إنجاز لبناني جديد: وسام الإمبراطورية البريطانية لطبيبة لبنانية

28 حزيران 2018 | 10:43

المصدر: "النهار"

  • ملاك مكي
  • المصدر: "النهار"

نالت الطبيبة اللبنانية نادين حشاش حرم "وسام الإمبراطورية البريطانية" لإنجازاتها في مجال الجراحة وفي تعزيز استخدام التقنيات التكنولوجية. تقول حشاش لـ "النهار" إن هذا الوسام هو من أرفع الأوسمة التي تمنح للأشخاص في "المملكة المتحدة" لانجازاتهم في الحياة العامة، ولمساهماتهم التي حققوها في المجتمع.  

شاركت حشاش بتأسيس شركة "بروكسيمي" التي ترتكز على مفهوم الواقع المعزز "augmented reality" لتبادل الخبرات العلمية من بعد، ولتطوير الجراحة الروبوتية. وتساعد هذه التقنية في توفير الخدمات المتخصصة للمرضى من دون اضطرارهم الى السفر. وهذا ما يؤدي الى رفع انتاجية الأطباء الذين يمكنهم فحص المرضى الموجودين في اماكن مختلفة. من جهة أخرى، تساعد هذه التقنية، ايضا، الأطباء المتدربين الجدد في الحصول على تجارب تفاعلية مختلفة، وفي مشاركة الخبرات مع الآخرين.  

الواقع المعزّز

توفّر تقنية الواقع المعزّز، وفق حشاش، حلولاً كثيرة لتحديات صحية عدة ومنها: كسر الحواجز الزمنية والمكانية لتوفير الخدمات الصحية، تعزيز قدرات الأطباء ومهاراتهم وغيرها. فعلى سبيل المثال، ساعدت تقنية الواقع المعزز في علاج الأطفال المصابين بالشفة الأرنبية في بلد البيرو، كما ساعدت هذه التقنية الأطباء في مدينة كاليفورنيا في مشاركة خبراتهم مع زملائهم في مدينة ليما (عاصمة البيرو) بغية توفير خدمة أفضل للمرضى. كذلك استخدم الأطباء هذه التقنية في المملكة المتحدة لاجراء عمليات جراحية لمعالجة السرطان، ولكسور اليد من بعد. وتظهر هذه التقنية ايجابية في العمليات الجراحية من خلال تقنية ثلاثية البعد في مواجهة الأورام. كما توفّر تقنية "بروكسيمي" حلولاً للمشاكل التي يواجهها العالم ومنها مركزية الخدمات المتخصصة في المدن الكبرى، ونقص اعداد الأطباء الجراحين.  

التحديات الصحية

يواجه لبنان، وفق حشاش، التحديات الصحية عينها التي تواجهها الدول الأخرى في العالم. لذا يعتبر من المهم انخراط الأطباء أكثر في المجال التكنولوجي، اذ ينبثق الابداع من الأشخاص الذين يكونوا على تماس مع المشاكل التي يواجهونها يوميا.  

أما بالنسبة الى دور المرأة في مجالي الصحة والتكنولوجيا، فتقول حشاش انه ليس من الضرورة ان تكون هناك فوارق بين دور المرأة في الدول المتقدمة والنامية، بل من المهم تشجيع المرأة على ان يكون لها دور في مجال التكنولوجيا وان تنخرط فيه.

ولدت حشاش في مدينة كاليفورنيا لوالدين لبنانيين، وبدأت تعليمها الجامعي في "الجامعة الأميركية في بيروت" ثم تخرجت من "كلية لندن الجامعية" لتتخصص في ما بعد في جراحة التجميل والترميم. تضطلع حشاش اليوم بدور في المجالس والهيئات البريطانية المعنية بالجراحة التجميلية والترميمية. وتعيش حشاش مع زوجها واولادها الثلاثة في مدينة لندن، وتزور لبنان دورياً للاطمئنان إلى الأهل.  

وفي العام 2017، اختارت مجلة "فوربس الشرق الأوسط" حشاش ضمن لائحة 100 أقوى امراة في العالم العربي، وكانت محاضرة في Tedwomen" 2017" وغيرها من المؤتمرات العلمية.  

  


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard