الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

"حزب الله" لرئيس يرضي حليفه المسيحي

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
جلسة لمجلس النواب (نبيل إسماعيل).
جلسة لمجلس النواب (نبيل إسماعيل).
A+ A-
على رغم سريان الشغور الرئاسي باعتباره الاحتمال الأكبر لمرحلة ما بعد مغادرة الرئيس ميشال عون قصر بعبدا، تجري المساعي والمفاوضات والمناورات وراء الكواليس من حيث تسويق أسماء يتردّد أن النواب الجدد يوردونها من بين سلة مرشحيهم وتالياً فإن هؤلاء سيصطفون الى جانب مرشح محتمل يقال إن "حزب الله" قد يسرّ به ويؤمّن له أغلبية الثلثين. فالمعادلة التي تحكم ذلك تقوم على جملة اعتبارات تبدأ من مجاهرة الحزب بأنه لن يسمح بوصول رئيس للجمهورية لا يوافق عليه كلياً جبران باسيل، ما يجعل هذا الرئيس المحتمل تحت رحمة طلبات باسيل وشروطه، كما لن يسمح بالتضحية بباسيل على مذبح رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع. ومن هنا ضغط الحزب على الرئيس نجيب ميقاتي من أجل القبول بما يرغب فيه باسيل في الحكومة منعاً لافتعال فوضى دستورية بذريعة عدم التسليم لحكومة تصريف الأعمال أو ربما التهديد العوني ضمناً وفق ما أبلغ البعض بمحاولة احتلال السرايا الحكومية منعاً لتسلم الحكومة صلاحيات رئيس الجمهورية. وسرت معطيات في هذا الإطار عن تكبير باسيل حجره في المطالبة بتغيير كل الوزراء المسيحيين في حكومة تصريف الأعمال والاستحواذ على غالبيتهم إن لم يكن على الـ 12 وزيراً منهم أي نصف الحكومة أو كل الحصة المسيحية. وهنا في هذه...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم