اليمن نحو تصعيد جديد...اغتيال علي صالح يعرّي الحوثي!

4 كانون الأول 2017 | 20:52

المصدر: "النهار"

مع مقتل الرجل القوي في اليمن، #علي_ عبد _الله_صالح، بعد أقل من 48 ساعة على انقلابه على الحوثيين، حليفه السابق، دخلت الحرب الاهلية التي تنهش هذا البلد الفقير منذ أكثر من سنتين، منعطفاً جديداً، مع تحولها مواجهة طائفية مفتوحة بين أنصار الرئيس الاسبق  وقوات الرئيس عبد ربه هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، والحوثيين المدعومين من ايران من جهة أخرى.


مرة جديدة يبدو السلام في #اليمن التي تعتبر إحدى ساحات الحروب بالوكالة بين السعودية وايران، أبعد من أي وقت، وتبدو احتمالات انهاء الكابوس الذي يخيم على هذا البلد ضعيفة جداً. فمقتل علي صالح في هذه الفترة يؤذن بموجة جديدة من العنف بين مناصريه والحوثيين الذين تدعمهم ايران، وخصوصاً بعدما قلب الطاولة السبت على الحوثيين متهماً اياهم بالمسؤولية عن الحرب في اليمن، ومبدياً استعداده لفتح صفحة جديدة في علاقته التحالف العربي الذي تقوده السعودية.  وسارع عبد الملك الحوثي زعيم الحوثيين الى الاشادة بمقتل حليفه الامس وعدو اليوم، ووصفه بأنه انتصار على التحالف الذي تقوده السعودية.
وفي أي حال،لم تكن مسيرة علي صالح الا مسلسلاً من التحالفات ثم الانقلاب على تلك التحالفات. تحالف مع الجنوبيين وحاربهم، وحارب الحوثيين وتحالف معهم، انتزع ثقة أميركا وضمن مصالح إيران. وكذلك فعل مع السعودية التي تحالف معها وتلقى العلاج في مستشفياتها ثم حاربها قبل أن يعود ليعرض فتح صفحة جديدة معها.
عرف بقولله الشهير إن "حكم اليمن يشبه الرقص على رؤوس الثعابين"، فلعب دور ذلك الساحر فأحكم قبضته على اليمن حتى بعد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard