ظهورات مديوغورييه: البابا فرنسيس يسمح بزيارة البلدة، والفاتيكان "يجري مزيداً من التّحقق"

12 أيار 2019 | 17:40

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

حجاج في مديوغورييه (25 حزيران 2010، أ ف ب).

أعلن #الفاتيكان اليوم أن #البابا_فرنسيس سمح بزيارة قرية في البوسنة أثارت جدلا واسعا بعدما قال سكان محليون إن #السيدة_العذراء تظهر لهم فيها.

وقال أليساندرو جيزوتي، المتحدث باسم الفاتيكان، في بيان إن الموافقة الرسمية على زيارة قرية #مديوغورييه البوسنية يجب ألا تُفسر على أنها مصادقة من الكنيسة لمزاعم ظهور السيدة العذراء، لأن هناك حاجة الى إجراء مزيد من التحقق والدراسة.

وكان ستة أطفال تحدثوا في بادئ الأمر عن رؤية السيدة مريم العذراء في القرية عام 1981، في رواية أعادت إلى الأذهان ما قيل عن تجليات لها في مدينة لورد الفرنسية في القرن التاسع عشر، وقبل أكثر من مئة عام في مدينة فاطيما بالبرتغال.

وفي الأعوام التي تلت رواية الأطفال الستة، تحولت مديوغورييه مزارا رئيسيا يجتذب مئات الآلاف كل عام، ويمنح زواره ما يصفونه بتجديد للروحانيات.

واستمرت تلك الزيارات التي يقوم بها مؤمنون من كل أنحاء العالم، رغم عدم سماح الفاتيكان بها رسميا. كذلك، وفرت للسكان المحليين مصدرا مستمرا للدخل هم في أمس الحاجة إليه.

ولا يزال بعض من قالوا إنهم رأوا السيدة العذراء يؤكدون أنها تتجلى لهم بانتظام، وتخبرهم بموعد ظهورها التالي مسبقا.

لكن بعض الكاثوليك يعتقدون أن تلك التجليات مجرد خدعة.

وقال الفاتيكان في بيان اليوم إن مبعوثا بابويا إلى مديوغورييه، وهو الأسقف البولوني هنريك هوزر، سيضمن أن يكون زوار الموقع على دراية بأن علماء اللاهوت في الكنيسة ما زالوا يحققون في صحة مزاعم تجليات السيدة العذراء.


لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard