كارين رزق الله لم تخلط شعبان برمضان: أحسنتِ

31 نوار 2019 | 22:00

المصدر: "النهار"

كارين رزق الله ونقولا دانيال في دوري جهاد وأسعد.

أحسنت كارين رزق الله في تقديم دراما الإنسان اللبناني. #رمضان 2019، قفزة إلى الأمام. "إنتي مين" يدخل القلب ويستقرّ في الوجدان الجمعي للذاكرة الجريحة. على رغم أنّ موضوعات الحرب الأهلية استُهلكت تقريباً، إلا أنّ ثمة نوافذ لا تزال مشلّحة، تُصدر أصواتاً مع كلّ هبّة، وتقرقع فينا عميقاً. المسلسل (كتابة رزق الله، إخراج إيلي حبيب، "أم تي في")، بسيط، لديه ما يقوله، يسجّل موقفاً، يترك أثراً، لا يغادر القاعة قبل انتهاء العرض. على ما يبدو، فإنّ الجمهور سيصفّق طويلاً.الخواء والضجر المسيطران على ثلاثة أرباع المسلسلات، يجعلاننا نقدّر أكثر قيمة هذا العمل. أقلّه، هو حقيقي، مَشاهده، بمعظمها، "منّا وفينا". هناك وجع الحرب وضريبة البكاء على الماضي، وهناك خسائر لا تُعوّض ومآسٍ راسخة عميقاً، تُختزَل في قدم تعرج أو وجه يغضب سريعاً، أو لمعة عين ودمعة مسحوقة. ينجو المسلسل من "الضحك" علينا. صفحات الماضي المُغبّرة ودخان الصور، هذه المرّة حقيقيّة. ليست على الإطلاق ديكوراً للاستعمالات العابرة. الشخصيات متألّمة، والأجيال تتوارث العذابات، فمَن يخوض المعارك يدفع الضريبة ومَن لا يخوضها، يحملها كما هي إلى حاضره، ويضعها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard