ما خصائص "أيقونة" الردع "بي-52" وحاملة الطائرات "أبراهام لينكولن"؟

12 أيار 2019 | 10:55

المصدر: "النهار"

قاذفة القنابل الاستراتيجيّة "بي-52" - "أ ب"

أرسلت الولايات المتّحدة مجموعات من القطع البحريّة والجوّيّة الضخمة كإنذار لإيران بعدم الاعتداء على أصول أو أفراد أميركيّين في الشرق الأوسط، بعدما تزايدت المؤشّرات بوجود احتمالات كهذه بحسب مسؤولين أميركيّين. وذكرت صحيفة "ذا وول ستريت جورنال" أنّ تقارير استخباريّة أشارت إلى أنّ إيران كانت تخطّط لهجمات على القوّات الأميركيّة في العراق وسوريا كما على السفن في مضيق باب المندب انطلاقاً من اليمن. من جهتها، تحدّثت الإدارة الأميركيّة للملاحة البحريّة عن أنّ طهران قد تستهدف سفناً تجاريّة أميركيّة من ضمنها ناقلات نفط أثناء إبحارها عبر الممرّات في الشرق الأوسط. إذاً ما هي خصائص هذه المجموعات التي أرسلتها واشنطن إلى الشرق الأوسط؟ وهل تعبّر فعلاً عن تصعيد عسكريّ وشيك بين الولايات المتّحدة وإيران؟

حاملة طائرات بطول ثلاثة ملاعب كرة قدممنذ يومين، اجتازت حاملة الطائرات الأميركيّة "يو أس أس أبراهام لينكولن" قناة السويس ترافقها مجموعة من البوارج الحربيّة. كانت هذه الحاملة متوجّهة أصلاً إلى المنطقة لكنّ وزير الدفاع باتريك شاناهان طلب منها تقديم الموعد، فألغت زيارة إلى أحد المرافئ في كرواتيا بعدما كانت تجري مناورات حربيّة مع حلفاء الأميركيّين منذ أواخر نيسان. تشمل المجموعة المتحرّكة إضافة إلى حاملة الطائرات الطرّاد "ليتي غالف" وأربع مدمّرات حيث يبحر عليها حوالي 6 آلاف بحّار.
إنّ "يو أس أس أبراهام لينكولن" كأي حاملة طائرات من فئة "نيميتز" في البحريّة الأميركيّة تعمل على الطاقة النوويّة. دخلت هذه الحاملة الخدمة منذ ثلاثين سنة في تشرين الثاني 1989. يبلغ وزنها حوالي مئة ألف طن وطولها 333 متراً، أي ما يوازي ثلاثة ملاعب كرة قدم تقريباً. بحسب موقع "ديفنس أبدايت" تندفع "لينكولن" بواسطة محركين نوويّين يسمحان لها بالإبحار بسرعة تصل إلى 56 كيلومتراً في الساعة. وبسبب ارتكازها إلى الطاقة النوويّة تستطيع "لينكولن" العمل لأكثر من 20 سنة من دون التزود بالوقود، أمّا بالنسبة إلى خدمتها فمن المتوقّع أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard