كان يلعب كرة السلة حين سقط أرضاً... رحيل كابتن فريق الجالية اللبنانية بجدة المهندس بشار

1 آذار 2019 | 16:07

المصدر: "النهار"

كابتن فريق الجالية اللبنانية بجدة.

كان يلعب #كرة_السلة حين سقط ارضا، حاول طبيب إنعاشه فوراً تجاوب معه لدقيقتين لينقل بعدها الى المستشفى، لكنه وصل جسداً بلا روح... هو كابتن فريق الجالية اللبنانية بجدة المهندس بشار عبد الحي الذي فارق الحياة أمس.

صدمة كبيرة

"عند الساعة التاسعة مساء كان بشار يلعب مع زملائه بحماسته المعتادة، لكن فجأة ومن دون اي مقدمات سقط ارضا، صادف وجود طبيب في المكان، حاول انعاشه، استجاب له حيث تنفس لنحو دقيقتين، لنسارع بعدها بنقله الى المستشفى ونصدم بهول الفاجعة"، وفق ما قاله مدير فريق الجالية اللبنانية بجدة محمد صبيدين لـ"النهار". وتابع: "الخبر سقط علينا كالصاعقة، فقدنا اخاً وزميلاً عزيزاً على قلوبنا. هو شاب هادئ، خلوق ومؤمن، قدم الى السعودية قبل سنوات، عمل في احدى الشركات قبل ان يتوقف منذ فترة عن عمله، ويعود مع زوجته واولاده الثلاثة الى طرابلس مسقطه، ليستمر بعدها بالسفر الى المملكة بحثا عن رزقه".

"أفول النجم"

"تقرير الطبيب الشرعي اشار الى ان سبب وفاة بشار (43 سنة) توقف كلي في الدورة الدموية والتنفسية"، قال محمد، مضيفاً: "حضر الى المستشفى قنصل عام لبنان في جدة علي قرانوح كما تقبل العزاء بالفقيد الذي دفن في المملكة". أصدقاء بشار نعوه على مواقع التواصل الاجتماعي حيث عبروا عن صدمتهم برحيله المفاجئ. وعما ان كان يعاني من اية اعراض او امراض صحية، اجاب محمد: "على العكس كان بكامل صحته، مع العلم انه كان يعتمد نظاما صحيا في اكله ومشربه، لا يدخن ولا يشرب القهوة والشاي، حافظ على ممارسة الرياضة، عشق كرة السلة وكان نجما في فريق الجالية اللبنانية".

في غفلة سقط بشار وحيد والديه، رحل ميتماً ثلاثة اولاد كانوا ينتظرون عودته الى لبنان ليكملوا الطريق معه، ويلفت محمد الى انه "قبل اسبوع كان في لبنان، ليقصد بعدها المملكة البلد الذي احبه، وأوصى ان يدفن فيه، وها قد التحف ترابه، ليس عسانا الان الا ان ندعو له بالرحمة وان يصبر الله عائلته واهله، فمصابهم كبير بفقدانه".

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard