إعلان

"الموكبانغ": ظاهرة تناول الطعام بشراهة أمام الكاميرا

المصدر: صيحات
ياسمين الناطور
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-

انتشرت ظاهرة الموكبانغ في التواصل الإجتماعي أخيراً، وتقضي بان يتناول الشخص كميات هائلة من الطعام أثناء تسجيل نفسه، وقد يكون مسجل مسبقاً أو يظهرون live  لزيادة التفاعل.

ظهرت ظاهرة الموكبانغ في كوريا، ولاقت انشارا واسعآ في الولايات المتحدة لتصل إلى بلادنا العربية، لتكن مصدر كسب عيش بل يتخذها البعض أسلوب حياة، سواء كان الهدف يتعلق بتجربة شيء جديد، أو بسبب الاهتمام بتناول الطعام، فهناك كميات مقاطع على الانترنت قد تصل إلى نحو مليون مشاهدة.

 

ما هو التأثير النفسي لمتابعة الموكبانغ

قد تكون هواية البعض مشاهدة شخص آخر يأكل على الشاشة، ولكن إن كنت من الأشخاص الذين لا يحبون سماع صوت الناس وهم يأكلون، فربما الموكبانغ ليست مناسبة لك، نظراً لأن القائم بالفيديو شخصآ يريك كل ما يأكل و كيف يأكله فيمكنك سماع كل صوت في الفم بوضوح.

لم يتم إيلاء اهتمام كبير لمشاهدة الموكبانغ بين علماء النفس، لذلك تهدف الدراسة الحالية إلى تحديد نطاق التأثير النفسي لها.

 

 

سلبيات الموكبانغ على الصحة

قد يروج موكبانغ للإفراط في تناول الطعام بعد مشاهدة الفيديو، مما يثير في نهاية المطاف إلى القلق بشأن ما إذا كان الهدف هو الترويج والإفراط في كمية الطعام والذي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى أمراض وزيادة في الوزن، كما وهي بالطبع عادة سيئة يمكن للمرء أن يكتسبها ولا يمكن أن يتوقف عندها إذ تتحول إلى إدمان. 

 

إيجابيات "الموكبانغ"

قد يساعد الموكبانغ في كسر الحواجز المتعلقة بثقافة النظام الغذائي، وهذا قد يفتح لمشاهدين الرغبة في تجربة الطعام المتنوع حول العالم، ويرى البعض أن مشاهدة هذه الفيديوات جعلتهم أكثر راحة في تناول الطعام.

 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم