الثلاثاء - 13 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

إسكوبار

المصدر: "النهار"
إحراق ألف قصيدة لن تدفئ قلب مَن تحب (تعبيرية- فائق حسن).
إحراق ألف قصيدة لن تدفئ قلب مَن تحب (تعبيرية- فائق حسن).
A+ A-
عباس الأمارة

طرقٌ شتّى للغياب
لكن
لا أملَ للعثور على طريق معبّدة للنسيان!

غزالٌ مُسنٌّ أسمر أنا
تركتُ قطيع الأحلام عند مفرق الذئاب
كلما ساورني الشعر صاحت بي شيباتي
يا جهوريَّ الصمت
ابقَ بعيدًا عن القصيدة...
ودع ما يُلِمُّ بك من وجع الناي لحصافة الدهر
فإحراق ألف قصيدة لن تدفئ قلب مَن تحب!
والغياب الذي تمارسه أصابعك في العلن لا يجفّف
عيون البوح في الروح.

خزفيٌّ عتيدٌ لصلصال الأشواق أنا
شكّلتُ كلماتي في الليالي الباردة بجذوة اليأس
وحين عرضتها على الصدور
أنَّ لها الهوى!
فاعتزلني حدَّ الغصة!

خيطٌ من قطن هو صراطي إلى الجنة
تتأرجح من تحت أنفاسي اللقاءات
أرنو إلى لهاث الأطفال
والتمرّغ في أشيائك
وذنوبُ زفيري كلُّها عطر في عطر!
لكنَّ شهيقي ممنوع دومًا من صدرك
كل موت يجابهني هو أهون علي من الكتابة إلى
امرأة...
لا تتقن العبث مع طفل في الخمسين
كل حيرة تفزّ في رقّاص بوصلتي هي مسكنٌ رديء
لحيرة عودتي الموقّرة للشعر

كل ملائكة الكبرياء التي تحضّني على السكوت
والغياب
هي شياطين سمحاء للشوق إلى معالي روحك
لكنّني أغيب
وأحرق ما جمعته من مخدّرات الفضول لتبقي
بعيدة بما يكفي لإطفاء بركانٍ في صدري
وبما يكفي
لترغدي بالسلام.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم