الأحد - 16 كانون الثاني 2022
بيروت 13 °

إعلان

"الرئيس التونسي يسلّم السلطة إلى الجيش"؟ إليكم الحقيقة FactCheck#

المصدر: النهار
لقطة شاشة من الفيديو المتلاعب به المتناقل (تيك توك).
لقطة شاشة من الفيديو المتلاعب به المتناقل (تيك توك).
A+ A-
يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي فيديو يظهر فيه الرئيس التونسي قيس سعيّد وهو "يعلن تولي الجيش التونسي زمام السلطة لانقاذ ما تبقى من البلاد"، وفقا لما يُسمَع فيه. غير أن هذا الاعلان ليس حقيقيا، لكون الفيديو مركّبا، بحيث أضيف صوت متكلّم الى جزء قصير من الفيديو الأصلي، الذي يعود الى 15 ايار 2020. وكان سعيّد يلقي فيه كلمة في مناسبة زيارته الأكاديمية العسكرية في فندق الجديد. FactCheck#
 
"النّهار" دقّقت من أجلكم 
 
الوقائع: 0.50 ثانية مدة الفيديو. ويظهر فيه الرئيس التونسي قيس سعيّد متكلما، ويقف وراءه عسكريون. ويُسمع فيه، ابتداء من التوقيت 0.10، اعلان "تولي الجيش التونسي زمام السلطة لانقاذ ما تبقى من البلاد، وذلك وقوفا عند رغبتكم، تكون مدة حكمه مقيدة بوقت، لا يفوق الخمس سنوات، يتولى الجيش حلّ مجلس النواب، وتسيير أمور البلاد، والحرب على الارهاب والفساد. كذلك، قررنا حجر السفر لمدة اقصاها سنة واحدة لكل من تولى مناصب عليا في الدولة...". 
 
وقد تكثف التشارك في الفيديو أخيرا، عبر صفحات وحسابات، في الفايسبوك (هنا، هنا، هنا...)، وتويتر (هنا، هنا، هنا، هنا...). وأرفقه مستخدمون بتعلقيات مختلفة، مثل: "شوف تونس شنو سوه الرئيس التونسي ضد الفساد والفاسدين"، و"خطاب الرئيس التونسي قيس سعيد"... 
 
 التدقيق: 
يتزامن انتشار الفيديو مع اتّخاذ الرئيس التونسي قيس سعيّد الذي يخوض صراعاً منذ أشهر مع حزب "النهضة"، أكبر الأحزاب تمثيلاً في البرلمان، الأحد 25 تموز 2021، قراراً بتجميد كلّ أعمال مجلس النوّاب، معلناً أنّه سيتولّى السلطة التنفيذيّة، في خطوة وصفها رئيس البرلمان راشد الغنوشي بأنّها "انقلاب". 
 
وقد أعلن سعيّد تجميد كلّ أعمال مجلس النوّاب، لمدة 30 يوما، وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، مستندًا في ذلك إلى الفصل 80 من الدستور الذي يسمح بهذا النوع من التدابير في حالة "الخطر الداهم".
 
وجاء هذا الإعلان بعد احتجاجات في مدن كثيرة في أنحاء تونس الأحد على الرغم من انتشار الشرطة بشكل كثيف للحدّ من التنقّلات. وطالب المتظاهرون خصوصاً بـ"حلّ البرلمان".
 
وقد نفّذ الغنوشي اعتصاماً صباح الاثنين 26 منه، أمام البرلمان في العاصمة تونس، بعدما منعه الجيش من دخول المبنى، غداة تجميد الرئيس قيس سعيّد أعمال المجلس. وأتبع سعيّد قراراته الاولى باعفاء وزير الدفاع ابراهيم البرتاجي ووزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان... (وكالة فرانس برس).
 
- حقيقة الفيديو -
الا ان الفيديو المتناقل لا علاقة له بالمستجدات الاخيرة في تونس، وتمّ التلاعب به، وفقا لما يبيّنه التدقيق فيه. 
 
مصدر الفيديو المتناقل هو حساب tunisiabuzz1 في تيك توك (هنا)، وفقا للعنوان المشاهد على الشاشة والشعار الظاهر اعلاها الى اليمين. وهو "حساب تونسي يهتم بالشأن التونسي"، وفقا لما يعرّف بنفسه. ويخصّ موقع tunisiabuzz الاخباري.  
 
@tunisiabuzz1

قرار رئيس الدولة التونسية على الفساد و الفاسدين حتى هوما لبلاد الكل مخلاو فيها شي 🙄😰🇹🇳 ##تونس

♬ son original - user8014542352085
 
 لكن البحث العكسي عن الفيديو، بتجزئته الى مشاهد ثابتة (Invid)، يضعنا فورا أمام الفيديو الأصلي، بنسخة أطول (16.52 دقيقة) منشورا في حساب رئاسة الجمهورية التونسية في يوتيوب (هنا، وهنا ايضا الفايسيوك) في 16 ايار 2020.
 
وشرحت الرئاسة التونسية ان الفيديو هو "كلمة رئيس الجمهورية قيس سعيّد في مناسبة زيارته الأكاديمية العسكرية بفندق الجديد". 
 
 
ماذا قال سعيّد في خطابه يومذاك؟ 
زيارة سعيّد للأكاديمية العسكرية بفندق الجديد في ولاية نابل حصلت مساء الجمعة 15 ايار 2020 زيارة، وفقا لتقارير اعلامية تونسية (هنا، هنا، وهنا ايضا).

وقال سعيّد، في كلمته يومذاك، إنّ تقاسم موائد الإفطار مع أبناء المؤسستين الأمنية والعسكرية ليس مقدمة لأيّ شيء كما يتوهّم البعض، مؤكدا تمسّكه باحترام الشرعية والقانون كمرجع، وأن القانون لا يغير إلا بالقانون". 
وتابع: ''لم نكن ولن نكون دعاة فوضى أو دعاة خروج عن الشرعية، ولكن من حق أي كان من المواطنين أن يطالب بأن تتقابل الشرعية مع المشروعية الشعبية''. 
 
- صوت مركّب -
وظهور الفيديو الأصلي لسعيّد يعني ان الفيديو المتناقل في وسائل التواصل الاجتماعي مركّب، عبر اضافة صوت متكلّم اليه نَسب الى الرئيس التونسي أقوالا لم يدل بها، أقوالا كاذبة. 
 
ومن الضروري القول ايضا ان صوت الرئيس التونسي يختلف تماما عن صوت المتكلم في الفيديو المتناقل.
 
وكان ملاحظا ايضا اختلاف حركة شفتي سعيّد في الفيديو المتناقل عن الصوت في الخلفية، ورجفان الصورة فيه، وظهور شاشة خضراء (مثل في التوقيت 0,05). وكل هذا دليل على عملية تلاعب به. 
 
 
- "المتاهة مع زياد" -
في واقع الأمر، يبيّن ايضا البحث ان الفيديو المتلاعب به المتناقل مقتطع من فيديو أطول مركّب (4.29) نشرته صفحة مدّون تونسي يطلق على صفحته في الفايسبوك اسم "المتاهة مع زياد"، في 27 كانون الثاني 2021 (هنا)، وجدّدت التشارك فيه في 27 تموز 2021 (هنا).
 
ويمكن أن نشاهد فيه الجزء المتناقل أخيرا، من التوقيت 2.44 الى التوقيت 3.41.
 
 
وقد شكّل الفيديو موضع تدقيق من زملائنا في وكالة فرانس برس في 3 شباط 2021. وفي اتصال بخدمة تقصّي صحّة الأخبار في الوكالة، قال المسؤول عن الصفحة زياد يحيوي إنه هو من أعدّ هذا الفيديو المركّب. 
 
وأضاف: "نشرتُ هذا المقطع، الذي يبدو فيه التركيب واضحاً، للتنديد بالحالة السياسية والأزمة الاقتصادية والاجتماعية في تونس". لكن المقطع المركّب انتشر في ما بعد على مواقع التواصل على أنه حقيقي.
 
 
النتيجة: اذاً، لا صحة للمزاعم ان الفيديو يظهر الرئيس التونسي قيس سعيّد وهو "يعلن تولي الجيش التونسي زمام السلطة لانقاذ ما تبقى من البلاد". الفيديو ليس حقيقيا، لكونه مركّبا، بحيث أضيف صوت متكلّم الى جزء قصير من الفيديو الأصلي، الذي يعود الى 15 ايار 2020. وكان سعيّد يلقي فيه كلمة في مناسبة زيارته الأكاديمية العسكرية في فندق الجديد. 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم