الثلاثاء - 23 تموز 2024
close menu

إعلان

مجرمو الأعياد

المصدر: "النهار"
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
إضاءة شجرة الميلاد في جبيل (نبيل اسماعيل).
إضاءة شجرة الميلاد في جبيل (نبيل اسماعيل).
A+ A-
الأعياد لا أحبّها، ولا فترات الأعياد. شيءٌ ما مدفونٌ في أعماقي يقول لي إنّ الأعياد جريمتها أنّها لا ترحم، لأنّها تكشف الفضيحة البشريّة، وتضع الإنسان أمام حقيقة كونه جلّادًا (عاقلًا) وقاتلًا وحاصدًا الأرواح عن عمد، في حين أنّ الطبيعة الحيوانيّة يستحيل أنْ تكون على هذه السويّة القصديّة (العاقلة)، وإنْ كانت ترتكب الافتراس القاتل بغريزتها لا بالعقل.قلائل من البشر في المعمورة لا ينطبق عليهم هذا الوصف (فلنفترض أنّهم واحد من ثمانية). هم قلائل نسبيًّا، أي بالقياس إلى مليارات الناس الذين يسيرون سيرًا منتظمًا نحو تأكيد المؤكّد المحتوم: لا شفاء للبشر من همجيّتهم العاقلة، من السلطة، من الجشع، من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم