إعلان

حضارات قديمة انهارت في ظروف غامضة

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
إنهيار الحضارات هو أمر محتّم كونه ظاهرة طبيعية مهما بلغت قوتها، وكل هذا قد يكون له علاقة بالزمان، تحديداً كما حصل مع بعض الحضارات الكبيرة التي إنهارت فجأة مثل الحضارة الرومانية القويّة التي كانت تسيطر على مساحة 4.4 ملايين كيلومتر مربع من العالم، وبعد 5 أعوام باتت تسيطر على مليوني كيلومتر مربع فقط، وبحلول عام 476م لم تعد تسيطر على دونم واحد.
 
وسنعرض عليكم الآن بعض الحضارات التي انهارت في ظروف غامضة:
 
حضارة المايا
 

يمكن القول إن حضارة المايا كانت الحضارة الأكثر تقدماً في العالم حيث نحتت المدن الحجرية الكبيرة في أدغال جنوب المكسيك وأمريكا الوسطى، وبنت القصور والمعابد الهرمية والملاعب. كما اشتهر المايا بكتابتهم الهيروغليفية، فضلاً عن مهاراتهم في إعداد التقويم والرياضيات وعلم الفلك والهندسة المعمارية. ولكن في نهاية الفترة الكلاسيكية، وفي واحد من أعظم الألغاز في التاريخ قام شعب المايا بطرد ملوكهم فجأة، وقاموا بهجرة مدنهم وتوقفوا عن الابتكار التكنولوجي.

حضارة وادي السند (حضارة هارابا)

تعود حضارة وادي السند أو كما تسمى أحياناً بحضارة هارابا إلى العصر البرونزي في المناطق الشمالية الغربية في آسيا امتد موقعها من شمال شرق أفغانستان، مروراً بمساحة كبيرة من باكستان، وحتى غرب وشمال غرب الهند.

كانت حضارة وادي السند، إلى جانب حضارة مصر القديمة وحضارة بلاد الرافدين، أكثر 3 حضارات انتشاراً في العالم، فبحلول الألفية الثالثة قبل الميلاد، احتلت أكثر من 386000 ميل مربع من الأراضي. في حوالي عام 1900 قبل الميلاد، سقطت الحضارة بشكل مفاجئ، إذ هجر السكان المدن وهاجروا إلى جنوب شرق آسيا.

 

حضارة أناسازي

في منطقة الأركان الـ4 في الولايات المتحدة الأميركية التي تضم يوتاه وأريزونا ونيومكسيكو وكولورادو كانت تعيش حضارة الأناسازي خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر، وهو أحد شعوب أميركا الأصلية، وكانت شعوب هذه الحضارة تعيش في منازل مبنية داخل حفر كبيرة بحيث تؤمن لهم الحماية في حال هجوم الأعداء. وفي نهاية المطاف أجبر شعب أناسازي على التخلي عن وطنهم بحلول عام 1300 بعد الميلاد والفرار جنوباً.

 
 

حضارة الفايكنغ في غرينلاند

وفقًا للملاحم الآيسلندية، فقد قاد إريك الأحمر أسطولاً مكوناً من 25 قارباً لاستعمار غرينلاند، بعد فترة قصيرة من نفيه مؤقتاً من أيسلندا بتهمة القتل. أنشأ إيريك الذي أصبح مؤسس أول مستعمرة للفايكنغ خارج الدول الإسكندنافية مستعمرتين في غرينلاند.  

 وعاش المستعمرون الفايكنغ فيهما عن طريق زراعة الأراضي ورعي الماشية والأغنام وصيد الدببة وحيوانات الرنة. ازدهرت حضارة الفايكنغ في غرينلاند لمئات السنين، وفي عام 1721 عندما وصلت بعثة تبشيرية عازمة على تحويلهم إلى البروتستانتية تفاجأوا كونهم لم يجدوا في المدينة سوى الخراب ولم يعرف أحد أين اختفى السكان.

 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم