صحة- السبب الرئيسي لسرطان الجلد بات واضحاً... والوقاية ممكنة

9 تموز 2019 | 10:47

المصدر: "النهار"

ترتبط في الأذهان فكرة الإصابة بسرطان الجلد بالتعرض لأشعة الشمس وبالشامة، بينما نسمع نادراً عن مسببات محتملة أخرى. وفيما غالباً ما يتم التقليل من أهمية هذا النوع من السرطان مقارنة بغيره من السرطانات، يُعتبر في الواقع من أنواع السرطانات التي يمكن أن تسبب الوفاة في حالات معينة. لكن يبقى الكشف المبكر، طبعاً، أساسياً للاستفادة من علاج أكثر فاعلية ولارتفاع فرص الشفاء التامّ. هذا، وفي ما يتعلق بسرطان الجلد بشكل خاص، وكون المسبب الرئيسي معروفاً، ثمة إجراءات وقائية يمكن اتخاذها للحد من خطره. الطبيبة الاختصاصية بالأمراض الجلدية زينة طنوس تحدثت عن كافة الاحتياطات التي يمكن اتخاذها للوقاية من المرض، وعن أحدث العلاجات المتوافرة ليتابع المريض حياة طبيعية.

يُعتبر سرطان الجلد من أنواع السرطان التي يتم الاستهانة بها ولا يتم التركيز على التوعية حولها على الرغم من خطورتها في كثير من الحالات. فصحيح أن ثمة أنواعاً منه تعتبر أقل خطورة، لكن في حالات معينة يمكن أن يؤدي إلى الوفاة. إنطلاقاً من ذلك، ومع حلول موسم البحر وزيادة التعرض لأشعة الشمس التي تعتبر من عوامل الخطر التي ثبت أنها مسبّب رئيسي، أوضحت الدكتورة طنوس أنّ ثمة 3 أنواع من سرطان الجلد تختلف في خطورتها وفي شيوعها وفي طرق معالجتها:

-سرطان الجلد من نوع Basal Cell Carcinoma هو أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعاً حول العالم، ويمكن الإصابة به جراء التعرض بكثرة لأشعة الشمس وتحديداً في مواضع معينة من الجسم كالوجه واليدين. وقد ثبت علمياً أن التعرض الزائد لأشعة الشمس يعتبر عاملاً أساسياً للإصابة، إضافة إلى العامل الوراثي ولون الجلد، إذ يعتبر ذوو البشرة الشقراء والبيضاء أكثر عرضة للإصابة مقارنةً بأصحاب البشرة السمراء. مع الإشارة إلى أنه نادراً ما ينتشر هذا النوع من سرطان الجلد في الجسم، فيما يمكن أن يكون عدوانياً لجهة ما يمكن أن يسببه من تأكّل للجلد في الموضع المعني. "في حال حصول تأكّل للجلد، وإذا كانت المرحلة مبكرة، العلاج الأفضل الذي يمكن اللجوء إليه هو في جراحة Mohs الحديثة التي تعمل على إزالة طبقات الجلد للتخلص من الخلايا السرطانية من دون أن نؤذي الأنسجة الصحيحة. تُعتبر هذه الجراحة علاجية ترميمية وهي الحلّ التجميلي الأفضل، لكنها لا تُعتمد إلا في حال إصابة الوجه أو اليدين أو مساحة واسعة متضررة من الجلد لأنها مكلفة، ولا يتم اللجوء إليها إلا في الحالات القصوى.

-سرطان الجلد من نوع Squamous Cell Carcinoma والذي يعتبر أخطر من النوع الاول بمعدل بسيط، لكنه قد ينتشر أكثر منه إلى الأعضاء الداخلية وقد يؤدي إلى الوفاة، خصوصاً في حال أصاب مواضع معينة. لكن في حال كشفه في مرحلة مبكرة يمكن الشفاء منه بشكل تامّ.سرطان الجلد الأكثر خطورة

-الميلانوما هو النوع الأقل شيوعاً بين أنواع سرطان الجلد، وهو يظهر بنسبة 50 في المئة من الحالات من خلال شامة تتحوّل إلى سرطانية من دون أن يظهر سبب واضح لذلك. "صحيح أنه في النوعين الأولين تُعتبر أشعة الشمس السبب الرئيسي، لكن في الميلانوما يشكل التعرّض إلى حروق متكررة العامل الرئيسي في الإصابة. مع الإشارة إلى أن الميلانوما تظهر حتى في مواضع لا تتعرض بكثرة لأشعة الشمس. وفي حال تم كشفها في مرحلة مبكرة يمكن الشفاء بنسبة 100 في المئة شرط ألا تكون قد انتشرت في طبقات عدة من الجلد أو إلى مواضع أخرى في الجسم، فعندها يكون العلاج قد أصبح صعباً".

وبحسب الدكتورة طنوس، يمكن الإصابة بسرطان الجلد من النوعين الأولين في سن متأخرة، أما بالنسبة إلى الميلانوما فيمكن الإصابة به في سن الشباب، إضافة إلى أن العامل الوراثي يلعب دوراً هنا أيضاً. "كما أن وجود عدد كبير من الشامات في الجسم وكون البشرة فاتحة تزيد نسبة الخطر في هذه الحالة. لكن لا بد من التوضيح أن الشامات الخلقية تشكل خطراً أيضاً وليس ضرورياً أن تظهر الشامة لاحقاً حتى تكون مصدر خطر. "وفي ما يتعلق بالشامات الضخمة التي تظهر عند الولادة والتي يتخطى قطرها 1,5 ثمة احتمال بنسبة 10 في المئة لأن تتحول خلال السنوات الأولى إلى سرطان. أما بالنسبة إلى النوعين الأولين فيظهرا أكثر من خلال نوع من البثور التي تنزف او تتقشر، ولا تشفى خلال فترة بل تبقى موجودة رغم استخدام المراهم. في هذه الحالة لا بد من التفكير بسرطان جلدي واستشارة الطبيب للتأكد. وقد يكون النمو سريعاً في هذه الحالة أحياناً، خصوصاً في حال تناول أدوية تخفف المناعة أو في حال وجود مشكلات صحية معينة".الشامة السرطانية ABCD

في تحديد شكل الشامة التي يمكن أن تتحول إلى سرطانية، ثمة معايير  معينة يمكن الاستناد إليها. "قاعدة الـABCD تلخص المعايير التي يتم الاستناد إليها في ما يتعلق بشكل الشامة واحتمال أن تكون سرطانية":

-A تتعلق بالشكل الخارجي والهندسي للشامة. ففي هذه الحالة إذا قسمت إلى قسمين يجب أن يكونا متجانسين فلا تكون هناك مشكلة. 

-B يتعلق بحدود الشامة وما إذا كانت ناعمة. في هذه الحالة لا داعي للقلق. أما إذا كانت غير متساوية الأطراف فيجب استشارة الطبيب.

-C اللون وما إذا كانت الشامة متعددة الألوان، فيجب مراقبتها واستشارة الطبيب

-D يتعلق بقطر الشامة، فإذا ازداد يجب استشارة الطبيب

علاجات متطورة وفاعلة

ثمة تطور واضح وفاعل في علاجات سرطان الجلد اليوم تسمح في معاودة المريض حياته الطبيعية بعد الشفاء التام. ففي النوع الأول تسمح الجراحة باستئصال كامل للورم مع ما حوله من الجلد بشكل يكون الشفاء تاماً. وبوجود الجراحة الترميمية التجميلية Mohs يمكن تحقيق نتائج ممتازة لدى اعتمادها في الوجه واليدين، لاعتبارها من الجراحات المكلفة التي تجرى في المواضع الظاهرة فقط. وفي النوع الثاني يمكن الشفاء التام بالجراحة وحدها، إلا في حال انتشار المرض، عندها قد تكون هناك حاجة إلى العلاج الكيميائي. وفي الميلانوما ثمة أدوية فاعلة اليوم تسمح بوقف انتشار المرض.نصائح للوقاية

- من الضروري اتخاذ الإجراءات الوقائية بتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس بين الساعة 11 و4، خصوصاً بالنسبة إلى الاشخاص ذوي البشرة الفاتحة والذين لديهم شامات كثيرة.

- يجب تفادي الحروق في الجلد جراء التعرض المكثف لأشعة الشمس

- يجب استعمال واقي الشمس وبشكل خاص على الشامات، على أن يتم وضعه مجدداً كل ساعتين

- ينصح بوضع نظارات شمسية وقبعة 

- في حال ملاحظة أي تغيير في شكل الشامة يجب استشارة الطبيب مباشرة لأن الكشف المبكر يضمن فاعلية العلاج. 



نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard