الإثنين - 26 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

تساقط الشعر والأحلام المزعجة وغيرهما من المشكلات المستجدة المرافقة لكورونا

المصدر: النهار
تساقط الشعر من المشاكل الشائعة في مرحلة انتشار الوباء
تساقط الشعر من المشاكل الشائعة في مرحلة انتشار الوباء
A+ A-

 

يبدو أن المستجدات في كورونا ستستمر بمفاجأتنا طوال فترة انتشار الوباء، كما فعلت من بداية انتشاره. فالمعطيات المتعلقة بالفيروس في تغيّر دائم ومنها ما يضاف إلى المعلومات الموجودة سابقاً ومنها يأتي لينقضها أحياناً. يبدو أن ثمة مشكلات جديدة مرتبطة بانتشار الوباء وعلى رأسها تساقط الشعر وتشققات في الاسنان وأحلام مزعجة، فكلّها ترافق هذه المرحلة ويواجهها كثيرون. وبحسب ما ورد في Medisite  قد يكون سبب هذه المشاكل المستجدة التي يواجهها المصابون في التوتر المرافق لمرحلة انتشار وباء كورونا، وفق ما يوضحه الخبراء.

 

تشققات في الأسنان: يلاحظ أطباء الاسنان في الفترة الاخيرة ارتفاعاً في معدلات مشاكل الأسنان مع انتشار الوباء. كما لاحظ الأطباء الأميركيون زيادة في معدلات التشققات التي تظهر في الاسنان. فيبدو أن نسب تكسر الأسنان زادت مع انتشار كورونا بشكل تخطى المعدلات المعتادة. ويعتبر الأطباء أن ذلك قد يكون مرتبطاً بالتوتر المرافق لكورونا.

تساقط الشعر: لاحظ الأطباء زيادة في معدلات المرضى الذين يعانون من تساقط الشعر بنسبة زائدة. ويعتبرون أيضاً أن هذه المشكلة تضاف إلى تلك الناتجة عن التوتر المرافق لكورونا. وبحسب إحدى الدراسات التي نشرت في تموز الماضي على نحو 1567 مصاباً سابقاً بكورونا، شكا 423 منهم من تساقط في الشعر بمعدلات زائدة وبشكل غير معتاد.

اضطرابات في التغذية: مع انتشار وباء كورونا زادت معدلات الاضطرابات الغذائية في العالم كلّه. فنسبة 62 في المئة من الأشخاص الذين كانوا يعانون نقص الشهير المرضي (أنوريكسيا) عانوا من زيادة حالتهم سوءاً. كذلك بالنسبة إلى من عانوا الشهية المفرطة.

آلام الرأس: هي أيضاً من المشكلات التي زاد معدلاتها مع انتشار الوباء.

آلام المعدة

الطفرات الجلدية: يواجه البعض طفرات جلدية وحكاكاً وقد يكون السبب في ارتفاع معدلات الكورتيزول في الجسم وتأثيره على البشرة، علماً أنه الهرمون المرتبط بالتوتر.

خلل في الدورة الشهرية: من بداية انتشار الوباء، عانت نسبة مهمة من النساء خللاً في الدورة الشهرية لجهة عدم الانتظام فيها وغيرها من التغييرات. وقد يرتبط هذا أيضاً بالتوتر المرافق لهذه المرحلة لاعتباره يؤثر على الهرمونات وعلى عملها المنتظم مع ما لذلك من تداعيات.

أحلام مزعجة: يكثر الاشخاص الذين يواجهون اضطرابات في النوم ناتجة من الكوابيس التي أصبحت شائعة في هذه المرحلة. ويبدو أن هذه المشكلة أيضاً مرتبطة بالتوتر الزائد والقلق نتيجة الخوف من المرض والموت ومن العدوى.

الاكتئاب: وينتج أيضاً من التوتر المزمن المرافق لهذه الظروف مع ما يسببه من إطلاق لمواد كيميائية مرتبطة بالالتهاب.

مما لا شك فيه أن حالة من القلق ترافق انتشار الوباء من بداية ظهوره من أشهر عديدة دون أن يعرف احد متى يمكن أن تنتهي هذه المرحلة الصعبة. ولا تقتصر المشكلة على الخوف من التقاط العدوى إنما أيضا على ظروف الحجر وعدم الأمان من النواحي الاقتصادية والصحية والمهنية. هذا ما يؤدي إلى توتر مزمن يؤدي إلى مشكلات صحية وأعراض جسدية مختلفة، وكثر هم الذين يعانونه في هذه المرحلة الاستثنائية التي ينتشر فيها الوباء بشكل مقلق من الصعب مواجهته.

الكلمات الدالة