بالصور والفيديو: للمرة الأولى في العالم... التداول بالألماس عبر تقنية "بلوك تشاين"

17 نيسان 2018 | 19:52

المصدر: "النهار"

التداول بالألماس - ("النهار")

بعد تصدي الحكومات لانتشار وتداول العملات الرقمية باعتبارها غير آمنة نظراً إلى التقلبات التي تتعرض لها، إضافة إلى أنّها غير مدعومة بأي منتج ملموس، تحاول شركات عالمية دخول العالم الرقمي بطريقة أخرى، سعياً إلى زيادة أرباحها من جهة ومواكبة التطوّر التكنولوجي للأعمال من جهةٍ أخرى. 
وفي هذا الإطار، طرحت مجموعة "الكاسر"، المتخصصة في تجارة المجوهرات، 3 أصول مشفّرة معاً هي "الماس كوين"، و"الفلاح كوين"، و"العقيق كوين" والمدعّمة بالألماس المعتمد من المعهد الهندي للأحجار الكريمة GII ، خلال حفل أُقيم في برج العرب في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأطلقت المجموعة أيضاً منصة "كاسر" الإلكترونية الأولى عالمياً لتداول الأصول المشفّرة المدعومة بالألماس المعتمد عبر تقنية الـ Block Chain، وذلك بالتعاون مع المكتب الخاص للشيخ أحمد بن عبيد آل مكتوم. كما تمّ إجراء أول عملية تجارية لتداول الالماس عبر تقنية "بلوك تشاين" .

وتقنية Block Chain هي قاعدة بيانات موزعة تمتاز بقدرتها على إدارة قائمة متزايدة باستمرار من السجلات المسماة (كتل). تحتوي كل كتلة الطابع الزمني ورابطاً بالكتلة السابقة. صُممت سلسلة الكتل بحيث يمكنها المحافظة على البيانات المخزنة ضمنها والحؤول من دون تعديلها. وتعتبر هذه التقنية الأكثر أماناً حالياً على شبكة الانترنت.

وأشار رجل الأعمال الهندي آميت لاخنبال الذي أطلق عملية التداول بالأصول المشفرة المدعومة بالألماس في دبي، أنّه للمرة الأولى ستتوافر أصول مشفرة للشراء في الإمارات، معلناً أنّه يمكن شراء منتجات وسلع عبر هذه الأصول، منها قطع ألماس عبر "الماس كوين، والعود والبخور والعطور عبر "الفلاح كوين"، إضافة إلى الاحجار الكريمة عبر "العقيق كوين"، الأمر الذي دعم كلام لاخنبال أنّ هذه العملية ليست كالعملات الافتراضية غير المدعومة بأي منتج حسي. واللافت أنّه يمكن دفع 50 في المئة فقط من قيمة المنتج باستخدام الأصول المشفرة، أما النسبة المتبقية 50 في المئة فيجب دفعها نقداً.

اول عملية تجارية لتداول الالماس عبر تقنية "بلوك تشاين" - ("النهار")

أما قانونياً، وإن كانت الشركة ستحصل على موافقة الجهات الرسمية في الإمارات نظراً لاعتراضها على العملات الرقمية، أكدّ لاخنبال أنّ الشركة لا تتداول في العملات المشفرة باعتباره أمراً محظوراً من المصرف المركزي الإماراتي وهيئة الأوراق المالية والسلع، بل طرحت أصولاً رقمية وليس أسهماً أو عملات مشفرة، مشيراً إلى أنّ الشركة تملك رخصة تجارية للعمل في تجارة الألماس في الدولة. 

وسيتم افتتاح ألف متجر للتداول بالأصول المدعومة من الألماس حول العالم، علماً أنّها تتوافق مع الشريعة الاسلامية، بحسب لاخنبال. ويمكن شراء هذه الأصول المشفرة من خلال البوابة الإلكترونية لمجموعة الكاسر، حيث سيتاح للمستثمرين الراغبين بشرائها الاختيار من بين مجموعة متنوعة من الباقات، التي تتراوح أسعارها ما بين 250 دولاراً أميركياً كحد أدنى ولغاية 250 ألف دولار أميركي كحد أقصى. وسيحصل المستثمر مقابل ذلك على قطع ألماس معتمد من المعهد الهندي للأحجار الكريمة GII بالقيمة نفسها بعد إتمام العرض الأولي للأصول المشفرة. 

ومن المقرر أن يبدأ تداول هذا الأصول المشفرة خلال الفترة الممتدة من 21 إلى 24 آب 2018 خلال فترة الاحتفال بعيد الأضحى. ولفت لاخنبال إلى أنّ الشركة لا تتطلع إلى تحقيق أرباح خلال العام الأول بل "ستدفع من جيبها".

ورداً على سؤال "النهار" عن الشراكة ما بين مجموعة "الكاسر" والمكتب الخاص للشيخ أحمد بن عبيد آل مكتوم، قال لاخنبال أنّ 51 في المئة من ملكية المجموعة تعود إلى المكتب و49 في المئة لرجل الأعمال الهندي، مشيراً إلى أنّ الأصول لا يمكن استردادها بالنقد.

رجل الأعمال الهندي آميت لاخنبال - ("النهار")

وأضاف لـ "النهار" أنّ العمل على هذا المشروع استغرق حتى الآن 11 شهراً، 6 أشهر منها كان على تقنية Block Chain.

تجدر الإشارة إلى أنّ مجموعة "الكاسر" هي مشروع مشترك بين رجل الأعمال الهندي آميت لاخنبال والمكتب الخاص للشيخ أحمد بن عبيد آل مكتوم التابع لأفراد الأسرة الحاكمة في إمارة دبي.

أعضاء المكتب الخاص للشيخ أحمد بن عبيد آل مكتوم خلال حفل إطلاق التداول بالألماس - ("النهار")

التداول بالألماس - ("النهار")


التداول بالألماس - ("النهار")

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard