الإثنين - 19 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

مغتربون من دبي وروما عادوا إلى أحضان الوطن... المشهد بالصور

المصدر: "النهار"
مغتربون من دبي وروما عادوا إلى أحضان الوطن... المشهد بالصور
مغتربون من دبي وروما عادوا إلى أحضان الوطن... المشهد بالصور
A+ A-

تتواصل عمليات عودة المغتربين اللبنانيين من دول الانتشار إلى وطنهم الأم، في ظلّ تفشّي وباء كورونا الذي بدّل أجندات العالم، وفرض عودة بالنسبة إلى البعض جاءت قسرية، خصوصاً الطلاب منهم، فإذا بهم يجدون في لبنان الأمان والمساحة التي يحتاجون إليها لتسمح هذا الكابوس وتخفف من وطأته.

ووصلت عند التاسعة والنصف من مساء اليوم، طائرة تابعة لشركة "طيران الشرق الأوسط"، آتية من دبي، وعلى متنها 121 مواطنا لبنانيا عائدين من الامارات العربية المتحدة، كما وصلت طائرة أخرى للشركة نفسها، آتية من روما، وعلى متنها 122 مواطنا لبنانيا عائدين من إيطاليا أغلبهم من الطلاب والطالبات، وقد رافق كلا من الطائرتين فريق طبي تابع لوزارة الصحة العامة، وآخر من الأمن العام اللبناني.

وعلى الفور، باشرت الفرق الطبية في المطار، بالاجراءات المعتمدة لمراحل العودة، والتدقيق باستمارات العائدين والمعلومات الصحية الخاصة بهم، ويتولى ضباط وعناصر من الأجهزة الأمنية، بالتدقيق بالاستمارات والمعلومات.

ويُتقل العائدون عبر باصات النقل المشترك، إلى الفنادق المخصصة لمبيتهم، ريثما تظهر نتائح فحوصاتهم. ويشرف على سير التدابير قائد سرية قوى الأمن الداخلي في المطار العقيد علي طه، وضباط من جهاز أمن المطار وقوى الأمن الداخلي.

إشارة إلى وجود عدد من العائدين على متن الطائرتين، أبلغوا أنهم قد أجروا مسبقا فحوصات " PCR" قبل عودتهم.

وستصل بعد منتصف الليل طائرة تابعة لشركة "طيران الشرق الأوسط" آتية من لاوندا تقل عائدين من أنغولا.

وكانت بدأت اليوم المرحلة الرابعة من عملية إجلاء المواطنين اللبنانيين من دول الاغتراب، تطبيقاً لخطة الحكومة اللبنانية بسبب انتشار فيروس كورونا حفاظاً على سلامة المواطنين اللبنانيين.

ووصلت نحو الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم، إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت طائرة لشركة طيران الشرق الأوسط تقل لبنانيين عائدين من دولة الكويت.

ورافق العائدون فريق طبي تابع لوزارة الصحة العامة، وعناصر من الأمن العام اللبناني.

هذه صور التقطتها عدسة الزميل مارك فياض، تُظهر مشهد العودة من المطار، فيما الليل أسدل ستائره مع دخول فترة حظر التجوّل.


























الكلمات الدالة