بعد العيد والولائم والأطعمة الشهية... اتبع هذه الخطة لاستعادة رشاقتك

7 حزيران 2019 | 13:33

أطعمة متنوعة.

انتهى شهر رمضان المبارك وفترة العيد بما فيها من ولائم وأطعمة شهية وحلويات لذيذة وحان وقت العودة إلى نمط الحياة المعتاد حيث الانتظام في مواعيد الأكل والنوم وممارسة الرياضة. قد لا يكون ذلك سهلاً في المرحلة الأولى وقد لا يعتاد الجسم بسرعة نتيجة الصيام خلال شهر كامل والانقطاع عن الأكل خلال ساعات طويلة والسهر والميل إلى الركود. لكن لا بد من ذلك، وإن بشكل تدريجي ومدروس بحسب ما تؤكد اختصاصية التغذية نور الصايغ.

قد يصل معدل زيادة الوزن في فترة الأعياد، وإن كانت قصيرة، بحسب الدراسات، إلى كيلوغرامين أو أكثر. ففي المناسبات يزيد تناول الاطعمة الدسمة والغنية بالدهون كالمقليات والمكسرات والحلويات ويصعب ضبط الشهية في هذه الحالة، كما تؤكد الصايغ. ومع الإفراط في تناول هذه الأطعمة يمكن أن ترتفع معدلات الدهون في الجسم وتنتج من ذلك مشاكل صحية كارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب. هذا، ومع الاعتياد على هذا النمط والاستمرار به، كما قد يحصل أحياناً فيما تطول المدة، يزيد الوزن أكثر فأكثر ومعه خطر الإصابة بالأمراض الناتجة منه. كما أن نمط الحياة في شهر رمضان يختلف تماماً عن ذاك المعتمد في الأيام العادية. تبرز اهمية الحرص على العودة إلى النمط الصحي بمرتكزاته الأساسية من تغذية صحية وتنظيم في مواعيد الأكل والنوم وممارسة الرياضة التي يمتنع عنها كثر في شهر الصيام والذي يعتاد فيه الجسم على عدم استقبال أي طعام طوال النهار. في هذه المرحلة لا بد من التشديد أكثر بعد على ضرورة التقيد إلى أقصى حد بالنظام المتوازن المتبع، بحسب الصايغ، ولو على الأقل خلال الفترة الأولى إلى أن يعتاد الجسم النمط الصحي مجدداً. ولتحقيق ذلك ثمة ركائز يمكن الاستناد إليها:

- لا يمكن التهاون في تناول وجبة الفطور لاعتبارها وجبة أساسية يجب عدم إهمالها. فبعكس ما يعتقد كثر لا يؤدي الامتناع عن تناول الفطور إلى خفض الوزن والتخلص من الكيلوغرامات الزائدة، بل على العكس ينتج من ذلك ارتفاع في معدلات الأكل خلال النهار فيمكن عندها الحصول على كمية كبرى من الوحدات الحرارية بسبب الإحساس بالجوع واللقمشة طوال النهار.

- يمكن بدء النهار بحبتين من التمر ثم بعدها يمكن تناول فطور خفيف يحتوي على اللبن القليل الدسم مع قطعة جبنة مع نصف رغيف أو بضع ملاعق من الفول. كما يمكن تناول قطعة من الفاكهة أيضاً.

- في وجبة الغداء يجب عدم الإكثار من الأكل خصوصاً في الفترة الأولى التي لم يعتدها بعد الجسم والجهاز الهضمي على كميات كبرى من الاكل خلال النهار. لذلك يجب ان تكون كمية الطعام صغيرة في الطبق تحتوي على السلطة مع 4 ملاعق من الارز وقطعة صغيرة من السمك أو الدجاج أو اللحم.

- في موعد العشاء يمكن تناول حبة من الفاكهة مع كوب من اللبن أو علبة من التونا بالماء. مما يساعد على الابتعاد عن زيادة الوزن والحفاظ على الصحة.

-يجب تجنب اللقمشة بكميات كبيرة خلال النهار لأن الجهاز الهضمي ما زال معتاداً على الراحة خلال النهار. وبالتالي يجب إدخال الأكل بشكل تدريجي إلى نمط الحياة تجنباً للانزعاج والمشاكل الصحية.

-يجب النوم بمعدلات كافية بما لا يقل عن 7 أو 8 سنوات حفاظاً على الطاقة والنشاط لان نقص الطاقة نتيجة قلة النوم يزيد الميل إلى الأكل ومعه احتمال زيادة الوزن.

-يجب تجنب العصائر عامة لغناها بالسكر. فحتى بالنسبة إلى العصير الطازج هو يحتوي على 3 حبات من الفاكهة مما يزيد كمية السكر فيه وبالتالي من الأفضل تناول حبة من الفاكهة الطازجة عند الرغبة بدلاً من العصير.

- يجب الحرص على تناول 3 وجبات رئيسية ووجبتين صغيرتين يتم التركيز فيها على الاختيارات الصحية في الأكل وبكميات صغيرة.

- يجب الإكثار من شرب الماء والسوائل لدعم الجسم في وظائفه البيولوجية الطبيعية وتجنب الإمساك. كما ينصح بشرب الماء قبل نصف ساعة من الأكل لتأمين الشعور بالامتلاء. أما كمية الماء التي ينصح بشربها خلال النهار فهي بمعدل ليترين في اليوم.

- ينصح بتجنب المياه الغازية والمشروبات الغازية أكثر بعد لغناها بالسكر ولانها تسبب اضطرابات في المعدة.

- يجب العودة إلى ممارسة الرياضة تدريجاً لأنها تنشط الدورة الدموية وتساعد في تنشيط عملية الأيض.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard