الأحد - 11 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

قوس نصر مدينة صور... ما سرّ هذه العظمة والتألق؟

المصدر: النهار
ريم قمر
قوس النصر
قوس النصر
A+ A-

يقع قوس النصر في مدينة صور وتحديدًا في الموقع الأثري المعروف بموقع البص، وهو يعدّ أشهر المعالم الأثرية في المدينة ورمزًا لها.

شُيّد هذا القوس في أوائل القرن الثالث ميلادي، أي في عهد أباطرة أسرة "سفيروس" الذين حكموا المدينة بين عامي 193  و253 م.

ومن المرجح أن الصوريين قد شيدوا  "قوس النصر" هذا، تخليدًا للأمبراطور "سبتيموس سفيروس" الذي رفع مدينتهم الى رتبة مستعمرة، وكذلك تقديرًا لولائهم له خلال حروبه مع منافسه "نيغر".

ويُعتقد أيضاً أن "قوس النصر" قد بني ليكون بمثابة مدخل رئيسي لمدينة "صور" من جهتها الشرقية خصوصًا وأن شرقي القوس، أي خارج المدينة، توجد النيكروبوليس أو مدينة الأموات.

 

تصوير ريم قمر

 

 يبلغ ارتفاع "قوس النصر" 20 متراً، وهو مبني من الحجر الرملي، تغطيه طبقة كلسية عليها آثار تلوين، ما يُظهر أن رسومًا ملونة كانت تزينه.

كان يتألف القوس من ثلاثة مداخل، يتجاوز المدخل الوسطي المدخلين الجانبيين ارتفاعاً، ولكنها تهدمت في أواسط القرن السادس بسبب الزلازل التي ضربت مدن الساحل اللبناني في هذه الفترة. وهو يتميز  بالمثلث الجبهي الذي يعلوه والأعمدة الكورنثية الطراز التي تدعمه والتي زادته أناقة وجمالًا.

 
 

أكثر ما يذهل الزائرين هو ضخامة القوس وارتفاعه، بحيث يصل علو المدخل الرئيسي إلى  14 متراً وعرضه 7 أمتار وعمقه 6 أمتار، تخترقه الطريق المرصوفة العائدة للعصر الروماني والتي تزينها القناطر والقبب. أما المدخلان الجانبيان اللذان يعلوان رصيفا الطريق، فكان يبلغ ارتفاع كل منهما 6 أمتار ونصف وعرضه 3 أمتار.

وعلى جانبي القوس، كان يرتفع برجان مستديران كبيران. وقد وجدت آثار لفسيفساء كانت تغطي أرض البرج الشمالي، في حين أن أرض البرج الجنوبي فكانت مرصوفة بحجارة كلسية مربعة الشكل. وإلى جانب هذا البرج، كشفت الحفريات عن بقايا حوض كبير كان يتغذى بمياه برك "راس العين" التي تنقلها قناة مرفوعة إلى جانب الطريق. إذ كانت تشكّل هذه المياه مصدر المياه الرئيسي للمدينة.

 
تصوير ريم قمر
 
  

يؤدي بك قوس النصر إلى داخل مدينة صور الأثرية التي يُطلق عليها اليوم تسمية موقع البص، وحيث تقع قنوات جرّ المياه المحمولة على القناطر، وطريق المشاة التي يمكن من خلالها الوصول إلى ملعب سباق الخيل الشهير Hippodrome.

ونشير الى أن قوس النصر  كان يُعتبر عبر التاريخ نوعًا من أنواع النصب المعمارية الرومانية، ولقد بنيت في جميع أنحاء الإمبراطورية بهدف إحياء ذكرى الانتصارات العسكرية وغيرها من الأحداث السياسية المهمة. وغالبًا ما أقيمت هذه الأقواس فوق الطرق الرئيسية، وبما أن البناء لم يكن له وظيفة عملية كمبنى، فقد كان يزين غالبًا بتصاميم وزخارف معمارية ونقوش وكتابات تذكارية؛ أشهر أقواس النصر في العالم هو قوس قسطنطين وقوس سيبتيموس سيفيروس في روما.

 
تصوير ريم قمر
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم