طوفان الرملة البيضاء... من يتحمل مسؤولية الخراب؟

17 تشرين الثاني 2018 | 19:09

المصدر: "النهار"

  • ندى أيوب
  • المصدر: "النهار"

مَن المسؤول؟

انفجرت مجارير الصرف الصحي في وجه أهالي بيروت، وتحديداً منطقة الرملة البيضاء، وفاضت في الطرقات شلالات من المياه الآسنة. الطبيعة ليست وحدها المسؤولة عن رسم المشهد الكارثي في واجهة بيروت البحرية، ما حدا برئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري إلى طلب التحرّك الفوري من السلطات المعنية. سبب الطوفان هو إقفال مسرب رئيسي من مسارب تصريف مياه الصرف الصحي لمدينة بيروت بحسب رئيس بلديتها جمال عيتاني الذي فوجئ أن المسرب الملاصق لمنتجع "الايدن باي" صبَّ بالاسمنت في حين أن صرخات أهالي وصيادي منطقة السان سيمون التي حوِّلَت المياه الآسنة الى شاطئها اجتاحت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي منذ مدة، كما يرد الناشطون، والذين يتحدثون عن "اجتماع في بلدية بيروت اتخذ فيه قرار تحويل المجرور الذي تبعه اغلاق المسرب قبل عشرة أيام من تاريخ افتتاح منتجع "الإيدن باي"؟للعاصمة بيروت مسربان أساسيان لتصريف مياه الصرف الصحي على شاطئ الرملة البيضاء، الأول قرب مقهى "Grand cafe" وهو مخصص لمنطقتي تلة الخياط وڤردان ومحيطهما، أما الثاني فملاصق لمشروع "الإيدن باي" ومخصص لطريق الجديدة والمصيطبة ومحيطهما. منذ ثلاثة أشهر وبحسب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard