"بابا أنا سقطت سقطت"... آخر ما قاله عباس قبل أن يدخل العناية الفائقة

28 حزيران 2019 | 12:48

المصدر: "النهار"

صورة تعبيرية

انتظر عباس صدور نتائج البريفيه بفارغ الصبر وكلّه أملٌ بالنجاح، وإذ به يُصدَم برسوبه، سارع إلى والديه وأخبرهما بالأمر قبل أن يدخل إلى غرفته ويُسمع صوت إطلاق نار... ويتم نقله إلى مستشفى دار الأمل الجامعي في وضع صحيّ حرج.

صدمة كبيرة

"لم يتقبّل، تلميذ مدرسة البشائر، فكرة رسوبه، وهو الذي كان يتوقع نجاحه بتقدير"، حسب ما قاله ابن عمه لـ"النهار"، مضيفاً: "ما إن صدرت النتائج وانهارت توقعاته حتى سارع إلى والديه قائلاً (بابا أنا سقطت سقطت سقطت) فأجاب والده (شدّ حالك للدورة الجاي وان شاء الله بتنجح)، ليدخل بعدها إلى غرفته وتسمع عائلته صوت طلقة نارية"، وفق روايته. 

وضع حرج

 وقال ابن عمه: "درس كثيراً حيث كان النجاح محسوماً بالنسبة له خاصةً بعد أن كتب جيداً في الامتحان"، كاشفاً أنّ "15 وحدة دم من فئة O- أعطيت لعباس ولا يزال بحاجة إلى المزيد، وينتظر الاطباء استقرار نبضات قلبه لإدخاله إلى غرفة العمليات، وهو الآن في غرفة العناية الفائقة في وضع حرج".

وختم: "نتمنى أن يشفى ويعود إلى حضن عائلته كما كان ولداً مفعماً بالحياة".

إميل خوري يتذكّر: حين هزّت الكلمة العالم

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard