إعلان

من هي ليزا.. التي أعدمتها الولايات المتحدة صباح اليوم؟

محمد شهابي
محمد شهابي
ليزا مونتغمري
ليزا مونتغمري
A+ A-
للمرة الأولى منذ عقود، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، إعدامها امرأة لارتكابها جريمة فظيعة، وهي المرأة الوحيدة التي كانت تنتظر تنفيذ هذا الحكم.

ومنذ عام 1953 لم تعدم أي امرأة في الولايات المتحدة، حيث وصف نشطاء حقوق الانسان قرار المحكمة الاتحادية بالمخزي والظالم، كونهم يبررون ما ارتكبته ليزا بأنها مريضة عقليًا.

وكانت المعدمة ليزا مونتغمري، قد تواصلت عام 2004 مع امرأة تدعى "بوبي" بهدف شراء جروها، فقادت سيارتها من ولاية ميسوري إلى ولاية كانساس، وعوضًا عن شراء الكلب، قامت ليزا بخنقها بحبل وانتزاع جنينها من رحمها عبر عملية قيصرية.

وأظهرت سجلات كومبيوتر ليزا، أنها أجرت بحثًا عن كيفية إجراء عمليات قيصرية، ما يعني أنها تقصدت قتل بوبي وسحب جنينها منها، كما أنها اشترت أدوات خاصة لكي تتمكن من إجراء العملية.

هذا وأشار خبراء حقوقيون ونشطاء أمميون في بيان، إلى التنشئة القاسية التي عانتها ليزا، وقال بيان لهم: إنها "كانت ضحية قسوة مروعة طيلة حياتها، بدأت عندما كانت في الحادية عشرة من عمرها، فتعرضت لعمليات اغتصاب متعددة، ثم أُجبرت فيما بعد على ممارسة الدعارة في سن الخامسة عشرة".

هذا وأعدمت ليزا قبل أيام من أداء الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية، حيث يعرف عنه معارضته لحكم الإعدام.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم