"للمحمرة" منافع عدة والفضل يعود للمكون الأساسي "الجوز"

4 كانون الأول 2018 | 11:29

المحمرة بالجوز.

يشتهر طبق المحمرة في كل من بلدان الشرق الأوسط، وتتعدد طرق تحضيره من بلد إلى آخر. ولكن في كل من البلدان التي يشتهر فيها هذا الطبق، يستخدم مكونان اساسيان لتحضير هذا الطبق: الجوز والفلفل الأحمر.

في حين تختف المكونات الأخرى ببن بلد إلى آخر، بعضهم يلجأ الى استخدام الفلفل الحلو، فيما البعض الآخر يستخدم الفلفل الحر. وبما أن هذا الطبق يعتمد بشكل كبير على الجوز كمكون أساسي، فللمحمرة منافع عدة تأتي من هذا المكون.

1. أولاً، يحتوي الجوز على فعالية مضادات أكسدة لا تقارن بالفعالية الموجودة في كل أنواع المكسرات الأخرى. وتأتي هذه الخاصية من الفيتامين E والميلاتونين والـبوليفينول الموجودة في الجوز بكثرة، بخاصة في قشرته الخارجية. تساعد مضادات الأكسدة هذه في محاربة الجزيئات الحرّة التي بإمكانها أن تسبب بعض الأضرار للجسم مثل الضرر الناتج من الكوليسترول السيئ أو الـ"LDL" و الذي يعزز تصلّب الشرايين.

2. ثانيا، يحتوي الجوز على كميّة Omega-3 أعلى بكثير من الكميات الموجودة في أي من المكسرات الأخرى. بالتحديد، يسمى الـ Omega-3 الموجود في النباتات بحمض الألفا لينولينيك (ALA). ويوفّر كل 28 غراماً من الجوز 2.5 غرامات من الـALA . بحسب معهد الطب، فالكميّة الكافية لتناولها يوميا هي 1.6 غرام للرجال و 1.1 غرام للنساء، و تتوفّر هذه الكميّات من حصتين جوز (8 حبّات). بالفعل، أظهرت الدراسات أنّ كل غرام من ALA الذي يتم تناوله يوميا قادر على تقليل خطر الوفاة الناتجة من أمراض القلب بنسبة 10%.

3. من منافع الجوز أيضا قدرته على الحفاظ على الوظيفة الجسدية. ففي دراسة أجريت على مدار 18 عامًا على أكثر من 50 ألف امرأة مسنة، وجد العلماء أن المشاركات اللواتي كن يتبعن نظاماً غذائياً صحياً كان خطر اصابتهن بأضعاف جسدية أقل بنسبة 13%، مقارنة بالمشاركات اللواتي لم يتبعن نظاماً غذائياً صحياً.

كان الجوز من بين الأطعمة التي ساهمت بأكبر قدر في جعل النظام الغذائي للمشاركات نظامًا صحيًا. لذلك، قد يساعد نظام غذائي صحي غني بالجوز في الحفاظ على الوظائف الجسدية، مثل المشي و الرعاية الذاتية بالرغم من تقدم الشخص في العمر.

4. علاوة على ذلك، وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن العناصر الغذائية الموجودة في الجوز مثل الدهون المتعددة غير المشبعة والـ polyphenols والفيتامين E قد تساعد في تقليل أكسدة والتهابات الدماغ. ففي دراسة أخرى أجريت على كبار السن، ارتبط تناول الجوز بتحسين وظائف الدماغ مثل الذاكرة والمعالجة الذهنية.

طرق ذكية لإضافة الجوز في الأطباق

يعتبر الجوز إضافة جيدة لكل الأطباق، ذلك لأن طعمه يتماشى مع العديد من النكهات كما أنه يساعد في إضافة نسيج رائع وقيمة غذائية للأطباق. اليك بعض الطرق اللذيذة لدمج الجوز في أطباقك اليومية:

- إضافته في السلطات

- طحنه وإضافته إلى الصلصات والتغميسات

- طحنه واستعماله لتغطية شرائح الدجاج أو السمك أو اللحم لإضافة النكهة والقرمشة

- دمجه لأي من عجينة الخبز أو خليط الكيك قبل الخبز

- تناوله مع اللبنة أو الجبنة على الفطور لأن طعمهما معاً يتجانس بشكل جيد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard