الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

متى تنتهي خلافات سارة الطبّاخ ومحمد الشرنوبي؟

المصدر: النهار
محمود إبراهيم
متى تنتهي خلافات سارة الطبّاخ ومحمد الشرنوبي؟
متى تنتهي خلافات سارة الطبّاخ ومحمد الشرنوبي؟
A+ A-

لا حديث في الوسط الفني المصري إلا عن الأزمات والمشكلات الدائمة والمستمرة منذ فترة طويلة بين المنتجة سارة الطباخ والفنان محمد الشرنوبي.

فلا يمر أسبوع إلا وهناك أزمة بينهما، يعقبه صلح، حتى بات الجميع على قناعة بأن كل خبر يحمل اسم الشرنوبي لا بدّ أن تكون سارة الطباخ طرفاً فيه، خصوصاً أنها منتجة أعماله والوكيل الحصري له، ولا يمكنه أن يتعاقد أو يتفق على أي شيء يخص الفن دون علمها.

عودة إلى الوراء قليلاً، وتحديداً في بداية العام الحالي، وبعد 7 أشهر من الخلافات نفسها، التي أعقبت فسخ خطوبة لم تستغرق أياماً بينهما، أعلن الشرنوبي، تصالحه مع خطيبته السابقة، بعد فترة من الخلافات استمرت 7 أشهر، حاول خلالها أن يفسخ تعاقده لكنه تعرّض للإيقاف من نقابة المهن الموسيقية ثم من اللجنة الثلاثية بغرفة صناعة السينما، وتم شطب دعواه من المحكمة الاقتصادية.

وبعد فترة من الخلاف تراجع الشرنوبي عن قراره وقدّم توكيلاً رسمياً لغرفة صناعة السينما أكد فيه أن سارة الطباخ المنوط بها التوقيع عن كل أعماله، حيث تم الصلح بينهما بمقر غرفة صناعة السينما بحضور مجلسها.

لكن الخلافات تجدّدت الشهر الماضي بعد تعاون الشرنوبي مع شركة "روتانا"، التي طلبت منها الطباخ توضيحاً لسبب طرحها أغنية جديدة مع الشرنوبي المتعاقد معها في شركة "إيرث برودكشن".

لكن ردّ "روتانا" على الطباخ كان صادماً لها، إذ أكدت لها الشركة أن الشرنوبي أبلغهم بأنه فسخ تعاقده معها، وبناء على ذلك سوّقت الشركة أغنيته الجديدة "قلبي ارتاح"، والتي قرر إهداءها لزوجته راندا رياض مديرة أعمال أنغام.

الطبّاخ أوضحت للشركة الخليجية أنها هي الوكيل الحصري للشرنوبي، وذلك بناء على الاتفاق الأخير الذي تم بينها وبينه في غرفة صناعة السينما برعاية اللجنة الثلاثية في شباط الماضي، والذي التزم فيه الشرنوبي بكل ما جاء فيه وقدّم لها توكيلاً رسمياً موثقاً في الشهر العقاري المصري، وهو ما جعل الشركة تقتنع بقانونية موقف سارة، وقررت "روتانا" حذف أغنية الشرنوبي.

آخر فصل في باب خلافات الشرنوبي والطباخ هو اجتماع اللجنة الثلاثية المكونة من غرفة صناعة السينما، نقابة السينمائيين ونقابة الفنون التمثيلية، خلال الساعات الماضية، بحضور السيد عمر عبدالعزيز، رئيس اتحاد النقابات، لبحث الشكوى الجديدة التي كانت قدمتها سارة الطباخ، ضد الشرنوبي، وقرّرت رفع يدها من الشكوى المقدمة من سارة نظراً لقيام القضاء المصري بالنظر فيها، بعدما قدّم الشرنوبي، ما يفيد أنه رفع دعوى قضائية على شركة "إيرث برودكشن"، لفسخ العقد لعدم التزام الشركة، بالتزاماتها الواردة في العقد، فقررت اللجنة الثلاثية رفض طلب إيقاف الفنان، لعدم اختصاص اللجنة، حيث إن القضية أمام القضاء الآن.

وبذلك القرار، يسمح للفنان محمد الشرنوبي مزاولة مهنته التمثيلية منفرداً، بدون أي قيود أخرى من شركة إيرث برودكشن، التي تديرها سارة السيد الطباخ، لحين حكم القضاء.

يذكر أنّ الشرنوبي لديه جلسة استماع لدى نقابة الموسيقيين خلال الساعات المقبلة للاستماع إلى شكوى سارة ضده وطلبها إيقافه عن الغناء بسبب عدم التزامه.

الكلمات الدالة