغدة الدرقية بشكل كبير.

- الكميات الزائدة من اليود: تؤدي إلى تغيير مستوى هرمون الغدة الدرقية، سواء كانت موجودة في الأدوية أو المكملات الغذائية. لذا، من المهم  تناول كميات معتدلة من اليود دون زيادة أو نقص (بين 100 و150 ميكروغرام/ اليوم). ويتواجد في: الأسماك، البيض والأجبان والألبان والخوف المجفف.

 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم