الثلاثاء - 11 أيار 2021
بيروت 26 °

إعلان

الزلزال الآتي حتماً وقريباً بعد الإنهيار الذي حصل! وكفى مسرحيات

المصدر: النهار
Bookmark
الزلزال الآتي حتماً وقريباً بعد الإنهيار الذي حصل! وكفى مسرحيات
الزلزال الآتي حتماً وقريباً بعد الإنهيار الذي حصل! وكفى مسرحيات
A+ A-
عبد الحميد الأحدبمحامي الوضع لا يمكن أن يستمر على حاله أكثر من أسابيع!الخزان يفرغ من النقود ومن الغذاء ومن البشر و... و... من كل شيء... سنة ونصف السنة من 17 تشرين والنزيف مستمر ولم يحصل أي شيء سوى مسرحيات هزلية تلفزيونية أو غير تلفزيونية...هناك تغيير قادم حتماً وقريباً، وهذه قاعدة لا يمكن الهرب منها أكثر مما هربوا... هذه حكاية التاريخ، والبلدان التي وصلت الى أقل ما وصلنا إليه من انهيار... انهارت منظومتها السياسية بحكم الأمر الواقع.الآتي ليس تغيير وزير أو مدير بل تغيير الرؤساء الثلاثة والنواب وانتخابات... هذا ما كان يحصل في العالم وفي التاريخ حين تصل الأمور الى أقل من الانهيار الذي نحن فيه... ومن الذي يؤمن المرحلة الانتقالية؟ الجيش والقضاء! هذا ما يحصل وحصل في العالم والتاريخ..خذوا مصر مثلاً بعد حريق القاهرة! اجتمع مجموعة من الضباط الشبان ووضعوا في الواجهة محمد نجيب الذي كان في مرتبة لواء وفي سن النضج الخمسينية.. ولم يكن قائداً للجيش، وضعوه في منزله ليأتي فيطل على الشعب إذا نجحت حركتهم ويقدم انذاراً للملك كي يتنازل عن العرش... وكانت بالنسبة إليهم نسبة نجاح الحركة 10% وفشلها 90% ومع ذلك أقدموا.. هكذا حاصرت دبابات الضباط الشبان الذين كانت حركتهم لا تزيد عن 10% من الجيش، القصور الملكية ثم استولت على الإذاعة، وتقدم اللواء محمد نجيب من الملك بالإنذار الآتي نصه حرفياً: "من الفريق اركان الحرب محمد نجيب باسم ضباط الجيش ورجاله الى جلالة الملك فاروق الأول: انه نظراً لما لاقته البلاد في العهد الأخير من فوضى شاملة عمت جميع المرافق نتيجة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم