التغذية المناسبة لمريض السكري خلال فترة الصوم

21 شباط 2018 | 11:18

المصدر: "النهار"

أصبح معروفاً أن مرض السكري هو من أكثر الأمراض انتشاراً عالمياً، وهو مرض مزمن وغير معد؛ مع الإشارة إلى ارتفاع نسبة الأشخاص المصابين به يوماً بعد يوم. على مريض السكري أن يعرف أن معالجة هذا المرض لا يقتصر فقط على الأدوية، ولكن أيضاً على أهمية التغذية المناسبة وممارسة الرياضة بحسب كل حالة.  

ما هي التغذية المناسبة؟ 

يعتقد كثيرون أن الصوم مفيد لمريض السكري مما يشجع العديد من المرضى على الصوم؛ ولكن للأسف هذا معتقد خاطئ. هذا الموضوع قد يشكل مخاطر عديدة ومضاعفات على صحة مريض السكري، الذي يجب دائماً، سواء كان السكري من النوع الأول أو الثاني، أن يعادل بين وجبات الطعام والأدوية.

يمكن لمريض السكري أن يصوم بعد موافقة الطبيب المعالج، ولكن طبعاً عليه أن يتبع نصائح غذائية محددة لتفادي العديد من المضاعفات والمحافظة على مستوى السكر في الدم.

• كما هو شائع، تصوم غالبية الناس على كل ما هو لحوم، دجاج وسمك؛ ما يدفعهم الى زيادة في تناول النشويات والبقوليات. وهذا الموضوع لا يناسب مريض السكري؛ لأن هذه المأكولات قد تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم إذا كانت كميتها كبيرة. وهذا الارتفاع يجعل مريض السكري يواجه العديد من المضاعفات، لذلك ننصحهم بتفادي هذا النوع من الصوم أو إذا كانوا مصرين ننصحهم بزيادة نسبة الخضار لتقليل كمية النشويات والبقوليات على وجبات الطعام.  

 • يعرف الصوم عدم تناول الطعام لغاية الساعة 12 ظهراً، وهذا الأمر لا يناسب مريض السكري وبخاصة هؤلاء من النوع الأول. فعدم تناول وجبة الفطور، وعدم أخذ جرعة الانسولين المناسبة حسب كل حالة، قد يؤدي إلى مضاعفات عدة وأهمها الإصابة بالحمض الكيتوني السكري الناتج من نقص الانسولين. لذلك ننصح جميع مرضى السكري بعدم الصوم حتى الظهر، وتنظيم وجبات الطعام دائماً. 

• الصوم عن الحلويات أمر معروف عالمياً، وخيار الصوم عنها قد يناسب مريض السكري الذي يجب ويُفضل أن "يصوم" عن جميع الحلويات في فترة الصوم وخارجها. ولكن للأسف هذا الموضوع قد يؤدي إلى زيادة في تناول حصص الفاكهة خلال النهار؛ وبالتالي يؤدي الى ارتفاع في نسبة السكر في الدم. لذلك يجب دائماً التقيّد بحصتين إلى ٣ حصص فاكهة بحسب حالة مريض السكري، وزيادة تناول الخضار خلال النهار. 

• بالنسبة للمرأة الحامل التي تعاني من السكري فهي ممنوعة نهائياً عن الصوم؛ لأن ذلك قد يؤثر على صحتها وصحة جنينها. المرأة الحامل بحاجة الى تأمين التغذية الكاملة لها ولابنها. مع الإشارة إلى أن المرأة الحامل التي تعاني السكري يجب أن تتبع حمية غذائية خاصة بها.  

باختصار الصوم عند مريض السكري ليس بالموضوع السهل، فعلى كل مريض بحسب حالته أن يكون متيقظاً لأهمية التغذية في المحافظة على نسبة السكر في الدم وعدم مواجهة مضاعفات قبل أخذ قرار الصوم. لذلك ليس كل مرضى السكري بإمكانهم الصوم.  

اقرأ ايضاً: التغذية خلال فترة الصوم: إليك أهم النصائح



"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard