المسلمون يُجبَرون على أكل لحم الخنزير وشرب الكحول في معسكرات الصين

17 أيار 2018 | 18:18

المصدر: "دايلي مايل

  • المصدر: "دايلي مايل

معسكرات إعادة التثقيف في الصين (اسوشايتد برس).

أخبر السجناء المسلمون السابقون في معسكرات إعادة التثقيف في الصين، عن الرعب المسيطر على تلك السجون حيث تعرضوا للتعذيب الجسدي والعقلي.

وتشير التقديرات إلى أن ما بين 900000 إلى مليون مسلم قد تم احتجازهم في معسكرات إعادة التثقيف هذه في مقاطعة Xinjiang غرب الصين في الوقت الذي تحاول فيه بكين قمع الحركات الانفصالية المحتملة.

وذكرت صحيفة "دايلي مايل" أن "عمر بكالي وكايرا سمرقند، وكلاهما محتجزان سابقان، أخبرا أن هؤلاء السجناء السابقين أُجبروا على أكل لحم الخنزير وشرب الكحول، كعقوبة وهي أمور محظورة في الإسلام. وعندما رفض بكالي، وهو مسلم من كازاخستان، اتباع الأوامر كل يوم، أُجبر على الوقوف على حائط لمدة خمس ساعات في كل مرة. وبعد أسبوع، أُرسِل إلى الحبس الانفرادي، حيث حُرم من الطعام لمدة 24 ساعة. وبعد 20 يوماً في المعسكر ذي الحراسة المشددة ، أراد أن يقتل نفسه". وقال بكالي في مقابلة منفصلة مع وكالة "اسوشييتد برس": "الضغوط النفسية هائلة، ما زلت أفكر في ذلك كل ليلة، حتى تشرق الشمس".

عمر بكالي، محتجز سابق في معسكرات إعادة التثقيف في الصين (اسوشايتد برس).

معسكرات إعادة التثقيف في الصين (اسوشايتد برس).

منذ الربيع الماضي، قامت السلطات الصينية في منطقة شينغيانغ المسلمة باعتقال مئات الآلاف من المسلمين الصينيين - وحتى المواطنين الأجانب - في معسكرات الاعتقالات الجماعية"، ويتجنب المسؤولون الصينيون التعليق على المخيمات إلى حد كبير لكن البعض نقل عن وسائل إعلام حكومية قولها إن "هناك حاجة لتغييرات إيديولوجية لمحاربة الانفصالية والتطرف الإسلامي".

ويهدف برنامج الاعتقال إلى إعادة التفكير السياسي للمحتجزين، ومحو معتقداتهم الإسلامية وإعادة تشكيل هويتهم ذاتها. وتوسعت المخيمات بسرعة خلال العام الماضي ، مع عدم وجود أي إجراءات قضائية أو أوراق قانونية.

وتقدر وزارة الخارجية الأمريكية أن المحتجزين "هم على الأقل بعشرات الآلاف". وقالت محطة تلفزيونية مقرها في تركيا يديرها المنفيون في شينغيانغ إن ما يقرب من 900 ألف معتقل تم استدعاؤهم من وثائق حكومية مسربة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard