السبت - 05 كانون الأول 2020
بيروت 18 °

إعلان

طرابلس و الكورونا

جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
طرابلس و الكورونا
طرابلس و الكورونا
A+ A-
تزعجني، مثل غيري، مشاهد الأسواق والشوارع المزدحمة بالناس والسيارات في طرابلس حسب ما تنقلها شاشات التلفزة اللبنانية. تزعجني وتخيفني على نفسي وعلى سكان طرابلس. فطاقة فيروس كوفيد 19 على الانتشار أي على العدوى كبيرة كما بتنا نعرف.الثلاثاء الماضي شاهدتُ ساحة التل مزدحمة. وتساءلتُ ما الذي يجعل مدينة كبيرة وعريقة مثل طرابلس عنيدة إلى هذا الحد في الاستمرار بمخالفة الإجراءات الوقائية من هذا الفيروس رغم مرور أسابيع على بدء جائحة كورونا؟الجواب المسلّم به هو الفقر والحاجة للعمل اليومي. لكني أجد في ظاهرة العناد الطرابلسي سمةً تتعلّق بمزاج هذه المدينة. مزاجها الصعب.إنها مدينة مجروحة وجريحة منذ العام 1920 بما يجعلها حادة المزاج في أي ظرف كان. أُدْخِلتْ إلى الكيان اللبناني قسرًا. وزال هذا الإحساس بالقسرية الملبننة منذ زمن طويل ولكن مزاجها بقي حادًا واستمر. دخلت على القومية العربية بحدة قتالية. ثم دخلت على الإسلامية بحدة قتالية ثم عندما دخلت على الوطنية اللبنانية فأيضاً بحدة قتالية. عصب تلبننها لا يشبه غيره. أكاد أقول عندما دخلت على...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم