لعب تحوّل إلى رعب وموت... بشير ابن الثلاث سنوات سقط في بركة مياه

26 كانون الثاني 2019 | 13:23

المصدر: "النهار"

الطفل بشير.

خرج من المنزل للعب مع ابن عمه، كان سعيداً انه يمضي اوقاتاً معه، لكن فجأة تحول الامر الى رعب وبعدها الى موت، حين زلّت قدمه في بركة مياه، فسقط فيها ليفارق الحياة... هو الطفل بشير ناصر السيد ابن الثلاث سنوات الذي خطف من وسط عائلته في عزّ فرحه.

سقوط قاتل

عند الساعة التاسعة صباحاً من يوم الاربعاء الماضي حلّت الكارثة على عائلة السيد التي فقدت صغيرها في غفلة، وبحسب ما قاله قريبها مختار بلدة عين الذهب عبود السيد لـ"النهار": "كان بشير يلعب مع ابن عمه الذي يبلغ هو الآخر 3 سنوات من العمر امام بركة المياه العائدة لعائلته والتي تبعد نحو ثلاثمئة متر عن المنزل، (حيث تجمع مياه الامطار فيها لاستخدامها لري مزروعاتها البيتيّة) عندما وقع فيها، فقدته والدته، بحثت عنه مع جده وخاله، الى ان عثر عليه الاخير داخل البركة وابن عمه الصغير واقفا امامها يصرخ من دون ان يعلم ما يفعله".

جرح عميق

نقل بشير جثة إلى مستشفى الدكتور عبدالله الراسي الحكومي في حلبا، حيث فتحت فصيلة العبدة تحقيقاً بالقضية، ولفت المختار الى ان "الحادثة سجّلت قضاء وقدراً"، واضاف "دفن الصغير عصر اليوم نفسه، ليفتح جرح عميق في قلب والدين خسرا ابنهما من دون اية مقدمات، فأصعب ما يواجهه الانسان في هذه الحياة ان يفقد فلذة كبده، لذلك ادعو جميع الامهات الانتباه الى صغارهن ومنعهن من اللعب بعيداً من نظرهن، فالطفل لا يعي مخاطر ما يدور حوله، وفي طرفة عين قد تحل المصيبة حينها لا ينفع الندم".

خسرت عائلة السيد احد اولادها الثلاث، واشار المختار "والده الرقيب اول في الجيش اللبناني صعق بخبر موت ابنه كما ان والدته في حالة يرثى لها، لا بل جميع ابناء بلدة عين الذهب صدموا برحيل بشير السريع الذي مرّ على الارض لسنوات معدودة وغادر في لحظة، ونتمنى ان لا تتكرر مثل حوادث كهذه".

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard