رشق حجارة وتكسير وفتح مياه داخل مدرسة في بشري... وجعجع: لا أحد يعلو فوق القانون

27 كانون الأول 2017 | 19:18

المصدر: " النهار"

اقدمت مجموعة من ستة اولاد راوحت اعمارهم بين 13و16 سنة على مهاجمة مدرسة القديس يوسف لراهبات العائلة المقدسة المارونيات في بشري في وسط بشري، وعمدوا على رشق كاميرات المراقبة بالحجارة وقطعوا اسلاك الانترفون الرابط بين غرفة الناطور والادارة ومقر الراهبات، ثم رشقوا الحجارة على غرف المدرسة وفتحوا حنفيات المياه التي دخلت صفوف الطابق الاول كما اوضحت لـ"النهار" رئيسة المدرسة الام كرستين الاسمر التي اضافت ان الكاميرات لم تصب بأذى ما مكننا من تزويد الاجهزة الامنية المختصة بالصور اللازمة لهم وقد بدأوا تحرياتهم للقبض على الفاعلين والتحقيق معهم لمعرفة دوافع فعلتهم.

رئيس بلدية بشري فريدي كيروز من جهته اكد ان البلدية تتابع باهتمام الموضوع هذا وهي على اتصال بالاجهزة الامنية لمعرفة اسباب ودوافع المعتدين وابدى استنكاره وشجبه لهذا العمل.

من جهتها أجرت عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائبة ستريدا جعجع اتصالا هاتفيا بمديرة المدرسة الام كريستين أسمر، مستنكرة "حادث التعدي الذي تعرضت له المدرسة مساء أمس على ايدي مجموعة من ستة شبان حاولوا الدخول اليها بواسطة الخلع وكسر كاميرات المراقبة وقاعدة سلة كرة السلة وفتح المياه داخل الصفوف". وطالبتها ب"ضرورة تقديم شكوى للاجهزة الامنية لكي ينال المعتدون جزاءهم".

وقامت النائبة جعجع باتصالات مع المراجع الامنية المختصة، مطالبة اياها ب"تسريع التحقيقات في القضية لتبيان هوية المعتدين وتعقبهم وإلقاء القبض عليهم باسرع وقت ممكن"، مشددة على ان "لا أحد يعلو فوق القانون".


خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard