لماذا أنا؟

28 نوار 2019 | 10:17

المصدر: النهار

انفصل والداي وأنا في السّنة الأولى من عمري

  انفصل والداي وأنا في السّنة الأولى من عمري. ومع أنّني كبرت وهما منفصلان، إلاّ أنّني أتمنّى أن يكونا مع بعضهما لأسباب عديدة، منها، أحبّ أن أعيش في أسرة يسودها الأمان والمحبّة، أسمع ضحكاتهما وأستمتع بقصصهما وهما يتناوبان يوميّاً على قراءتها لي، ويتنافسان على رواية القصّة الأجمل. إضافة إلى أن العائلة هي قدوة الأبناء، وتأخذ بيد الطّفل من كل النّواحي الاجتماعيّة والشّخصيّة. ووالداي كان يجوز أن يكونا لي قرّة عينيهما وأنا سبب سعادتهما، يوجهاني إلى الطّريق الصّحيح، ويغرسان بي الشّجاعة والقناعة، ويعزّزان ثقتي بنفسي، ويسهران على راحتي، فأصحو لأجدهما أمام سريري يراقبانني أثناء مرضي. لكنّي الآن أفتقد كلّ هذا، وأشعر بنقص كبير لبعدهما عنّي، وعلى الرّغم من أنّي كنت أفضل أن أتمتع بوجودهما معاً إلى جانبي، إلا أنّني أشعر بالسّعادة بفضل جدّتي التي عوّضت لي الحنان والعطف والمحبّة، وها هي تسعى حتّى الآن بكلّ ما أعطاها الله من قوّة أن تعتني بي لتكسبني قسطاً من الرّاحة والمودّة والعطف الذي طالما خسرته لانفصال والداي عنّي. لكنّني سأظلّ أسأل نفسي ألا يحقّ لي أن أعيش في كنف والدين يحبّانني وأحبّهما؟

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard